الملح مكون زهيد الثمن يستسيغه الصغار والكبار، لأنه وبكل بساطة يضفي على طبق الطعام نكهة ما بعدها نكهة تجعل معشر البشر يقبلون عليه حتى ولو كانت مكونات الطبق سيئة.

وتكمن المشكلة الكبيرة للملح في استهلاك كميات زائدة منه ما يجعل بعض أعضاء الجسم تئن تحت وطأتها خاصة العضلة القلبية.

* بدائل الملح لحماية القلب

من المعروف أن هناك صلة قوية ما بين النظام الغذائي الغني بالملح وزيادة مخاطر التعرض لارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والدورة الدموية، لهذا أراد الباحثون التحول إلى بدائل الملح لحماية القلب والحفاظ على صحة الناس. وتحتوي بدائل الملح على كميات أقل من كلوريد الصوديوم مع كميات إضافية من كلوريد البوتاسيوم.

وفقاً لدراسة أجراها باحثون من معهد جورج تاون للصحة العامة، تم نشرها في الدورية الطبية البريطانية نيوإنغلاند، فإن اللجوء إلى بدائل الملح ساهم بشكل كبير في الحد من حصول السكتات الدماغية.

وشملت الدراسة ما يقارب 21000 شخص يقطنون 600 قرية في بلاد العم ماو في الصين، من الذين لديهم تاريخ بالإصابة بالسكتة وارتفاع ضغط الدم. وعلى مدى 5 سنوات تم إعطاء المشاركين في بعض القرى بديل الملح لتغطية احتياجاتهم اليومية، في حين واصل المشاركون في القرى الأخرى استخدام الملح العادي. وواظب الجميع على ممارسة طقوسهم المعتادة في الطبخ والأكل.

وجد المشرفون على الدراسة أن خطر السكتة الدماغية هبط بنسبة 14% لدى المشاركين الذين استعملوا بدائل الملح، كما انخفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبات القلبية أو غيرها من مشاكل القلب والدورة الدموية الكبرى بمعدل 13%، وتراجعت أعداد الوفيات نتيجة أي سبب بنسبة 12%.

وتقدم هذه الدراسة دليلاً واضحاً على أن اعتماد بديل الملح منخفض الكلفة وعلى نطاق واسع من شأنه أن ينقذ حياة الملايين من الناس على مستوى العالم، والحصول على فوائد لا تعد ولا تحصى، وفقاً لما ذكره كبير الباحثين، البروفسور بروس نيل، عالم الأوبئة الذي أعد الدراسة، من معهد جورج تاون للصحة العامة في أستراليا.

وقدم الباحثون في نهاية الدراسة التوصيات التالية:
  1. يجب على مصنعي الملح وتجار التجزئة في العالم التحول إلى إنتاج بدائل الملح وتسويقها.
  2. يجب على الحكومات في جميع أنحاء العالم وضع سياسات لتعزيز بدائل الملح.
  3. يجب على المستهلكين طهي الأطعمة وتتبيلها ببدائل الملح.
يمكن استخدام التوابل لتقليل استخدام الملح

* سؤال لا بد منه

لعل السؤال الذي يجول في الخاطر على الفور هو: هل النتائج التي تمخضت عن الدراسة المشار إليها أعلاه قابلة للتطبيق على أرض الواقع؟

تقول الدكتورة إليزابيت كلوداس: "على الرغم من أنني أتمنى أن أقول نعم، إلا أن الواقع يفرض علي أن أقول لا". وأشارت كلوداس إلى أنه نظراً لأن الدراسة شملت الفئات السكانية المعرضة لمخاطر عالية، من هنا فإن النتائج قد لا تنطبق على فئات سكانية أخرى مثل أولئك الذين لا يشكون من ارتفاع ضغط الدم.

أما فيكتوريا تايلور، أخصائية التغذية في جمعية القلب البريطانية، فإنها تعلق قائلة: "هذا البحث هو تذكير مفيد لخفض كمية الملح الموجودة في وجباتنا الغذائية والبحث عن بدائل، ومع ذلك فإنه لا ينطبق بالضرورة على سكان المملكة المتحدة. كانت مجموعة الأشخاص الذين تمت دراستهم من المناطق الريفية في الصين، لذا، ربما تكون الأنظمة الغذائية ونمط الحياة ومقدار تناول الملح مختلفة. كما تضمنت الدراسة الأشخاص الذين لديهم تاريخ سابق بالسكتة الدماغية أو الأشخاص الذين تجاوزا 60 سنة من العمر والذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم لا يمكن التحكم به بسهولة".

وتتابع تايلور بالقول: "البدائل منخفضة الملح تحتوي على صوديوم أقل من الملح العادي، لذا قد تكون مفيدة، ولكنها لن تساعد في التخلص من عادة الأطعمة المملحة، لذا فمن الأفضل تناول كميات أقل منه. عدا هذا، فإن بدائل الملح تحتوي على البوتاسيوم الذي لا يناسب بعض الشرائح من الناس الذين يعانون من ظروف صحية معينة، من هنا ضرورة مراجعة الطبيب قبل استخدامها".

لا شك أن بدائل الملح من شأنها أن تبعد شبح المخاطر عن القلب والأوعية الدموية لأنها ستحسن من أرقام ضغط الدم، ولكن يجب أن لا ننسى أن تلك البدائل التي تحتوي على البوتاسيوم قد تمثل مشكلة مع التقدم في شتاء العمر الذي تتراجع فيه وظائف الكلى بشكل طبيعي جراء الشيخوخة الطبيعية، لأن جهاز الترشيح الكببي في الكلى لن يعمل كسابق عهده، لهذا فإن إضافة البوتاسيوم قد تكون لها تأثيرات سلبية. إضافة إلى هذا، فإن بدائل الملح قد تشكل خطراً على المصابين بأمراض في الكلى والقلب وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكبد أو مرض السكري، لأن الإصابة بهذه الحالات ترفع من مستويات البوتاسيوم في الدم. كما أن استعمال بدائل الملح بالتوازي مع بعض الأدوية قد يؤدي إلى رفع نسبة البوتاسيوم في الدم إلى مستويات خطيرة للغاية.

* أين يمكن استخدام بدائل الملح؟

يمكن استخدام بدائل الملح تماماً مثل ملح الطعام في الوجبات الخفيفة والأساسية وفي عمليات الطهي، مع وجود جانب سلبي وحيد هو الطعم المر أو المعدني لكلوريد البوتاسيوم، ولكن يمكن التغلب على هذه المشكلة باستبدال ما لا يزيد عن 20% من الملح العادي ببدائل الملح.


 بدائل الملح ربما تشكل خطراً على المصابين بأمراض الكلى والقلب

* ماذا تأكل لتحسين صحة القلب؟

بدل الاعتماد على بدائل الملح لتحسين صحة القلب لماذا لا يتم تجريب طرق أخرى، مثل استخدام خلطات الأعشاب والتوابل وعصير الليمون والخل. ولكن تبقى الطريقة السهلة لتقليل الصوديوم في وجباتنا الغذائية هي انتقاء الأطعمة الخالية من الصوديوم بشكل هادف مع التشديد على تناول الفواكه والخضروات الطازجة أو المجمدة. إن الانتقال من الأطعمة المملحة بشدة إلى أطعمة أخف بالملح لن يتم بين ليلة وضحاها، بل قد يحتاج إلى أسابيع وشهور لتبديل نظام الطعام.

* خير الكلام

إن الجسم في أمس الحاجة إلى الملح (الصوديوم)، لأنه يعمل جنباً إلى جنب مع رفيق دربه البوتاسيوم، على ضخ وتحريك السوائل من الخلايا وإلى داخلها. وتسمح المستويات الصحيحة من الصوديوم للعضلات بالتقلص وللأعصاب بالاشتعال، وكذلك بتنظيم مستوى السوائل في الجسم لمنع الجفاف. ويعد الإفراط في استهلاك الملح أمرا ضارا للغاية، من هنا ضرورة العمل على عدم تجاوز السقف الذي أوصت به جمعية القلب الأميركية والذي يبلغ 2300 ملغ في اليوم لمعظم البالغين، رغم أنه من الناحية المثالية، فإنه يفضل أن لا يتجاوز الرقم 1500 ملغ يومياً. لا بد من الإشارة هنا إلى أن معظم الملح يتسلل إلى أجسامنا من الوجبات الجاهزة وأطعمة المطاعم والأغذية المصنعة. ليس سهلاً التخلص من مذاق الملح المكتسب، ولكن مع أخذ جانب الحذر والانتباه فإنه يمكن فقدان طعم الملح بمرور الوقت من خلال استكشاف بدائل طبيعية تجعل وجبات الطعام شهية ومستساغة وذات طعم طيب.


المصادر:
Do Salt Substitutes Improve Your Heart Health? Healthline
Would switching to a salt substitute reduce stroke, heart
Can Salt Substitutes Lower Sodium Intake? - Cleveland

آخر تعديل بتاريخ 23 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية