يؤكل الفلفل من قبل ربع سكان الأرض في جميع أنحاء العالم كل يوم، وتعتبر المكسيك وأميركا الوسطى وشمال أميركا الجنوبية الموطن الأصلي للفلفل، وقد تم جلب بذور الفلفل إلى إسبانيا في عام 1493 على يد الرحالة كريستوفر كولومبس، ومن هنا انتشر في أوروبا وآسيا، ومن ثم أصبح يزرع في جميع أنحاء العالم، ولكن المكسيك والصين وإسبانيا ونيجيريا وتركيا من بين أكبر المنتجين التجاريين للفلفل.

تشمل ظروف النمو المفضلة للفلفل التربة الدافئة الرطبة في نطاق معتدل من الحرارة يراوح بين 21 إلى 29 درجة مئوية، وفي هذا المقال سنتعرف إلى القيمة الغذائية لأنواع الفلفل المختلفة، وكذلك التعرف إلى فوائده الصحية.



* انواع الفلفل
يتميز الفلفل بنوعين رئيسيين هما:
- الحار (الحريف).
- الحلو (الرومي).

* الفلفل الحار (Capsicum annuum)
يشتهر الفلفل الحار بطعمه الحار، وهو يستخدم في المقام الأول لأغراض الطهي وكنوع من التوابل التي تضاف إلى مختلف الأطباق والصلصات.

يحتوي الفلفل الحار على مركب نشط حيوياً يسمى كابسيسين (capsaicin)، وهو المسؤول عن الطعم الحار للفلفل، وهو يتركز في البذور والغشاء الداخلي الأبيض للفلفل، ويسبب هذا المركب اندفاع الإندورفين؛ مما يجعله علاجاً فعالاً للألم والحالات الطبية الأخرى، والفلفل الحار يأخذ اللون الأخضر قبل أن ينضج تماماً، ثم يتحول إلى اللون الأصفر، وبعدها إلى اللون الأحمر.

- القيمة الغذائية للفلفل الحار
كل 100 غم من الفلفل الأخضر الحار الطازج يحتوى على:
87.74 غم من الماء.
40 سعراً حرارياً.
2.00 غم من البروتين.
0.20 غم من الدهون.
9.46 غم من الكربوهيدرات.
1.5 غم من الألياف الغذائية.
18 ملغم من الكالسيوم.
25 ملغم من المغنيسيوم.
46 ملغم من الفسفور.
340 من الملغم بوتاسيوم.
7 ملغم من الصوديوم.

ويعد الفلفل من أكثر الخضروات التي تحتوي على فيتامين (ج) على الإطلاق، حتى إن كمية هذا الفيتامين في الفلفل أعلى من الكمية في البرتقال أو الليمون وتقدر بثلاثة أضعاف، ومع العلم بأن نصف قطعة من الفلفل الأحمر تغطي الاحتياجات اليومية من فيتامين (ج)، وللعلم أيضا أن كمية الفيتامين لها علاقة بنضج الفلفل حيث كلما كان الفلفل ناضجاً أكثر كانت كمية الفيتامين فيه أكثر، فالفلفل الأحمر له أعلى كمية من فيتامين (ج) بالمقارنة مع باقي أنواع الفلفل، إذ إن كل 100 غم من الفلفل الأخضر يحتوي تقريباً على 240 ملغم من فيتامين (ج)، بينما يحتوي 100 غم من الفلفل الأحمر على أكثر من 400 ملغم من نفس الفيتامين، كما يحتوي الفلفل أيضاً على مركبات الفلافونويد والكاروتينات، والتي لها تأثيرات مضاد للأكسدة.
يحتوى الفلفل الحار على مادة الكابسانثين (Capsanthin).. وهي من الكاروتينات المضادة للأكسدة، وتوجد بوفرة في الفلفل الحار الأحمر، والتي تعطيه اللون الأحمر، وهي تمثل عادة ما يصل إلى 50 في المائة من محتوى مضادات الأكسدة في الفلفل.
- يحتوي الفلفل الأخضر الحار على مادة اللوتين (Lutein).. المرتبطة بتحسين صحّة العين.
- يحتوى الفلفل الحار الأصفر على مادة Volaxanthin.. وهي من الكاروتينات الرئيسية، والتي تمثل 37 إلى 68 في المائة من إجمالي محتواه من الكاروتينات.



- الفوائد الصحية للفلفل الحار
1. يساعد على مكافحة الالتهابات
يحتوي الفلفل الحار على مركب الكابسيسين الذى لديه خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات؛ حيث أثبتت الدراسات أنه يسبب اندفاع الأندروفيين الذي له إمكانية لعلاج الأمراض الالتهابية والسرطان، كما أشار بحث منشور في مجلة Future Oncology إلى أنه يمكنه كبح نمو خلايا سرطان البروستاتا.

2. يعزز المناعة
الفلفل الحار غني بالبيتا كاروتين، والذي يتم تحويله إلى فيتامين أ في الجسم، وهذا الفيتامين ضروري للحفاظ على الأغشية المخاطية الصحية للمساعدة في حماية الجسم من غزو مسببات الأمراض (الكائنات الحية الدقيقة التي تسبب المرض)، والفلفل الحار غني بفيتامين ج، وهذا يساعد الجسم على إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تكافح الجراثيم.

3. يساعد على تقليل مستويات الأنسولين
فائدة أخرى معروفة من تناول الفلفل الحار هي كيفية مساعدته في تنظيم مستوى السكر في الدم، حيث خلصت دراسة نشرت في المجلة الأميركية للتغذية السريرية إلى أن الاستهلاك المنتظم للفلفل الحار قد يساعد في تقليل خطر فرط الأنسولين في الدم (ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم).

4. تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب (يحسن صحة القلب والأوعية الدموية)
يمكن أن تساعد مادة الكابسيسين في الحد من الدهون الثلاثية والكوليسترول وتراكم الصفائح الدموية، كما أظهرت بعض الدراسات أنه قد يساعد الجسم في إذابة الفيبرين، مما يمنع تكوين جلطات الدم، بالإضافة إلى ذلك قد وجد أن معدلات الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية تقل بشكل ملحوظ في المناطق التي تستخدم الفلفل الحار بانتظام في الطهي، كما يحتوي الفلفل الحار على البوتاسيوم، والذي قد يسبب تناوله بكميات كافية تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

5. يمنع التهاب الجيوب الأنفية ويخفف الاحتقان
من الآثار الصحية الأخرى لمركب الكابسيسن هو قدرته على معالجة احتقان الأنف عن طريق المساعدة على تطهير المخاط من الأنف، كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للجراثيم، ويمكن أن يساعد في مكافحة التهابات الجيوب الأنفية المزمنة.



6. يمكن أن تساعد مادة الكابسيسين على فقدان الوزن
وذلك من خلال تقليل الشهية، وزيادة حرق الدهون، كما أنّ احتواء الفلفل الحار على فيتامين ب 6 يعد ضرورياً في عملية استقلاب الطاقة، ووجدت الدراسات أن 10 غرامات من الفلفل الأحمر الحار تزيد من حرق الدهون عند كلّ من الرجال والنساء.

* الفلفل الحلو (الرومي)
ينتمي الفلفل الحلو إلى نفس عائلة الفلفل الحار، لكن لا يحتوي على مركب كابسيسين (capsaicin)، وهو المسؤول عن الطعم الحار للفلفل، وتراوح ألوانه تبعا لدرجة النضج ما بين الأخضر والأصفر والأحمر، والتي تقطف وهي ما تزال خضراء لن تصبح حمراء أبدا، لأن الفلفل الحلو لا ينضج إلا على الشجرة فقط، وتزداد حلاوة الفلفل كلما نضج أكثر، وهذا هو السبب الذي يجعل الأنواع الحمراء أحلى من الصفراء، والتي هي بدورها أحلى من الخضراء، ويزرع هذا النوع من الفلفل في مختلف المناطق في العالم، وعادة ما يستخدم لإضافة النكهة للأطباق بسبب مذاقه الحلو، ويمكن تناوله طازجاً باستخدامه في تحضير السلطات، والصلصات، أو تحضيره كنوع من المخلّل، كما يمكن طهيه مع الخضار الأخرى، ويمتاز هذا النوع من النبات بمحتواه العالي من فيتامين ج، ومضادات الأكسدة، والألياف الغذائيّة.

- القيمة الغذائية للفلفل الحلو
يحتوى الفلفل الحلو على نسبة رطوبة عالية؛ لذا فإنه منخفض فى السعرات الحرارية، كما يعتبر مصدراً ممتازا لفيتامين (ج) والعديد من المواد الكيميائية النباتية مثل البوليفينول والكاروتينات التي هي مضادات أكسدة طبيعية قوية، وأيضا مصدر جيد للألياف الغذائية.

- كل 100 جم من الفلفل الأخضر الحار الطازج يحتوى على
93.89 غم من ماء.
20 سعراً حرارياً.
0.86 غم بروتين.
0.17 غم دهون.
4.64 غم كربوهيدرات.
1.7 غم ألياف غذائية.
10 ملغم كالسيوم.
0.46 ملغم حديد.
12 ملغم مغنيسيوم.
24 ملغم فسفور.
175 ملغم بوتاسيوم.
3 ملغم صوديوم.
183.5 ملغم فيتامين ج.
26 وحدة دولية حمض الفوليك.
200 وحدة دولية فيتامين أ.



- الفوائد الصحية للفلفل الحلو
الفلفل غني بالعناصر الغذائية ومركبات تعزيز الصحة التي تعزز صحة جيدة وتبقي الأمراض والاضطرابات بعيدة عنك، ودعونا نلقي بعض الضوء على الفوائد الصحية للفلفل الحلو
1. يخفض ضغط الدم المرتفع
كشفت الدراسات أن جميع أنواع الفلفل الحلو تثبط إنزيمًا يسمى ACE (الأنزيم المحول للأنجيوتنسين)، ومثل هذا التثبيط يمنع إنتاج أنجيوتنسين 2، وهي مادة تسبب تضييق الشرايين والأوعية الدموية مما يزيد من ضغط الدم، ويؤدي تثبيط ACE بواسطة الفلفل الحلو إلى اتساع واسترخاء الشرايين والأوعية الدموية، وبالتالي فهو يساعد في خفض ضغط الدم.

2. تقليل خطر الإصابة بالسرطان
الفلفل الأحمر هو مصدر كبير للأصباغ الكاروتينية، وهي مسؤولة عن اللون الأحمر للفلفل، والكاروتينات تعمل كمضاد للأكسدة التب تمنع انتاج الجذور الحرة فى الخلايا والتى تضر الحمض النووى، وبالتالى تقلل خطر الأصابة بالسرطان.
3. ينظم السكر فب الدم
يحتوي الفلفل الحلو وخاصة الفلفل الأخضر على أنزيم يقلل من امتصاص الغلوكوز، وبالتالي يمنع حدوث ارتفاع مستوى السكر في الدم، ولقد كشفت دراسة بحثية أن الفلفل الأصفر ذو قدرة مذهلة على تقليل تلف الأنسجة والمضاعفات المرتبطة بمرض السكري.

4. مضاد للميكروبات
الفلفل الحلو عامل طبيعي مضاد للبكتيريا ويمنع نمو البكتيريا والفطريات، والفلافونول والبوليفينول الموجودة في الفلفل فعالة للغاية ضد مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة، وبالتالي يعتبر الفلفل الحلو يساهم في علاج الجسم من الأمراض المعدية.

5. تقوية المناعة
يحتوي الفلفل الحلو على فيتامين أ، فيتامين ج، وفيتامين ب 6، وتساعد هذه الفيتامينات على تعزيز صحة الجهاز المناعي في الجسم، كما تساهم مضادات الأكسدة في الفلفل الحلو في مقاومة الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يسبب الإصابة بالعديد من الأمراض والالتهابات.

6. يعزز صحة العين
يحتوي الفلفل على كميات كبيرة من الكاروتينات، كاللوتين، والزيازانثين التي تساهم في تعزيز صحة العين، كما تحمي الشبكية من الأضرار التأكسدية، بالإضافة إلى ذلك فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول الأطعمة التي تحتوي على الكاروتينات بشكل منتظم قد يقلل من خطر إصابة العين التنكس البقعي.

7. الوقاية من فقر الدم
لزيادة امتصاص الحديد الموجود في المصادر الغذائية يجب تناولها مع الخضار أو الفواكه الغنية بفيتامين ج، ويحتوي الفلفل الحلو على فيتامين ج الذي يزيد من امتصاص الحديد في القناة الهضمية، كما أن تناول الفلفل الحلو من مصادر الحديد كاللحوم، والسبانخ، لذلك يمكن أن يساهم في تقليل خطر الإصابة بفقر الدم.

8. تقليل الوزن
يساعد وجود الفلفل الحلو في النظام الغذائي على منع تراكم الدهون داخل الجسم، وذلك بسبب احتواء الفلفل الرومي على مركبات Capsacinoids، والتي تساهم في تحليل جزيئات الدهون الكبيرة في الجسم إلى جزيئات صغيرة لاستخدامها كمصدر للطاقة، ومن جهةٍ أخرى فإن هذه المركبات يمكن أن تقلل الشهية، كما أنها تساهم في تنظّيم السعرات الحراريّة التي تدخل للجسم، مما يحفز من عملية فقدان الوزن.



* اختيار وتخزين الفلفل
يجب اختيار الفلفل الطازج ذي الألوان الزاهية الخالي من البقع وأي آثار للتلف.
يمكن تخزين الفلفل الكامل غير المغسول في الثلاجة لمدة 8-10 أيام.
لا تقطع الفلفل إلى قطع أثناء التخزين لأن ذلك قد يؤدي إلى فقدان الرطوبة.
قبل استخدامه يغسل بشكل صحيح تحت الماء البارد الجاري.

* الأضرار
تتعلق أضرار أكل الفلفل الحار بالإفراط في تناوله:
- الفلفل الحار سيئ للبواسير، فعلى الرغم من كونه صحياً بشكل آخر، إلا أنه يسبب تهيج الأنسجة الحساسة مثل البواسير وتزيد الالتهاب والألم.
- تناول الفلفل الحار بكميات كبيرة يمكن أن يفاقم التهاب المعدة، ويسبب الغثيان والقيء والإسهال مع إحساس قوي بالحرقة، كما أنه سيئ جدا لمرضى قرحة المعدة.
- الإفراط في تناول الفلفل الحار يسبب عسر هضم حاداً.
- على الرغم من آثاره الصحية الرائعة للقلب والأوعية الدموية وخصائصه المسكنة، الا أن الفلفل الحار مهيج للجلد، ويمكن أن يتسبب في طفح وحكة وحرقة قوية مع ألم لاذع للجلد، لذا من المستحسن تجنب فرك العين أو المناطق الحساسة الأخرى عند التعامل مع الفلفل الحار.
- لم يثبت وجود أي أضرار للفلفل الحلو إلا لمن يعانون من الحساسية من الفلفل.
آخر تعديل بتاريخ 20 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية