هل هناك علاقة بين نوعية الطعام وسرطان القولون؟

هل هناك علاقة بين نوعية الطعام وسرطان القولون؟


أظهرت دراسات سابقة أن تناول أطعمة معينة، مثل الغذاء الفقير بالألياف والغني باللحوم الحمراء، يزيد احتمال الإصابة بسرطانات القولون.

وفي 12 نوفمبر 2021، نُشرت دراسة إحصائية واسعة في مجلة الجمعية الطبية الأميركية JAMA تم فيها البحث عن العلاقة بين تناول أطعمة تزيد نشاط أنواع معينة من الجراثيم التي تعيش بشكل طبيعي في القولون عند الإنسان وتقوم بتحويل أملاح الكبريتات الموجودة في الطعام إلى غاز كبريت الهيدروجين، والتي لاحظت دراسات صغيرة سابقة، وجود علاقة بين زيادة نشاطها وارتفاع احتمال الإصابة بسرطانات القولون.

كيف أجريت الدراسة؟

قام باحثون في جامعة هارفارد الأميركية بمراجعة إحصائية لبيانات في دراستَين واسعتَين للعاملين الصحيين شملت بيانات 214,797 شخصا، كان منهم 46,550 رجلا و168,247 امرأة، سجلت بينهم 3,217 إصابة بسرطانات القولون (1.5%) في الفترة 2012-2014.

تم تسجيل 43 نوعا من أنواع الغذاء الذي تناوله المشاركون من خلال استبيانات متكررة، وتمت دراسة العلاقة الإحصائية بين أنواع الطعام ونسبة حدوث سرطانات القولون لدى المشاركين في هذه الدراسة من الممرضات والعاملين الصحيين.

ما هي نتائج الدراسة؟

بيّنت الدراسة أن المشاركين الذين كانوا يتناولون أغذية أكثر من أنواع: اللحوم الحمراء، واللحوم المحفوظة المصنَّعة، والمشروبات المحلاة بالسكريات الصناعية القليلة الحريرات، والبطاطا المقلية، يصابون بسرطانات القولون بنسبة أعلى قليلا من الذين يتناولون أنواعا من الأغذية الغنية بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات (الحمص والفول والفاصولياء...)، والخضروات الورقية (الخس والسلق والجرجير والبقدونس...) والخضروات الكبريتية (القرنبيط والملفوف والبروكلي والكِيل ...).

وقد ظهرت هذه الزيادة بشكل خاص في سرطانات القولون النازل الأيسر، بينما لم تلاحظ زيادة مهمة في سرطانات القولون الأيمن، وربما يرجع ذلك إلى أن محتويات القولون الأيمن تكون عادة أكثر سيولة وأقل تركيزا من محتويات القولون الأيسر.

أخذت هذه الدراسة بعين الاعتبار وجود عوامل كثيرة أخرى تتعلق بسرطانات القولون، مثل السمنة والعرق والتدخين والنشاط البدني والقصة العائلية واستخدام الأسبرين والهورمونات.

ما هي استنتاجات الدراسة؟

أظهرت هذه الدراسة وجود علاقة إحصائية مهمة بين زيادة تناول أنواع معينة من الغذاء (اللحوم الحمراء...) ونسبة حدوث سرطانات القولون، خاصة في القولون الأيسر.

ولكن الدراسة الإحصائية لا تثبت بالطبع وجود علاقة سببية بين هذه الأنواع من الأغذية وحدوث سرطانات القولون، ويحتاج ذلك إلى دراسات مقارنة تثبت ما إذا كان تناول هذه الأنواع من الأغذية يؤدي فعلا لحدوث سرطانات القولون أم لا، أو أن تغيير الغذاء إلى طعام غني بالفواكه والخضروات يقلل فعلاً من نسبة حدوث هذه السرطانات.

كما أن هذه الدراسة شملت فئة من العاملين الصحيين والممرضات، معظمهم من أعمار متوسطة، ولم تشمل أفرادا يمثلون المجتمع بشكل عام. ومع ذلك ففيها استنتاجات مفيدة تشجع على تناول الغذاء الصحي وتجنب التدخين وربما تناول الأسبرين وزيادة النشاط الرياضي وتخفيف الوزن لتقليل احتمال حدوث سرطانات القولون. 


المصادر:

wang_2021_oi_210969_1635947853.05746.pdf
Just How Bad Is a 'Sulfur Microbial Diet' for Colorectal Cancer Risk?

آخر تعديل بتاريخ 7 ديسمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية