تحدث التهابات الأذن عادة عند الأطفال، لكنها يمكن أن تصيب أي شخص، وهي عادة بكتيرية، لذلك تعالج بالمضادات الحيوية التي قد تفقد فاعليتها في بعض الأحيان نتيجة سوء استخدام المضادات الحيوية لفترات طويلة أو لعدم تحديد الميكروب المسبب للالتهاب.



وفى كثير من الأوقات تشفى التهابات الأذن من تلقاء نفسها، لكن عندما تكون المناعة ضعيفة فإن الشفاء التلقائي قلما يحدث بل قد يستمر الالتهاب لفترات طويلة. وبالبرغم أنه لا يوجد غذاء بذاته يعالج التهاب الأذن إلا أن الوقاية منها قد تحدث باتباع خطوتين في نفس الوقت:
• الأولى رفع المناعة.
• والثانية تناول أغذية مخصوصة.

أولاً: لتقوية جهاز المناعة اتبع الآتي:
ابتعد عما يضعف الجهاز المناعي مثل:
• الأطعمة واللحوم المحفوظة والمصنعة والمواد الحافظة ومكسبات الطعم والرائحة.
• المياه الغازية والعصائر المعلبة مرتفعة السكر.
• السكر: يقلل من وظيفة المناعة ويشجع الالتهاب.
• المواد المسببة للحساسية الغذائية: وهي تختلف من شخص لآخر، فيجب متابعة الأغذية التي تسبب له الحساسية فقد تكون عاملاً محفزاً لحدوث الالتهاب، ومن أشهرها الأطعمة المعالجة، الألبان المعالجة بالمصانع، القمح والشعير، الفول السوداني، بعض أنواع المأكولات البحرية، الموز، الفراولة والشوكولاتة. مع التأكيد على عدم منع أي غذاء دون التأكد من تسببه بالحساسية.



ثانيا: الاهتمام بالأغذية الآتية:
- الماء: فهو أساس الترطيب كما يساعد على إزالة المخاط.

- الدهون من نوع أوميغا 3: وتوجد في الأسماك، خاصة أسماك المياه الباردة مثل السلمون والتونة وكذلك زيت الزيتون وبذور شيا وبذور الكتان.

- الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين C: مثل البرتقال واليوسفي والجوافة والفلفل الأحمر الرومي ليبقي الجهاز المناعي قويًا ويساعد الجسم على درء الجراثيم.

- فيتامين د: فهو يساعد في تقوية الجهاز المناعي، وقد أظهرت الأبحاث أن خطر الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى المزمن يمكن تقليله عن طريق زيادة مستويات فيتامين (د) بالدم من خلال:
~ زيادة التعرض لأشعة الشمس المباشرة (تقريبا الساعة العاشرة) لمدة من 5-10 دقائق يوميا.
~ الاهتمام بالأغذية الغنية بفيتامين (د) مثل السلمون والتونة والمكاريل.
~ أو عن طريق تناول مكملات فيتامين (د) الدوائية.

- الثوم والزيت المستخرج منه: الثوم له خصائص قوية مضادة للميكروبات والفطريات كما ثبت أن له تأثيراً إيجابياً للغاية على تقوية المناعة خاصة مع التهاب الأذن.

- البروبيوتيك: يعتبر من أفضل الطرق لزيادة مناعة الجسم، ويمكن الحصول عليه من خلال الغذاء عن طريق تناول الزبادي المصنع منزليا أو الرايب أو الكفير وغيرها من الأطعمة المخمرة الغنية بالبروبيوتيك.

- الأطعمة ذات الألوان الزاهية: احرص على تناول الخضروات والفواكه الملونة بحيث تكون 4 ألوان على الأقل يوميا، فهي من أكثر أسباب تحسن المناعة.

- اهتم بالأعشاب التي ترفع المناعة مثل:
~ الزنجبيل والريحان وحبة البركة وزيوت تلك الأعشاب.
~ زيت الزيتون.
~ عشبة وزيت زهرة مولين أو آذان الدب: تعتبر عشبة آذان الدب أو البوصير والزيت المصنوع من زهوره أحد أفضل العلاجات الطبيعية للوجع ولالتهابات الأذن.
~ زهرة آذريون وهي أحد نباتات الأقحوان.
~ كما أن هناك خلطة تستعمل مكونة من زهور مولين، الثوم، يارو، أزهار آذريون، وفيتامين E، حيث أن تأثيرها يعادل المضادات الحيوية (oral amoxicillin).
~ كما تستخدم خلطة من مكونة من المولين، الثوم، آذريون، وحشيشة سان جون كنقط للأذن لمدة 3 أيام لكن بعد استشارة الطبيب.



- فيتامين أ والزنك: تشير بعض الأبحاث إلى وجود علاقة بين نقص فيتامين أ والزنك وتكرار الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى. ولزيادة المتناول من فيتامين أ اهتم بهذه المغذيات:
~ الكبد وزيت كبد الحوت.
~ الفلفل الأحمر البارد.
~ الخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة والخس.
~ الجزر، البطاطا الحلوة، القرع واليقطين، المشمش المجفف، الشمام والكنتالوب.
~ الأعشاب المطحونة الجافة مثل البقدونس والمردقوش، والشبث والزعتر.

- ولزيادة المحتوى الغذائي من الزنك:
~ المحار.
~ المكسرات مثل الفول السوداني، اللوز، الجوز والبندق.
~ جنين القمح.
~ لحوم الماشية التي ترعى على النبات الأخضر، الدجاج ولحم الديك الرومي.
~ البقوليات مثل الفول والعدس.
آخر تعديل بتاريخ 21 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية