أهم أنواع اضطرابات الأكل ومضاعفاتها وعلاجها

اضطرابات الأكل هي حالاتٌ خطيرةٌ تتصل بسلوكياتٍ تناول الطعام، وتؤثر بصورةٍ سلبية في الصحّة والقدرة على أداء الأنشطة، وأكثر اضطرابات الأكل شيوعًا فقدان الشهية العصبي والنهم العصبي واضطراب نهم الطعام، ومعظم المصابون بهذه الاضطرابات يعانون من التركيز الزائد على الوزن وشكل الجسم والطعام؛ ما يفضي إلى سلوكيات خطيرة تتعلق بالأكل، كما قد تؤذي القلب والجهاز الهضمي والعظام والأسنان والفم، وأمراضٍ أخرى.

تنشأ اضطرابات الأكل في معظم الأحيان خلال سنوات المراهقة وعند البالغين الصغار، ولكن يمكن أن تنشأ في كلّ الأعمار الأخرى. ومن خلال العلاج، يمكنك العودة لعاداتٍ أكل صحيّة أفضل.

* أعراض اضطرابات الأكل

تختلف الأعراض تبعًا لنوع الاضطراب، ويعدّ فقدان الشهيّة العصبيّ والنّهم العصبيّ واضطراب نهم الطعام أكثر اضطرابات الأكل شيوعًا.
  • فقدان الشهية العصبي Anorexia nervosa

  1. أحد اضطرابات الأكل التي قد تهدد الحياة.
  2. حدوث انخفاض غير طبيعي في الوزن.
  3. شدة الخوف من اكتساب الوزن، والحد بشكل مفرط من السعرات الحرارية، والممارسة المفرطة للرياضة، أو استخدام الملينات.
  4. تصوّر مشوّه حول وزن الجسم أو شكله.
  5. يبذل المصابون بفقدان الشهية جهودًا هائلةً للتحكم في وزنهم وشكلهم، وذلك يؤثر بشكلٍ كبيرٍ في صحتهم وفي نشاطاتهم الحياتية.
  • النهم العصبي Bulimia nervosa

  1. أحد اضطرابات الأكل الخطيرة التي يمكن أن تهدد الحياة.
  2. نوباتٌ من الشراهة الخارجة عن السيطرة، ثم تفريغ المعدة.
  3. الشعور بالذنب والخجل والخوف الشديد من زيادة الوزن بسبب فرط الأكل.
  • اضطراب نهم الطعام Binge-eating disorder

المصاب بهذا الاضطراب يأكل الكثير من الطعام بانتظام، ويفقد القدرة على التحكم بتناول الطعام، ويستمرّ بتناوله حتى بعد مدةٍ طويلةٍ من شعوره بالشبع الزائد، ما يجعله يشعر بالذنب والخجل.

  • اضطرابات الأكل الأخرى

ومنها الوحم، والاجترار، واضطراب تجنّب/ تقييد تناول الطعام.
  1. الوحم Pica: هو تناول المواد غير الغذائية، مثل الصابون أو القماش أو مسحوق بودرة "التلك" أو التراب، وربما يؤدي تناول هذه المواد غير الغذائية باستمرار لمضاعفاتٍ طبيةٍ، مثل التسمم أو المشكلات المعوية أو العدوى.
  2. اضطراب الاجترار Rumination disorder: هو التجشؤ والارتجاع المتكرر والمستمر للطعام بعد تناوله، وقد يؤدي هذا الاضطراب إلى سوء التغذية.
  3. اضطراب تجنب/ تقييد تناول الطعام Avoidant/restrictive food intake disorder: المصاب بهذا الاضطراب لا يتناول الحد الأدنى من متطلبات التغذية اليومية. ويمكن أن يؤدي هذا الاضطراب إلى نقصٍ كبيرٍ في الوزن أو إلى عدم زيادة الوزن في سن الطفولة، إضافةً إلى النقص الغذائي الذي يمكن أن يسبب مشكلاتٍ صحية.

* مضاعفات اضطرابات الأكل

  1. مشكلات صحية خطيرة نتيجة نقص التغذية.
  2. الاكتئاب والقلق.
  3. الأفكار والسلوكيات الانتحارية.
  4. مشكلات في النمو والتطور.
  5. المشكلات الاجتماعية ومشكلات العلاقات.
  6. إساءة استخدام العقاقير.
  7. مشكلات العمل والمدرسة.
  8. الوفاة.

* أسباب اضطرابات الأكل

إن السبب الدّقيق لاضطرابات الأكل غير معلوم، وكما هو الحال بالنسبة للأمراض العقلية الأخرى، فقد تكون هناك أسبابٌ عديدة منها:
  1. الوراثة.
  2. المشاكل النفسية والانفعالية.
  3. البيئة.

* عوامل الخطورة لاضطرابات الأكل

  • الجنس: الفتيات المراهقات والنساء الصغيرات أكثر عرضةً للإصابة بفقدان الشهية أو النهم.
  • العمر: هذه الاضطرابات أكثر شيوعًا خلال المراهقة وبداية العشرينيات من العمر.
  • التاريخ المرضي للعائلة
  • اضطرابات الصحة العقلية: الأشخاص المصابون بالاكتئاب أو اضطراب القلق أو الاضطراب الوسواسي القهري أكثر عرضةً للإصابة بأحد اضطرابات الأكل.
  • الضغط النفسي
  • الرياضة والعمل والأنشطة الفنية: الرياضيون والممثلون والراقصون وعارضو الأزياء أكثر عرضةً لارتفاع خطر الإصابة باضطرابات الأكل، وقد يساهم المدربون والوالدان من دون قصدٍ في اضطرابات الأكل من خلال تشجيع الرياضيين الشباب على فقدان الوزن.

* متى تجب زيارة الطبيب؟

اضطرابات الأكل يمكن أن تكون مهددة للحياة، فإذا كنت أنت، أو من تحب، تعاني من واحد من اضطرابات الأكل، فلا تتردد في التماس المساعدة المتخصصة.

* علامات تحذيرية لاضطرابات الأكل

  1. التغيب عن وجبات الطعام أو اختلاق الأعذار لعدم تناول الطعام.
  2. اتباع نظام غذائي نباتي شديد التقييد بدرجة مفرطة.
  3. الإفراط في التركيز على تناول الطعام الصحي.
  4. تحضير وجبات خاصة بدلاً من تناول الطعام الذي تأكله العائلة.
  5. الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية الطبيعية.
  6. القلق أو الشكوى المستمرة من البدانة والحديث عن فقدان الوزن.
  7. تكرار النظر في المرآة للاطلاع على العيوب المتخيَّلة.
  8. تكرار تناول كميات كبيرة من الحلويات أو الأطعمة عالية المحتوى من الدهون.
  9. استخدام المكملات الغذائية أو الملينات أو المنتجات العشبية لفقدان الوزن.
  10. الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية.
  11. ظهور مشكلات فقدان مينا الأسنان، التي قد تشكل علامةً على القيء المتكرر.
  12. المغادرة أثناء تناول وجبات الطعام لاستخدام المرحاض.
  13. تناول ما يعدّ فوق الحد الطبيعي من الطعام أثناء وجبة الطعام العادية أو الوجبات الخفيفة.
  14. التعبير عن الاكتئاب أو الاشمئزاز أو الخجل أو الذنب تجاه عادات تناول الطعام.
  15. الأكل في السرّ.

* تشخيص اضطرابات الأكل

  • الفحص الجسدي
  • التقييم النفسي
  • فحوصات أخرى: للتعرف على المضاعفات التي حدثت نتيجة اضطرابات الأكل.

* المعايير التشخيصية

كل اضطراب من اضطرابات الأكل له مجموعة محددة من معايير التشخيص، وسوف يراجع مقدم خدمات الصحة العقلية العلامات والأعراض لديك ليرى ما إذا كنت تحقق المعايير الخاصة بأحد اضطرابات الأكل أم لا.

* علاج اضطرابات الأكل

يعتمد العلاج على نوع اضطراب الأكل، ولكنه يشمل بصورةٍ عامةٍ العلاج النفسي والغذائي والأدوية، وفي حال تهديد الحياة؛ فقد يحتاج المصاب للعلاج في المستشفى.
  • العلاج النفسي

يمكن أن يساعدك العلاج النفسي في تعلم كيفية استبدال العادات غير الصحية بأخرى صحية. وقد يتضمن ذلك ما يلي:

  1. العلاج السلوكي المعرفي (CBT)
  2. العلاج القائم على العائلة (FBT): لعلاج الأطفال والمراهقين.
  • اكتساب وزن للعودة إلى الوزن الطبيعي: من خلال التثقيف الغذائي ومساعدة أخصائيي التغذية.
  • العلاج في المستشفى للحالات الخطيرة المهددة للحياة.
  • الأدوية: لا يمكن للدواء أن يشفي من اضطرابات الأكل، وقد تساعد مضادات الاكتئاب والقلق في علاج أعراض الاكتئاب أو القلق والتي تترافق مع اضطرابات الأكل.

* الوقاية

على الرغم من عدم وجود طريقةٍ أكيدةٍ للوقاية من اضطرابات الأكل، فإليك بعض الاستراتيجيات التي من شأنها أن تساعد طفلك في تنمية سلوكياتٍ للأكل الصحي:
  1. شجّع عادات الأكل الصحية وتجنب اتباع النظم الغذائية غير الصحية أمام أطفالك، وأحرص على تناول وجبات الطعام معهم؛ ما يعطيك الفرصة لتعليمهم الثغرات التي ينطوي عليها اتباع نظام غذائي معيّن، ويشجعهم على اتباع نظامٍ غذائيٍ متّزنٍ وفق حصصٍ معقولة.
  2. تحدث إلى أطفالك عما يطالعونه عبر مواقع الإنترنت.
  3. اغرس صورةً صحيةً عن الجسم وادعمها، وتحدث إليهم عن صورتهم الشخصية وطمئنهم بأنّ شكل الجسم ليس نموذجًا ثابتًا لا يتغير، ولا تنتقد جسدك أمام أطفالك، ويمكن أن تساعد رسائل القبول والاحترام في بناء تقدير الذات والمرونة من الناحية الصحية، والتي من شأنها أن تدعم الأطفال أثناء الأوقات الصعبة خلال سنوات المراهقة.
  4. اطلب مساعدة طبيب أطفالك إذا لاحظت أي من العلامات التحذيرية.


المصادر:
Eating disorders
6 Common Types of Eating Disorders (and Their Symptoms)
Warning Signs and Symptoms

آخر تعديل بتاريخ 12 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية