دق الفيلم الوثائقي (الكوكب الأزرق)، والذي أنتجته BBC في أواخر عام 2017، ناقوس الخطر بشأن البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة، فمن الناحية الإحصائية يتم شراء مليون عبوة بلاستيكية للاستخدام مرة واحدة في جميع أنحاء العالم في كل دقيقة، ويتم استخدام 30 مليار عبوة في بريطانيا وحدها كل عام. علماً أنّ كل عبوة تستغرق 450 عاماً لتتحلل إلى قطع صغيرة ولكن لا تتحلل تماماً.

إحدى الطرق السهلة والميسورة التكلفة لنساهم نحن أيضاً في إحداث فرق هي الاستثمار في عبوة ماء قابلة لإعادة الاستخدام، بحيث يمكننا الانتقال بها إلى المكتب أو الصالة الرياضية أو الاحتفاظ بها في السيارة.

ولعل ارتفاع الطلب على العبوات القابلة لإعادة الاستخدام يعني ظهور وعي بمشكلة البلاستيك، وهناك الآن مجموعة كبيرة للاختيار من بينها، سواء كنت تفضل الفولاذ المقاوم للصدأ (الستانليس ستيل)، أو البلاستيك الخالي من BPA (وهي مادة كيميائية سيئة يمكن أن تتسرب إلى محتويات السائل وتسبب الأمراض)، أو الألمنيوم.

إن الاستثمار في عبوة ماء قابلة لإعادة الاستخدام هو إجراء صغير يمكن أن نقوم به جميعاً للمساعدة في معالجة مشكلة كبيرة، وسنتناول في هذا المقال كل الخيارات الممكنة والمتاحة.



* ما هي المشكلة مع البلاستيك الذي يستخدم مرة واحدة؟
يتم إلقاء ما بين 8 - 12 مليون طن من البلاستيك في بحار العالم كل عام، ووفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة، وإذا استمرت مستويات التلوث الحالية، سيصبح عدد عبوات البلاستيك أكثر من عدد الأسماك في البحار بحلول عام 2050، والعبوات البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة هي جزء كبير من هذه المشكلة، وفي بريطانيا وحدها، يتم استهلاك أكثر من 35 مليون عبوة كل يوم، مع حوالي 16 مليون عبوة من هذه المواد غير المعاد تدويرها.

* العبوات البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام
تأتي العبوات البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام في العديد من الأشكال والأحجام والألوان، من عبوات الدراجة القابلة للضغط إلى العبوات البلاستيكية الصلبة، حيث توفر العبوات البلاستيكية أكبر تنوع للمستهلكين.

ولكن في الآونة الأخيرة، فإن الأخبار التي تحيط بالمكون الرئيسي المستخدم في إنتاج العبوات البلاستيكية قد شهد رد فعل كبير من المستهلكين، وقد تم ربط مادة BPA بالسرطان في الاختبارات المعملية، وكما هو متوقع فإنّ العديد من المستهلكين سرعان ما ابتعدوا عن استخدام العبوات البلاستيكية، وبالمقابل سرعان ما غيّرت شركات العبوات الكبرى تقنيات إنتاج العبوة لإزالة هذه المادة الكيميائية من منتجاتها.

- هل يجب أن نكون قلقين بشأن مادة BPA في العبوات البلاستيكية؟
قامت الشركات المصنعة للعبوات البلاستيكية بإزالة مادة BPA منذ عام 2010، ومن المهم ملاحظة أن العبوات التي تم إنتاجها قبل عام 2010 قد يكون فيها BPA؛ وإذا كنت قلقاً، فاتصل بالشركة المصنّعة لمعرفة ما إذا كان هذا مصدر قلق بالنسبة لك.



- هل تحدث الأرقام البلاستيكية فرقاً؟
يشير الرقم الموجود أسفل العبوة البلاستيكية إلى المواد المستخدمة في صنع القطعة، ويخلط العديد من الأشخاص حول معنى هذه الأرقام وكيفية تأثيرها على الصحة.
أ‌) بلاستيك #1
تصنع معظم عبوات المياه من البلاستيك رقم 1 أو PET، ويحاول بعض المستخدمين تقليل نفاياتهم البلاستيكية عن طريق غسل هذه العبوات وإعادة استخدامها، ولكن العبوات المصنوعة من البلاستيك رقم 1 ليست قابلة لإعادة الاستخدام، فهي غير متينة بما يكفي لتحمل الاستخدام والتنظيف وإعادة الاستخدام دون التأثير على سلامتها.

المشكلة الخطيرة في هذه العبوات ليست فيما تسرّبه من مواد كيميائية غير مرغوبة في الماء، ولكن لأنها لا يمكن تنظيفها من البكتيريا بسهولة، حيث إنّ زمن التخزين الطويل يزيد من احتمالية نمو البكتيريا، وقد يتسبب في تسريب الأنتيمون من البلاستيك.

ب‌) البلاستيك ذو الأرقام #3، #6، #7
توجد العديد من التقارير التي تفيد بأن البلاستيك ذو الأرقام #3، #6، و#7 قد يسرّب مواد غير صحية إلى المشروبات، حيث إن #3 (PVC) يسرّب الفثالات التي ثبت أنها تسبب ضرراً بالنمو والإنجاب، أما #6 (البوليسترين) فهو يسرّب مادة الستيرين التي يمكن أن تسبب أضرارا للجهاز العصبي وتلف الكبد، وفي حين أن البولي كربونات، أحد أنواع البلاستيك رقم 7، أظهر أنه يسرّب ثنائي الفينول (A (BPA، وهو هرمون يسبب الاضطراب يحاكي هرمون الأستروجين، ولذلك فقد تم حظر البولي كربونات من قبل الحكومة الكندية ويتم إعادة مراجعته من قبل وكالة حماية البيئة الأمريكية، ويوجد حالياً نوع جديد من البلاستيك رقم 7 خالٍ من BPA، إلا أنه لا يمكن إعادة تدوير أي من هذه الأنواع الثلاثة من البلاستيك على نطاق واسع، فالبلاستيك #7 متين، ولكن مثل معظم البلاستيك، سوف يبلى بسرعة أكبر إذا تعرض للحرارة في غسالة الصحون.



ج) البلاستيك ذو الأرقام #2، #4، و#5
البلاستيك ذو الأرقام #2، #4، و#5 هي أكثر أنواع عبوات البلاستيك صحية، حيث إنها غير معروفة بتسريبها للمواد الكيميائية المكوّنة لها، وهذه العبوات البلاستيكية تحافظ على الروائح، وبعد الاستخدام المتكرر، تميل إلى التسريب إذا لم يتم تثبيتها في وضع مستقيم، وهذا الضعف في المتانة يجعلها خياراً سيئاً للاستخدام على المدى الطويل، كما أنها لن تكون مثبتة جيداً في غسالة الصحون، والبلاستيك رقم 2 قابل لإعادة التدوير بشكل عام، ولكن البلاستيك ذي الرقم 4 و5 لا يمكن إعادة تدويره.

- إيجابيات العبوات البلاستيكية
1. لها مجموعة متنوعة من الأحجام والألوان والأشكال.
2. سهلة التنظيف وآمنة حتى في غسالة الصحون.
3. ليس له طعم معدني.
4. رخيصة الثمن.

- سلبيات العبوات البلاستيكية
1. لا يزال النقاش دائراً حول تسريب السموم البلاستيكية.
2. عادة لا تكون آمنة للسوائل الساخنة أو الميكروويف.
3. بعض النماذج قد لا تزال تحوي مادة BPA.



* عبوات الفولاذ المقاوم للصدأ (الستانليس ستيل) القابلة لإعادة الاستخدام
عادة ما يتم تصنيع هذه العبوات من الفولاذ المقاوم للصدأ المستخدم في أواني الطهي، وهي تأتي في العديد من الأحجام والألوان المختلفة، وعبوات الفولاذ المقاوم للصدأ هي بديل لائق عن العبوات البلاستيكية إذا كنت تشعر بالقلق إزاء السموم، أو تقنيات التصنيع التي ينطوي عليها إنتاج البلاستيك، ولا توجد مشاكل سلامة معروفة بالنسبة للفولاذ المقاوم للصدأ فهو لا يتفاعل مع المواد الموضوعة بداخله، كما أنّ العبوات لا تسرّب، وليس من الضروري أن تكون مبطنة.

عادة ما يكون الفولاذ المقاوم للصدأ أقل أماناً بالنسبة لغسالة الصحون، وربما لا يكون خياراً جيداً في المناخات الحارة لأن المعدن سيسخن بسرعة أكبر من نظيره البلاستيكي.

- إيجابيات عبوة الفولاذ المقاوم للصدأ
1. يوجد المزيد من الأحجام والألوان من هذه العبوات.
2. لا يوجد قلق من السموم البلاستيكية.
3. غسالة الصحون آمنة عليه.
4. دائمة، وتصميمها عالي الجودة.
5. خفيفة الوزن وعصرية.

- سلبيات عبوة الفولاذ المقاوم للصدأ
1. قد تضعف إذا سقطت.
2. قد يظهر فيها طعم معدني.
3. تسخن في درجات حرارة الصيف.

* عبوات الألومنيوم القابلة لإعادة الاستخدام
غالباً ما تبدو عبوات الألومنيوم وكأنها تشبه الفولاذ غير القابل للصدأ، ولكن في الواقع، تختلف هذه العبوات بشكل كبير عن نظيراتها المصنوعة من الفولاذ.

نظراً لأن الألمنيوم يتفاعل مع السوائل الحمضية، لذلك يجب أن تطلى عبّوات الألومنيوم من الداخل بطبقة من المينا أو الإيبوكسي كونها عُرضةً للبلى والتآكل، وقد لاحظ بعض الباحثين أن مادة BPA هو أحد المكونات الرئيسة المستخدمة في طبقة الايبوكسي.

هذا النوع من العبوات متين، ولكن إذا قمت بإسقاطها، فإن فعالية البطانة قد تتأثر بشدة، وتحتوي عبوات الألومنيوم الأكثر شعبية على عنق ضيقة للغاية مما يجعلها صعبة التنظيف والتجفيف ووضع الثلج فيها، ولذلك فهي ليست آمنة في غسالة الصحون، ولا يمكن إعادة تدوير عبوات الألومنيوم التي يوجد بداخلها أنواع معينة من البطانة.



- إيجابيات عبوات الألومنيوم
1. وزنها خفيف.
2. شائعة.

- سلبيات عبوات الألومنيوم
1. قد يحوي على مادة BPA.
2. تقنيات الصنع ضعيفة.
3. صعبة التنظيف.
4. تتشوه بسهولة.

أخيراً، فإنّ استخدام أي عبوة قابلة لإعادة الاستخدام هو أفضل بكثير من شراء عبوات المياه المعبأة، ورميها في النفايات بعد ذلك، ويوصي الخبراء باقتناء العبوات البلاستيكية، أو الفولاذ المقاوم للصدأ الخالية من مادة BPA، وتجنب عبوات الألمنيوم بسبب المخاوف من مادة BPA، وعند شراء عبوة قابلة لإعادة الاستخدام، ابحث عن عبوات متينة بحيث تصمد أمام الاستخدام اليومي.
آخر تعديل بتاريخ 6 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية