تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ما هو زيت الطحالب ولماذا يتناوله البعض؟

هناك حوالي 40,000 نوع من الطحالب، والتي تتراوح من الكائنات المجهرية أحادية الخلية (الطحالب الدقيقة) إلى الأعشاب البحرية، وتعتمد جميع أنواع الطحالب على الطاقة من ضوء الشمس وثاني أكسيد الكربون.

تنمو الطحالب بشكل أسرع بكثير من المحاصيل الغذائية، ويمكن أن تنتج زيتا أكثر بمئات المرات لكل وحدة مساحة من المحاصيل التقليدية مثل بذور اللفت، والنخيل، وفول الصويا.

نظراً لأن دورة حصاد الطحالب تتراوح من 1-10 أيام، فإن زراعتها تسمح بعدة دورات حصاد في إطار زمني قصير جدا، وهي استراتيجية تختلف عن تلك المرتبطة بالمحاصيل السنوية، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن زراعة الطحالب على أرض غير مناسبة للمحاصيل الأرضية، بما في ذلك الأراضي القاحلة والأراضي ذات التربة شديدة الملوحة.

* ما هي العناصر الغذائية الموجودة في زيت الطحالب؟

بعض الأنواع من الطحالب الدقيقة غنية بشكل خاص بنوعين من الأنواع الرئيسية من أحماض أوميغا 3 الدهنية، وهما حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) وحمض الدوكوساهيكسينويك (DHA)، ولهذا تزرع هذه الأنواع لزيوتها.

وجدت إحدى الدراسات أن نسبة أوميغا 3 في الطحالب المجهرية تشبه تقريباً نسبتها في الأسماك، ومع ذلك، من السهل زيادة نسبة أوميغا 3 في الطحالب من خلال التحكم في تعرضها للأشعة فوق البنفسجية، والأكسجين، والصوديوم، والجلوكوز، ودرجة الحرارة.

يتم استخراج زيت الطحالب وتنقيته واستخدامه في العديد من الأغراض، بما في ذلك إثراء الحيوانات والدواجن وأعلاف الأسماك، وبالإضافة إلى ذلك، يعمل هذا الزيت مصدراً لأوميغا 3 في حليب الأطفال والأطعمة الأخرى، بالإضافة إلى الفيتامينات النباتية ومكملات أوميغا 3.

* زيت الطحالب مقابل زيت السمك

زيت الطحالب أكثر استدامة من زيت السمك، وفي حين أن مكملات الأسماك وزيت السمك مليئة بأوميغا 3، فقد ساهم الصيد الجائر في انخفاض التوافر، ومن ناحية أخرى، تحتوي الطحالب على مستويات أعلى من أوميغا 3، وهي سهلة النمو، ووقت الحصاد أقصر، ما يجعلها أكثر استدامة وصديقة للبيئة.

الأسماك الدهنية مثل السلمون مليئة بأوميغا 3 لأنها تأكل الطحالب، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتلوث الأسماك وزيت السمك بالمعادن الثقيلة مثل الزئبق، في حين أن الطحالب ليست ملوثة.

إذا كنت لا تأكل المنتجات الحيوانية فاستخدم زيت الطحالب، إذا كنت تبحث عن مصدر نباتي لـEPA وDHA، فإن زيت الطحالب مصنوع من النباتات ويوفر نفس الفوائد الصحية، لذلك فهو خيار رائع إذا كنت تتبع نظاما غذائيا نباتيا.

كشفت دراسة، استغرقت أسبوعين، على 31 شخصاً أن تناول 600 ملغ من DHA من زيت الطحالب يومياً يرفع مستويات الدم بنفس النسبة المئوية الناتجة عن تناول كمية مساوية من DHA من زيت السمك.

زيت السمك له مذاق مر، وقد يؤدى إلى حرقة في المعدة، والتجشؤ، واضطراب في الجهاز الهضمي، والغثيان، لا يحتوي زيت الطحالب على هذا الطعم المر كما يسبب آثارًا جانبية أقل في الجهاز الهضمي.

* الفوائد الصحية المحتملة لزيت الطحالب

  • تدعيم صحة القلب

زيت الطحالب مليء بأحماض أوميغا 3 الدهنية، وخاصة حمض الإيكوسابنتاينويك (EPA) وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)، وهذه الأحماض الدهنية صحية للغاية للقلب، ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وعدم انتظام ضربات القلب.

يحتوي زيت الطحالب أيضا على حمض ألفا لينولينيك أو ALA، الذي يحسن أيضا صحة القلب.

وجدت دراسات حديثة أن تناول مكملات أوميغا 3 من مصادر بحرية مختلفة، قد قلل من خطر الإصابة بالأزمات القلبية وجميع أمراض القلب، وكذلك الوفاة الناجمة عن هذه الحالات، حيث أظهرت الدراسات التي استخدمت زيت الطحالب أن تناول ما بين 200 – 1000 ملليغرام يومياً، قد يقلل من مستويات الدهون الثلاثية بنسبة 25%، كما يحسن أيضاً من مستوى الكوليسترول بالدم.

  • تقليل الاكتئاب

يلاحظ الأشخاص الذين يتلقون مكملات DHA وEPA تحسنا ملحوظا في مزاجهم وانخفاضا في التعب العام، ويؤدي تناول كميات كبيرة من أوميغا 3 إلى تحسين أعراض الاكتئاب بشكل كبير.

  • تعزيز صحة العين

يمكن أن يساعد تناول زيت الطحالب في تقليل الجفاف في العين، وقد يحارب أيضا الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD)؛ ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لهذه النتائج.

في الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من تهيج العين من ارتداء العدسات اللاصقة، أو العمل على الكمبيوتر لأكثر من 3 ساعات في اليوم، فإن تناول 600-1200 مغم من EPA وDHA معا خفف الأعراض في كلا المجموعتين.

أشارت دراسة أجريت على ما يقرب من 115000 من كبار السن إلى أن تناول كميات أكبر من EPA وDHA قد يمنع أو يؤخر الضمور البقعي المرتبط بالعمر المتوسط - ولكن ليس المتقدم.

  • مكافحة الالتهاب

يمكن لـ EPA وDHA تقليل كمية الالتهاب في جسمك، وإذا كنت تعاني من التهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب القولون، وبالمثل، يمكن أن يساعد زيت الطحالب في علاج الربو.

* الكمية الموصى بتناولها

تنصح المنظمات الصحية بأن تحصل على 250-1000 ملغ يوميا من EPA وDHA إذا كنت لا تأكل السمك مرتين على الأقل في الأسبوع، فقد لا تكون تحصل على الكمية المناسبة، وبالتالي، قد تساعد المكملات في التعويض.

ضع في اعتبارك أن مكملات زيت الطحالب توفر كميات متفاوتة من هذه الأحماض الدهنية. حاول أن تختار واحدة توفر 250 ملغ على الأقل من EPA وDHA لكل حصة.

تذكر أن الدهون غير المشبعة الموجودة في مكملات زيت الطحالب يمكن أن تتأكسد بمرور الوقت وتتلاشى، وتأكد من تخزين المواد الهلامية أو الكبسولات في مكان بارد وجاف، والمكملات الغذائية السائلة في الثلاجة.

* الآثار الجانبية المحتملة والاحتياطات

زيت الطحالب آمن بشكل عام بالنسبة لمعظم الناس، وله تأثيرات هضمية أقل من زيت السمك، ولا يوجد حد أعلى ثابت، لكن هيئة سلامة الغذاء الأوروبية تقول إن تناول جرعة مجمعة تصل إلى 5000 ملغ من EPA وDHA يومياً يبدو أنها آمنة.

على الرغم من أن زيت السمك قد يؤدي إلى مذاق مر، وحرقة في المعدة، والتجشؤ، واضطراب في الجهاز الهضمي، والغثيان، فقد تم الإبلاغ عن القليل من هذه الآثار الجانبية عند تناول زيت الطحالب.
  • الحمل والرضاعة

يعتبر زيت الطحالب الغني بحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) آمنا عندما يؤخذ عن طريق الفم بكميات مناسبة أثناء الحمل والرضاعة، ويتم تضمين زيت الطحالب في بعض فيتامينات ما قبل الولادة وتركيب الأطفال كمصدر لأحماض أوميغا 3 الدهنية، DHA إذا تم تناوله من قبل الأم أثناء الرضاعة، تزداد مستويات DHA في حليب الثدي، وتنصح النساء الحوامل أو المرضعات بالحصول على 200-300 مجم من DHA يوميا. في حين أن هذا المدخول يمكن تحقيقه عن طريق تناول 2-3 حصص من الأسماك أسبوعياً أثناء الحمل، وحصة او حصتين في الأسبوع أثناء الرضاعة، فإن النساء اللائي يعانين من نقص المغذيات أو اللواتي لا يأكلن السمك قد يلبين هذه الحاجة عن طريق تناول مكمل مثل زيت الطحالب، ولا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كان زيت الطحالب الغني بحمض الإيكوسابنتاينويك (EPA) آمنا للاستخدام أثناء الحمل أو الرضاعة، وينصح بالبقاء على الجانب الآمن وتجنب الاستخدام.
  • الرضع والأطفال

يعتبر زيت الطحالب الغني بحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) آمنا عند استخدامه بشكل مناسب، ويتم تضمين زيت الطحالب كمصدر لـDHA في بعض حليب الأطفال، ومن المسلم به عموما أنه آمن لهذا الاستخدام، كما تم استخدام زيت الطحالب بأمان مدة تصل إلى 4 سنوات للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 7 سنوات فما فوق، بجرعات يومية توفر 30 مغم / كغم من حمض DHA، ولا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كان زيت الطحالب الغني بحمض الإيكوسابنتاينويك (EPA) آمنا للاستخدام عند الرضع والأطفال، لذا يفضل البقاء على الجانب الآمن وتجنب الاستخدام.
  • حساسية الأسبرين

تحتوي بعض زيوت الطحالب على DHA، والذي قد يؤثر على تنفسك إذا كنت حساسا للأسبرين.
  • حالات النزيف

إن تناول زيت الطحالب بجرعات توفر أكثر من 3 غرامات يوميا من EPA وDHA قد يزيد من خطر النزيف.

* الخلاصة

  1. يعتبر زيت الطحالب مصدراً نباتيا لـEPA وDHA، وهما نوعان من دهون أوميغا 3 الضرورية لصحتك.
  2. يوفر نفس فوائد زيت السمك ولكنه خيار أفضل إذا كنت لا تأكل السمك، أو تتبع نظاما غذائيا نباتيا، أو لا تستطيع تحمل طعم زيت السمك أو آثاره اللاحقة.
  3. قد يقلل تناول زيت الطحالب من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويحارب الالتهابات، ويدعم صحة الدماغ والعين.
  4. يجب عليك اختيار مكمل زيت الطحالب مع ما لا يقل عن 250 مغم من EPA وDHA معا.
  5. يعتبر زيت الطحالب آمنًا لمعظم الناس وله آثار هضمية أقل من زيت السمك.



المصادر
What Is Algae Oil, and Why Do People Take It?
Algal Oil
Algal Oils

آخر تعديل بتاريخ 31 مارس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية