فوائد اللايسين الصحية ومصادره الطبيعية

اللايسين هو حمض أميني أساسي قابل للذوبان بدرجة عالية في الماء، ويعرف الكثير من الناس أن العديد من الأحماض الأمينية تُعرف باسم "اللبنات الأساسية للبروتين"، وهي ضرورية لعمل عدد كبير من الوظائف الداخلية بشكل صحيح، بما في ذلك النمو.

تم اكتشاف اللايسين لأول مرة من قبل عالم ألماني معروف باسم Dreschel في عام 1889، والذي كان قادراً على عزل الحمض الأميني من الكازين، أو بروتين الحليب، وتم تسجيل التركيب الدقيق للجزيء بعد ثلاث سنوات فقط.

يعتبر اللايسين من بين الأحماض الأمينية الأكثر استخداما من قبل ممارسي الرياضة، لسنوات كان الناس يستخدمون اللايسين لعلاج فيروس الهربس، لكن هذا الحمض الأميني جيد لأكثر من هذين الأمرين.

* ما هو اللايسين؟

من بين بضع مئات من الأحماض الأمينية الموجودة في الطبيعة، هناك 20 منها ضرورية لتكوين البروتين الذى يشكل ما بين 17 و20% من جسمك، هناك 10 فقط من تلك الأحماض الـ20 يمكن أن ينتجها الجسم، وتُعرف العشرة المتبقية بالأحماض الأمينية "الأساسية" لأن الإنسان يجب أن يستهلكها من أجل الصحة المناسبة.

اللايسين هو أحد الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها جسمك لبناء البروتينات، ونظراً لأن أجسامنا لا تستطيع إنتاج الأحماض الأمينية الأساسية، فإن تضمين اللايسين في نظامك الغذائي هو الطريقة الوحيدة للتأكد من أنك تحصل عليه.

جزئ اللايسين


إنه مهم للنمو الطبيعي وتشكيل العضلات، ويستخدم في تكوين مادة الكارنيتين، التي تحول الأحماض الدهنية إلى طاقة وتخفض أيضا مستويات الكوليسترول. يبدو أيضا أنه يلعب دوراً في امتصاص الكالسيوم ويساعد الجسم على تكوين الكولاجين، ما يساعد في نمو العظام والأنسجة الضامة والحفاظ عليها (بما في ذلك الجلد).

تختلف توصيات جرعات اللايسين وفقًا لما تستخدمه من أجله، والمبدأ التوجيهي الغذائي النموذجي للايسين هو 1 غرام أو 1000 ملليغرام يوميا.

* الفوائد الصحية المحتملة للايسين

كعامل طبيعي لمكافحة الأمراض، يفيد اللايسين جسم الإنسان بعدة طرق، كثير منها لم يخضع للبحث إلا مؤخرا.
  • قد يقلل من تفشي وتواتر فيروسات الهربس

قروح البرد أو بثور الحمى هي أعراض للعدوى، تظهر غالبا على الشفاه أو زوايا الفم.
تحدث قروح البرد بسبب فيروس الهربس البسيط من النوع 1 (HSV-1)، حيث يصاب حوالي 67% من الأشخاص دون سن الخمسين بالفيروس، حتى لو لم تظهر عليهم الأعراض مطلقاً.

قد تساعد مكملات اللايسين في منع تكاثر HSV-1 وتقليل مدة قرحة البرد، ويُعتقد أن اللايسين يمنع حمضاً أمينياً آخر يسمى أرجينين، يحتاجه HSV-1 من أجل التكاثر.

وجدت إحدى الدراسات أن تناول 1000 مجم من اللايسين يومياً أدى إلى تقليل تقرحات البرد لدى 26 شخصًا كانوا عرضة لتكرار قرح البرد.

ومن المثير للاهتمام أن الدراسة لاحظت انخفاض انتشار قرحة البرد عندما كان قياس لايسين دم الشخص أعلى من 165 نانومول/ ليتر، وعندما انخفضت مستويات الدم إلى ما دون هذا المستوى، ازداد انتشار قرحة البرد.

وجدت دراسة أخرى أجريت على 30 شخصا أن وضع كريم يحتوي على اللايسين والأعشاب والفيتامينات والزنك قد أزال القروح لدى 40% من الأشخاص بحلول اليوم الثالث، و87% بحلول اليوم السادس.

على الرغم من أن هذه الدراسة واعدة، إلا أنها لم تذكر كمية اللايسين أو المكونات الأخرى المستخدمة في الكريم.
  • قد يساعد في علاج السرطان

أحد أسباب بحث العديد من العلماء عن علاجات السرطان الطبيعية له علاقة بالطريقة التي تؤثر بها العلاجات التقليدية، مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي، سلباً على الخلايا السليمة جنبا إلى جنب مع الخلايا المريضة، وبشكل مثير للدهشة، كانت هناك خطوات كبيرة في الآونة الأخيرة في هذا المجال، حيث اكتشف الباحثون المزيد والمزيد من الطرق التي يمكن أن تؤدي بها العناصر الغذائية الموجودة في طعامنا وفي الطبيعة ما نرغب فيه: استهداف الخلايا الخبيثة من دون قتل الخلايا الجيدة.

في عام 2007، درس العلماء في جامعة ولاية فلوريدا آثار "اقتران اللايسين" على خيوط الحمض النووي التالفة، مثل تلك الموجودة في السرطان.

تم اختبار أوكسيديز لايسين ضد حالات سرطان القولون والمستقيم لدى الفئران في عام 2014، وفي هذه الدراسة، ارتبط حقن لايسين أوكسيديز بانعدام الوفيات وتقلص الأورام الصلبة بكميات كبيرة، ما يدل على أن هذا قد يكون شكلاً واعداً فى علاج سرطان القولون والمستقيم فى المستقبل.
  • قد يحسن امتصاص الكالسيوم والاحتفاظ به

قد يساعد اللايسين جسمك على الاحتفاظ بالكالسيوم، ويُعتقد أن اللايسين يزيد امتصاص الكالسيوم في أمعائك ويساعد كليتيك على الاحتفاظ بالمعادن.

وجدت دراسة أجريت على 30 امرأة، 15 منهن يتمتعن بصحة جيدة و15 مصابات بهشاشة العظام، أن تناول مكملات الكالسيوم واللايسين يقلل من فقدان الكالسيوم في البول.

النساء اللواتي تناولن 3 غرامات من الكالسيوم وحده كانت لديهن زيادة تدريجية في الكالسيوم في بولهن، ومع ذلك، فإن النساء اللواتي تلقين 400 ملغ من اللايسين فقدن كمية أقل من الكالسيوم عن طريق البول.

يبدو أن اللايسين يحمي عظامك، وقد يلعب أيضًا دورًا في التحكم في مكان نقل الكالسيوم في جسمك، وعلى سبيل المثال، ثبت أنه يمنع تراكم الكالسيوم في الأوعية الدموية لدى الفئران، وهذا النوع من التراكم هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب.

علاوة على ذلك، وجدت دراسة أنبوبة اختبار أن الخلايا التي نمت بدون اللايسين لديها حركة متزايدة للكالسيوم خارج الخلية، ولم تحدث هذه الزيادة في الخلايا التي تحتوي على لايسين.
  • قد يلعب اللايسين دورا في تقليل القلق

وجدت إحدى الدراسات أنه يمنع المستقبلات المشاركة في الاستجابة للضغط، حيث لاحظ الباحثون أن الفئران التي أعطيت اللايسين قللت من معدلات حركات الأمعاء الرخوة الناتجة عن الإجهاد.

لاحظت دراسة استمرت أسبوعا على 50 شخصا سليما أن تناول 2.64 غرام من اللايسين والأرجينين يقلل من القلق الناجم عن التوتر ويقلل من مستويات هرمون التوتر الكورتيزول.

وبالمثل، فإن إضافة 4.2 غرامات من اللايسين لكل كيلوغرام من دقيق القمح ساعد في تقليل درجات القلق لدى الذكور الذين يعانون من مستويات إجهاد عالية جدا، وبعد ثلاثة أشهر، ساعد تناول الدقيق الغني باللايسين أيضا في تقليل مستويات الكورتيزول لدى النساء.

قد يكون اللايسين أيضًا قادرا على تحسين أعراض الفصام للأشخاص المصابين بالفصام، وهو اضطراب عقلي يعطل تصور الفرد للعالم الخارجي، وغالبًا ما يؤدي إلى عدم القدرة على فهم الواقع.
  • يمكن أن يعزز التئام الجروح عن طريق المساعدة في إنتاج الكولاجين

يعد التئام الجروح عملية معقدة تتطلب معادن وفيتامينات وعوامل أخرى مختلفة، ويبدو أن للايسين دوراً لا يقدر بثمن، ومن دون اللايسين الكافي، يكون التئام الجروح ضعيفاً.

اللايسين ضروري لتكوين الكولاجين، وهو بروتين يساعد على دعم وإعطاء بنية للبشرة والعظام، وقد يعمل اللايسين نفسه أيضا عامل ربط، وبالتالي زيادة عدد الخلايا الجديدة عند الجرح. حتى إنه قد يعزز تكوين أوعية دموية جديدة.

في إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات، كان مزيج من اللايسين والحمض الأميني أرجينين قادراً على تسريع وتحسين عملية التئام الكسور.

في دراسة أخرى أجريت على 40 أرنباً، وجد أن 47 مغم لكل كغم من وزن الجسم من اللايسين و50 مغم لكل كغم من وزن الجسم من الأرجينين أدت إلى تحسن كبير في تدفق الدم والتئام العظام بشكل عام، وفي الواقع، الأرانب التي تلقت لايسين وأرجينين قللت من وقت الشفاء لمدة أسبوعين مقارنة بمجموعة التحكم.

حتى الآن، نظرت الدراسات فقط في المكملات الغذائية عن طريق الفم حول التئام الجروح، ومن غير المعروف ما إذا كان وضعها مباشرة على الجروح يمكن أن يكون فعالاً.

ومع ذلك، وجدت إحدى الدراسات أن وضع كريم يحتوي على لايسين على جرح القرحة أدى إلى تقليل العدوى ووقت شفاء أسرع من عدم استخدام كريم.
  • الفوائد المحتملة الأخرى

  1. يستخدم اللايسين - مثل جميع الأحماض الأمينية - حجرَ بناء للبروتين في جسمك، وتساعد هذه البروتينات في إنتاج الهرمونات والخلايا المناعية والإنزيمات.
  2. صحة العين: دراسة على الفئران وجدت أن مكملات اللايسين يمكن أن تمنع تطور إعتام عدسة العين.
  3. مرض السكري: أظهرت إحدى الدراسات أن اللايسين قد يساعد في تقليل استجابة سكر الدم لدى مرضى السكري.
  4. ضغط الدم: دراسة أجريت على 50 شخصا بالغا وجدت أن مكملات اللايسين أدت إلى انخفاض ضغط الدم بشكل ملحوظ.

* مصادر الطعام

يوجد اللايسين في الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين بشكل طبيعي، خاصة اللحوم ومنتجات الألبان، وكذلك بكميات أقل في الأطعمة النباتية.

عند تناول الأطعمة الغنية باللايسين، تذكر أن طرق التحضير التقليدية يمكن أن تقلل من القيمة الغذائية للايسين، وتشمل هذه الطرق استخدام مادة أساسها السكر، وتسخين مصادر اللايسين في وجود الخميرة أو السكروز، والطهي مع عدم وجود رطوبة.
  • 10 أطعمة تحتوي على أعلى نسبة من اللايسين هي:

  1. لحم البقر ولحم الضأن الخالي من الدهن - 3582 ملغم/ 100 غرام، ما يعادل 171% من القيمة اليومية الموصى بها.
  2. جبنة البارميزان - 3306 ملغم/ 100 غرام، ما يعادل 157% من القيمة اليومية الموصى بها.
  3. الديك الرومي والدجاج - 3110 ملغم/ 100 غرام، 148% من القيمة اليومية الموصى بها.
  4. لحم الخنزير - 2757 ملغم/ 100 غرام، 131% من القيمة اليومية الموصى بها.
  5. فول الصويا المحمص - 2634 ملغم/ 100 غرام، 125% من القيمة اليومية الموصى بها.
  6. التونة - 2590 ملغم/ 100 غرام، 123% من القيمة اليومية الموصى بها.
  7. الروبيان - 2172 ملغم/ 100 غرام، 103% من القيمة اليومية الموصى بها.
  8. بذور اليقطين - 1386 ملغم/ 100 غرام، 66% من القيمة اليومية الموصى بها
  9. البيض - 912 ملغم/ 100 غرام، 43% من القيمة اليومية الموصى بها.
  10. الفاصوليا البيضاء - 668 ملغم/ 100 غرام، 32% من القيمة اليومية الموصى بها.
مع أن جميع هذه الأطعمة غنية باللايسين، فمن المهم توخي الحذر وتجنب لحم الخنزير وفول الصويا والروبيان قدر الإمكان، لأن هذه الأطعمة غالبا ما تكون ملوثة بالسموم. أما بالنسبة للحوم والجبن والبيض، فتأكد دائمًا من أنك تستهلك طعاما عشبيًا وعضويًا كلما أمكن ذلك.

تناول اللايسين من مصادره الطبيعية أفضل من تناوله من المكملات

* المكملات والجرعة

يعتبر الحصول على العناصر الغذائية من الأطعمة بدلا من المكملات أمراً مثالياً كلما أمكن ذلك. بهذه الطريقة، يمتص جسمك المزيد من العناصر الغذائية، ولا تخاطر بتناول جرعة زائدة.

ومع ذلك، يمكن أن يكون المنتج التكميلي مفيدًا للغاية في الحالات التي تعلم فيها أنك غير قادر على تلبية توصيات القيمة اليومية لعناصر غذائية معينة.

يجب أن يحصل الشخص العادي على ما بين 800-3000 ملليغرام من اللايسين في نظامه الغذائي كل يوم.

* المخاطر والآثار الجانبية

من المعروف أن مكملات اللايسين تسبب بعض الآثار الجانبية الطفيفة، على الرغم من عدم إثبات أن استهلاك المصادر الطبيعية للايسين له نفس التأثير. وتشمل هذه الآثار الجانبية آلام المعدة والإسهال.

كان هناك أيضا تقرير واحد عن أمراض الكلى المرتبطة بمكملات اللايسين، لذلك يجب على المرضى الذين يعانون من ضعف الكلى والكبد توخي الحذر قبل البدء في تناول منتج اللايسين، نظرًا لأن آثاره على الأمهات الحوامل لم يتم بحثها بشكل مطول، يجب على الحوامل و/ أو المرضعات تجنب تناول مكملات اللايسين.

ومع أن اللايسين يفيد أولئك الذين يعانون من عدد كبير من الأمراض، هناك أدلة على أنه يمكن أن يزيد من الحمل الفيروسي لمرضى فيروس نقص المناعة البشرية، ولهذا السبب، يجب على الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز عدم تناول مكملات اللايسين واستهلاك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من اللايسين فقط (والتي ربما لا تؤدي إلى نفس النتائج).

* الخلاصة

  • اللايسين هو حمض أميني أساسي له العديد من الفوائد، التي تتراوح بين منع تقرحات البرد وتقليل القلق وتعزيز التئام الجروح ومكافحة السرطان.
  • باعتبارها لبنة من البروتينات، قد يكون لها أيضًا العديد من الفوائد الأخرى. من دون كمية كافية من اللايسين، قد لا يتمكن جسمك من إنتاج هرمونات وخلايا مناعية كافية أو مناسبة.
  • يوجد اللايسين بكميات كبيرة في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان، لكن البقوليات والفواكه والخضراوات تساهم أيضًا في حصولك عليه.
  • يحتاج الشخص العادي ما بين 800 و3000 ملليغرام من Lysine اللايسين كل يوم.

المصادر
LYSINE: Overview, Uses, Side Effects, Precautions, Interactions (WebMD).
4 Impressive Health Benefits of Lysine (Healthline).
What are the health benefits of lysine? 
آخر تعديل بتاريخ 12 أكتوبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية