الشبت (Dill/ graveolens Anethum) هو واحد من تلك الأعشاب متعددة الاستخدامات، التي تنتمي إلى فصيلة الخيمية ذات الرائحة العطرية القوية، وموطنه الأصلي هو المغرب العربي، والبرتغال، وإسبانيا، وقبرص، والبعض من دول قارة أوروبا، أما في يومنا هذا فهو ينتشر في مناطق كثيرة جداً، خصوصا في قارة أوروبا، وأفريقيا، وآسيا، وهو مذكور في المخطوطات المصرية التي يرجع تاريخها إلى 5000 عام.

ومنذ القدم، أي منذ الحضارات الأولى، استخدم الشبت في كثير من الاستخدامات الغذائية والعلاجية، والتي تأتي أساسا من مركبات معينة تسمى المونوتربين (monoterpenes) فضلا عن مركبات الفلافونويد والمعادن وبعض الأحماض الأمينية.

الشبت من الممكن أن يصل ارتفاعه إلى 40 ـ 60 سم، ويتميز بجذوره النحيلة، وأوراقه الطويلة الناعمة، والتي قد يتراوح طولها بين 10 ـ 20 سم، والأجزاء المستخدمة منه هي الأوراق والبذور والزيت المستخرج منها.



* القيمة الغذائية للشبت
يحتوي الشبت على نسب مرتفعة من فيتامينات (أ) و(ج) والنياسين، بالإضافة إلى حمض الفوليك، كما يحتوي على العديد من المركبات المضادة للأكسدة، ويعد مصدراً جيداً للعديد من المعادن، مثل البوتاسيوم والمنغنيز والحديد والزنك، وجميعها ضرورية لإنتاج الإنزيمات المختلفة داخل الجسم، ولتكوين الخلايا وسوائل الجسم المختلفة، ويحتوي النبات على مركبات تربينية أهمها الزيت العطري لبذور الشبت الذي يتركب من مادة الكارفون (carvone) بنسبة 60%، والليمونين (limonene) بنسبة 40%، كما يحتوي على بروتينات ومجموعة من الأحماض العضوية والفلافونيدية.

وفقا لبيانات التغذية الصادرة عن وزارة الزراعة الأميركية، فإن الشبت يحتوي على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية الحيوية التى يحتاجها الجسم، حيث إن كل 100 غرام تحتوي على:
- 43 سعر حراري.
- 7 غم كربوهيدرات.
- 2.1 غم ألياف غذائية.
- 3.5 غم بروتين.
- 1.1 غم دهون.
- 7717 وحدة دولية من فيتامين (أ)، ما يعادل 154% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 85 ملغم فيتامين (ج)، بما يعادل 102% من الاستهلاك اليومي الموصى به
- كما يحتوي على 150 ميكروغرام حمض فوليك، بما يعادل 38%.
- كما يحتوي أيضا على فيتامين (ب1 - ب2 - ب3 - ب5 - ب6)، بما يعادل (9 - 25 - 11 - 8 - 15%) من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 208 ملغم كالسيوم، بما يعادل 21% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 6.6 ملغم حديد، بما يعادل 51% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 55 ملغم مغنيسيوم، بما يعادل 15% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 1.3 ملغم منغنيز، بما يعادل 62% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 66 ملغم فوسفور، بما يعادل 9% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 738 ملغم بوتاسيوم، بما يعادل 16% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 61 ملغم صوديوم، بما يعادل 4% من الاستهلاك اليومي الموصى به.
- 0.9 ملغم زنك، بما يعادل 9% من الاستهلاك اليومي الموصى به.

* الفوائد الصحية للشبت
للشبت العديد من الفوائد الصحية، إذ يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المهمة التي جعلته من المكونات الفعالة التي استُخدمت منذ أكثر من خمسة آلاف سنة لعلاج العديد من الأمراض، ومن فوائده:
1. يعزز الهضم
الشبت من الأعشاب التي استخدمت في الطب البديل لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة، مثل الانتفاخ وعسر الهضم وآلام المعدة، وذلك بفضل احتوائه على العديد من الزيوت الطيارة التي تنشط إفراز العصارة الصفراوية، وتعمل على تنشيط حركة الأمعاء، وهو ما يساعد أيضًا على تخفيف الإمساك. ويذكر أن مستخلص الشبت يدخل كمكون أساسي في أدوية المغص الخاصة بالرضع، لفاعليته الشديدة في التخلص من الغازات والتقلصات وتهدئة الرضيع.

وتعمل الزيوت الأساسية الموجودة في الشبت على الوقاية من البكتيريا، ولذا فهو مطهر معوي فعال في حالات الإسهال الشديدة.



2. التخلص من الغازات
للكبار والصغار يمكن عمل مشروب مكون من بذور الشبت وبذور الشمر وشربه 3 مرات يومياً حتى التخلص من المشكلة، وذلك بمقدار ملعقة متوسطة الحجم من البذور لكل كأس ماء للمرة الواحدة.

3. التخلص من مشاكل القولون
يمكن خلط قليل من الزيت المستخرج من الشبت مع ملعقة من العسل، ويتم تناولها بعد الوجبات.

4. يمنع الأرق
الزيوت الأساسية في الشبت تحتوي على مركبات الفلافونويد التي تنشط إفراز بعض الإنزيمات والهرمونات التي لها تأثيرات مهدئة ومنومة، وبالتالي تساعد الناس في الحصول على نوم جيد ليلاً.

لعلاج الأرق قبل النوم يمكن وضع ملعقة من البذور المجففة في كوب ماء بدرجة الغليان، ونقعها لمدة عشر دقائق ثم شربها قبل النوم فهي تعطي شعورا بالرغبة في النوم والاسترخاء.

5. يحافظ على صحة العظام
يصيب مرض هشاشة العظام ملايين الأشخاص كل عام، والكالسيوم إلى جانب المعادن الأساسية الأخرى تحمي الجسم من فقدان كثافة المعادن في العظام، وبالتالي يساعد الشبت في النمو السليم للعظام وتطورها وإصلاح العظام المصابة أيضًا، والمعروف أن الشبت يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، حيث إن كل 100 غم منه تحتوي على ما يعادل 21% من الاستهلاك اليومي الموصى به، كما تحتوي ملعقة كبيرة من بذور الشبت على كمية أكبر من الكالسيوم الموجود في ثلث كوب الحليب.

6. يساعد في السيطرة على سكر الدم
يرتبط الشبت منذ فترة طويلة بالسكري وتنظيم مستويات الأنسولين، وعلى الرغم من أن الأبحاث محدودة إلى حد ما في هذا المجال، لا سيما على البشر، إلا أن الدراسات أشارت إلى أنه يمكن أن يساعد في السيطرة على مستويات الدهون والأنسولين لدى مرضى السكري من النوع 2 الناجم عن الكورتيكوستيرويد، حيث ذكرت دراسة نشرت في مجلة Phytotherapy Research أن الفئران المختبرية التي كانت مصابة بداء السكري من النوع 2 الذي يسببه الكورتيكوستيرويد أظهرت انخفاضًا في مستويات الغلوكوز في الدم عند إعطائها مستخلص الشبت لمدة 22 يومًا.



7. يساعد في انتظام الدورة الشهرية وتقليل الآلام المصاحبة لها
بحثت دراسة أجراها قسم الإحصاء الحيوي والديمغرافيا بجامعة خون كاين في تايلاند آثار الشبت بين الطالبات اللاتي يعانين من عسر الطمث الأولي، والمعروف أيضًا باسم تقلصات الدورة الشهرية، والتي كانت في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينيات، ولقد وجدت بعض الدلائل على فعالية الشبت فى تقليل آثار عسر الطمث، كما وجدت الدراسة أن مركبات الفلافونويد الموجودة في زيت الشبت تساعد في الحفاظ على انتظام دورات الحيض عند النساء، وتنظم مستوى الهرمونات الأنثوية.

8. معالجة انقطاع الطمث (الحيض)
ينقع الشبت لمدة 10 دقائق في ماء مغلي ثم يصفى المشروب ويحلى بالعسل، ويشرب 3 مرات في اليوم بعد الأكل بـ10 دقائق.

9. يهدئ الفواق
تحدث الفواقة لأسباب مختلفة، ولكنها تحدث في المقام الأول بسبب وجود الغازات وحركتها الصعودية المتكررة من خلال مجرى الطعام، والسبب الثاني يرجع إلى بعض الحساسية، وفرط النشاط، والخلل العصبي، والشبت يساعد على طرد الغازات، كما يقلل من تكوينها، ويساعد على تهدئة الفواقة التي تحدث بسبب الحساسية أو فرط النشاط أو الاضطرابات العصبية.

10. يساعد في تقليل الاكتئاب
الاكتئاب مشكلة كبيرة بين الكثير من البالغين والمراهقين، وقد يعمل الشبت بالفعل كعلاج طبيعي للاكتئاب، حيث نشرت دراسة في المجلة الأميركية للعلاج (the American Journal of Therapeutics) أن المستخلص المائي للشبت له تأثير مضاد للاكتئاب، ومسكن، وليست له آثار جانبية.



11. يعالج اضطرابات التنفس
تحتوي الزيوت الأساسية للشبت على مادة Kaempferol، وبعض المكونات الأخرى من الفلافونويد والمونوتربين (monoterpenes)، وهي مواد مضادة للاحتقان، ومضادة للهستامين طبيعية، لذا فهي تساعد على إزالة الاحتقان في الجهاز التنفسي بسبب الهستامين أو الحساسية أو السعال.

12. العناية بالفم
بذور الشبت والأوراق هي معطر جيد للفم، وبصرف النظر عن ذلك، فإن الزيوت الأساسية الموجودة فيها هي مضادات طبيعية للجراثيم والأكسدة ومطهر، وبسبب هذه الخصائص، فهي تساعد على إنهاء الالتهابات الميكروبية في الفم، ومضادات الأكسدة الخاصة بها تقلل من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة للثة والأسنان أيضًا.

13. تعزيز المناعة
يساعد فيتامين (أ) و(ج) والزنك الموجود في الخوخ في تعزيز المناعة وإصلاح الخلايا، بما في ذلك التئام الجروح ومكافحة العدوى، وتقليل انتشار وشدة الأمراض مثل نزلات البرد والالتهاب الرئوي والإسهال.

* كيفية اختيار الشبت؟
- تأكد من أن الأوراق لينة غير جافة، وذات ألوان خضراء داكنة وزاهية.
- تجنب الأوراق الذابلة أو ذات اللون المائل إلى اللون الأصفر الباهت.

* كيفية تخزين الشبت؟
- إذا كان الشبت الطازج خالياً من الأوساخ، يتم وضعه في حاوية محكمة الإغلاق أو في كيس بلاستيكي نظيف ويتم تخزينه في الثلاجة.
- لضمان بقاء الأوراق لينة ولا تجف، يجب لفها في منشفة ورقية رطبة قليلاً، وهذا يتيح لها امتصاص الماء الزائد دون تجفيف الأوراق، ويمكن للشبت أن يستمر لمدة تصل إلى 10 أيام مع الحفاظ على طراوته.
- التجميد هو وسيلة رائعة أخرى لتخزين الشبت، وسوف يستمر عدة أشهر، أما أن يجمد كما هو، أو بعد أن تقوم بتقطيع الأوراق برفق إلى قطع صغيرة وتجميدها في أجزاء وذلك لسحب كل جزء عند الحاجة.

* الآثار الجانبية المحتملة للشبت
لقد أظهر الشبت عدداً قليلاً جداً من الآثار الجانبية الضارة، ومن المحتمل أن يكون آمنا للاستهلاك كغذاء ودواء لمعظم الناس، ومع ذلك، هناك بعض الاحتياطات الواجب اتخاذها، ومن الآثار الجانبية المحتملة:
- يمكن أن يسبب تهيج الجلد في بعض الأحيان عند استخدامه مباشرة على الجلد.
- بسبب تأثيرات الشبت على الحيض، لا ينصح باستخدامه عند الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
- الشبت يمكن أن يسبب الحساسية أيضا لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية للنباتات من عائلة الخيمية.
آخر تعديل بتاريخ 28 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية