تعد "رقائق الألمنيوم" أو "ورق الألمنيوم" إحدى أكثر المنتجات شيوعا بالمنازل حيث تتعدد استخداماتها خاصة في الطهي وحفظ الطعام، إلا أنه انتشرت أخيرا بعض المزاعم حول وجود أضرار صحية لاستخدام رقائق الألمنيوم، وعلى الجانب الآخر نجد من يتكلم عن مأمونيتها الكاملة وعدم وجود تأثيرات سلبية لها على الصحة. لذا نحاول في هذه المقالة تبيان الحقيقة من الوهم وراء العواقب الصحية لاستخدام رقائق الألمنيوم.


* ما هي رقائق الألمنيوم؟
رقائق الألمنيوم هي صفائح لامعة من معدن الألمنيوم رقيقة للغاية، حيث تصل سماكتها إلى 0.2 ملليمتر. وتتعدد استخدامات تلك الرقائق حيث تستعمل على نطاق واسع في المطابخ لتخزين وتغليف الطعام، ولتغطية الطعام أثناء طهيه وتحضيره، ولتبطين أسطح أواني الطهي وأجهزة المطبخ المختلفة. ويرجع ذلك إلى خصائصها الفريدة من المرونة وسرعة توصيل الحرارة وقدرتها على حفظ حرارة أو برودة الطعام المغلف بداخلها.

* عنصر الألمنيوم في الطعام
يعد الألمنيوم أحد أكثر المعادن توافرا على كوكب الأرض، وبرغم ذلك فإنه يوجد في الطعام بكميات ضئيلة. حيث يوجد بصورة طبيعية في عدد من الأغذية كعنصر غذائي مهم، مثل الخضر والفواكه واللحوم والأسماك والحبوب ومنتجات الألبان، في مقدمتها فطر عش الغراب وأوراق الشاي والسبانخ والفجل. كما يوجد الألمنيوم بالطعام المصنع من خلال المواد المضافة المختلفة خلال عمليات تصنيع الطعام كالمواد الحافظة والألوان الصناعية. كما تحتوي العديد من الأدوية والعلاجات على عنصر الألمنيوم بكميات كبيرة نسبية، كما في بعض الأدوية المضادة للحموضة.

وتعتمد كمية الألمنيوم الموجودة في ما يتم تناوله من طعام على عدة عوامل مختلفة، مثل قدرة الطعام على امتصاص الألمنيوم والاحتفاظ به، ونسبة الألمنيوم في التربة التي تمت زراعة الطعام فيها، وطريقة تغليف الطعام وحفظه في حاويات من الألمنيوم أو عبر وسائل أخرى، والمواد المضافة التي يتم استعمالها أثناء تصنيع الطعام. لكن في كافة الأحوال فإن الألمنيوم الذي يتم الحصول عليه عبر الطعام أو الدواء لا يمثل أية مشكلة، حيث يتم امتصاص جزء ضئيل منه، بينما يتخلص الجسم من الباقي عبر البراز. وحتى الجزء الذي تم امتصاصه يقوم الجسم بالتخلص منه لاحقا عبر البول.



* الطهي باستخدام رقائق الألمنيوم وتأثيره على نسبة الألمنيوم بالطعام
كما أسلفنا تحتوي العديد من الأطعمة على الألمنيوم، إلا أن العديد من الدراسات تشير إلى أن استخدام رقائق الألمنيوم وأدوات الطهي – كالملاعق والأواني – المصنوعة من الألمنيوم في طهي الطعام يؤدي إلى تسرب الألمنيوم إلى الطعام. بعبارة أخرى فإن الطهي باستخدام رقائق الألمنيوم يتسبب في زيادة كمية عنصر الألمنيوم الموجود بالطعام.

وتختلف تلك الكمية التي تتسرب إلى الطعام وفقا لعدد من العوامل. حيث تزيد كمية الألمنيوم تلك بارتفاع درجة الحرارة أثناء الطهي، ولدى طهي الأطعمة الحمضية كالطماطم والملفوف، وعند إضافة بعض المكونات إلى الطعام كالملح والتوابل. برغم هذا تؤكد عدد من الدراسات أن زيادة نسبة الألمنيوم في الطعام الناتجة عن استخدام رقائق الألمنيوم تعد زيادة ضئيلة وفي الحدود الآمنة صحيا.

* المخاطر الصحية للحصول على كمية كبيرة من الألمنيوم
بشكل عام فإن التعرض اليومي للألمنيوم عبر تناول الطعام وطهيه يعد آمنا، ويرجع السبب في ذلك إلى قدرة الجسم على التخلص من الألمنيوم الذي يتم الحصول عليه بكفاءة. لكن تجدر الإشارة إلى أن الحصول على كمية كبيرة من عنصر الألمنيوم عبر الطعام قد يعد أحد عوامل الخطر خلال تطور مرض ألزهايمر، حيث وجدت نسبة عالية من الألمنيوم بأدمغة المصابين بهذا المرض. إلا أنه لا يمكن الجزم بأن الحصول على الألمنيوم عبر الطعام واحد من أسباب مرض ألزهايمر، حيث إن الدور الذي قد يلعبه الألمنيوم في تطور المرض غير واضح.

* هل يجب التوقف عن استعمال رقائق الألمنيوم؟
خلاصة القول إن رقائق الألمنيوم في حد ذاتها ليست خطرة، لكنها يمكن أن تزيد من نسبة الألمنيوم بالطعام بكمية ضئيلة. إلا أن تلك الكمية الضئيلة تظل غير مؤثرة طالما يتم الحصول على عنصر الألمنيوم عبر الطعام ضمن الحدود المسموحة الآمنة صحيا، والتي تقدر بأقل من 1 مليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم أسبوعيا وفقا لتوصيات هيئة سلامة الغذاء الأوروبية. ولكن في حال القلق من تجاوز تلك الكمية الآمنة يمكن تجنب استعمال رقائق الألمنيوم في تلك الحالة.



* كيف يمكن تقليل تسرب الألمنيوم إلى الطعام؟
لا يمكن التخلص من الألمنيوم الموجود بالطعام بشكل كامل، ولكن يمكن التحكم في كمية الألمنيوم التي تتسرب إليه عبر رقائق الألمنيوم وأدوات الطهي المصنوعة من الألمنيوم، أو التي تضاف إليه أثناء تصنيع وتعبئة وتغليف الأطعمة، وذلك بغرض تقليلها إلى الحد الأدنى عبر اتباع النصائح التالية:
1- تقليل استخدام رقائق الألمنيوم في الطهي، حيث يوصى بتقليل استعمالها خاصة مع الأطعمة الحمضية كالطماطم والليمون.
2- تفادي استخدام أدوات الطهي المصنوعة من الألمنيوم، حيث ينصح باستبدالها بتلك المصنوعة من الزجاج أو البورسلين.
3- تجنب الطهي في حرارة عالية، حيث يحبذ الطهي في درجات حرارة ليست مرتفعة متى أمكن.
4- الابتعاد عن تناول الأطعمة المصنعة، خاصة تلك التي تتم تعبئتها في حاويات من الألمنيوم، حيث يفضل استبدالها بأطعمة مطبوخة في المنزل متى أمكن ذلك.

المصدر:
Is It Safe to Use Aluminum Foil in Cooking?

آخر تعديل بتاريخ 17 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية