من أهم وظائف الجهاز الهضمي التحكم في امتصاص المواد الغذائية، ومع ذلك فإن مشاكل الجهاز الهضمي شائعة مثل اضطراب المعدة، وحرقة المعدة، والنفخة، والإسهال، أو الإمساك.

علاوة على الانزعاج البدني الذي تسببه هذه المشكلات، فإذا كنت تعاني من مشاكل منتظمة في الهضم فإن الحل الأمثل هو استخدام المواد والمكملات الغذائية التي تدعم صحة الجهاز الهضمي وتتضمن:
1) البروبيوتيك (البكتيريا الصديقة)
البروبيوتيك يحتوي على كائنات حية تتكون بشكل أساسي من البكتيريا، ونوع واحد من الخميرة، وتشبه البكتيريا الجيدة الموجودة في الأمعاء، والتي تساعد على الهضم.

وتستخدم هذه المكملات لعلاج بعض مشاكل الجهاز الهضمي، ودعم صحة الجهاز الهضمي عامة، وقد تقوم بعض أنواع البروبيوتيك بتخفيف الإسهال، وقد تخفف أيضا من أعراض متلازمة القولون العصبي (IBS)، وتمكن إضافة هذه المكملات الغذائية إلى الحليب أو اللبن المملح.



2) العرقسوس لحرقة المعدة
يستخدم العرقسوس منذ فترة طويلة لعلاج أعراض عسر الهضم مثل الحموضة المعوية، وارتجاع الحمض إلى المريء، ولكن هذه الاستخدامات لا تدعمها أدلة علمية.

العرقسوس في شكله الخام يمكن أن يكون له أيضا آثار جانبية؛ بما في ذلك المساهمة في ارتفاع ضغط الدم لدى بعض الأشخاص، وDGL هو مستخلص محدد من العرقسوس مع إزالة مادة كيميائية معينة، ولم يتم اكتشاف آثار جانبية له، ومع ذلك لا يجب على النساء الحوامل تناول DGL، أو أي مكملات أخرى دون استشارة الطبيب .

3) زيت النعناع لتخفيف متلازمة القولون العصبي
تشير العديد من الدراسات إلى أن زيت النعناع قد يقلل من الألم والانتفاخ الذي يأتي من القولون العصبي، ويتوفر من زيت النعناع شكل صيدلاني على هيئة كبسولات معوية مغلفة لا تذوب في المعدة، وتمر عبر الأمعاء الدقيقة والكبيرة حيث يتم إطلاق الزيت في جرعات صغيرة، وقد بينت الدراسات أن زيت النعناع آمن.



4) البابونج أكثر من مجرد شاي مهدئ 
يستخدم البابونج على نطاق واسع لأمراض متعددة، وقد حاول علماء الطبيعة استخدام البابونج لمحاولة علاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل اضطراب المعدة والمغص والغثيان، وكذلك القلق والأرق.

5) الزنجبيل لراحة المعدة
يستخدم الطب الآسيوي الزنجبيل لعلاج آلام المعدة، أما في الغرب فيستخدم الزنجبيل لتخفيف الغثيان والقيء أثناء الحمل؛ حيث يتوفر الزنجبيل كمسحوق في كبسولات أو أقراص أو كجزر مقطوع حديثاً، ويعتبر بشكل عام آمنا عند تناوله بجرعات صغيرة 1-2 غرام يومياً.

6) الـ-جلوتامين (L-glutamine).. المساعد المعوي
يوجد الجلوتامين بشكل طبيعي في جسمك وهو يدعم الأمعاء والأعضاء الأخرى، ويعتقد بعض الخبراء أن الـ–جلوتامين قد يساعد في تخفيف الإسهال الناجم عن الجراحة أو العدوى أو الإجهاد، وقد يساعد بعض الناس على امتصاص المواد الغذائية بشكل أفضل، ويشمل ذلك الأشخاص الذين يعانون من الكثير من البكتيريا غير النافعة في مناطق الجهاز الهضمي والأشخاص الذين يتعاطون أدوية السرطان.



7) سيلليوم (psyllium) الألياف للإمساك
سيلليوم يستخدم كعنصر في الملينات السائلة، بسبب محتواه العالي من الألياف فإنه قادر على امتصاص الماء في الأمعاء، وهذا يجعل البراز ضخماً، وأسهل في المرور، ومن المهم عند علاج الإمساك أن تشرب الكثير من السوائل فهذا يساعدك على تجنب الجفاف أو سوء حالة الإمساك.

يمكن أن يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية من حبوب اللقاح، أو حبوب اللقاح العشبية، أو البطيخ كرد فعل تحسسي خطير عند تناول سيلليوم.

8) الخرشوف (تحسين اضطراب المعدة)
مستخلص نبات الخرشوف قد يخفف من أعراض عسر الهضم عند استخدامه يومياً، كما أن المستخلص يقلل الغثيان والقيء والغازات وآلام البطن، ومستخلص الخرشوف لا يوجد لديه تفاعلات معروفة مع الأدوية الأخرى، لكن يمكن أن يسبب حساسية في الأشخاص الذين لديهم حساسية من حبوب اللقاح أو الطحالب.



* قم باستشارة طبيبك أولاً
لا يتم تنظيم المكملات الغذائية بشكل صارم من قبل FDA، وهذا يعني أنه لا يوجد ضمان لجودتها أو فعاليتها أو سلامتها، ومن المهم دائماً قراءة الملصقات على عبوة المكملات الغذائية، ومن المهم أيضا التحدث مع طبيبك قبل البدء في استخدام أي مكمل غذائي جديد، وهذا مهم أيضا بشكل خاص إذا كانت المرأة حاملاً، أو كان الشخص يعاني من حالة طبية حالية، أو يتناول أدوية، أو أعشابا أو مكملات أخرى.
آخر تعديل بتاريخ 4 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية