الباذنجان يتميز بمجموعة فريدة من الفوائد الصحية، بما في ذلك القدرة على المساعدة في بناء عظام قوية ومنع ترقق العظام، والحد من أعراض فقر الدم، وزيادة الإدراك، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية، ويحمي أيضا الجهاز الهضمي، والباذنجان أيضا جيد لفقدان الوزن، وداء السكري، وتقليل الإجهاد، وحماية الرضع من العيوب الخلقية، وحتى الوقاية من السرطان.



* ما هو الباذنجان؟
الباذنجان هو ثمرة، تعود أصلًا إلى شبه القارة الهندية، وهي الآن موجودة في جميع أنحاء العالم في مطابخ مختلفة، وتُعرف باسم "الباذنجان"، وتسمى أيضًا "برينجل" و"ميلونجين" و"إسكواش"، ويمكن لهذه الثمار اللامعة الأرجوانية أو السوداء أن تنمو أكثر من طول القدم في الأصناف البرية، وعلى الرغم من أنها أصغر حجماً إلى حد كبير.

هناك العديد من أنواع الباذنجان التي يتم استخدامها في جميع أنحاء العالم، ويتم تضمينها في المأكولات بطرق عديدة ومختلفة، وعلى الرغم من كونها ثمارًا، فإن الباذنجان يطلق عليه عادة "ملك الخضروات"، على الأقل في الهند، حيث إنه من أكثر الأطعمة تنوعًا ووظيفية في السلسلة الثقافية، من حيث الملمس والكثافة وتعد إضافة مثالية للشوربات واليخنة والصلصات.

الباذنجان هو ليس مجرد إضافة لذيذة إلى العديد من الوجبات، بل إنه أيضًا إضافة صحية على نطاق واسع يمكن أن تساعدك على عيش حياة أكثر صحة.

* القيمة الغذائية للباذنجان
تستمد الفوائد الصحية الرائعة للباذنجان أساسًا من محتواه من الفيتامينات والمعادن والمغذيات، فالباذنجان مصدر غني بفيتامين C، وفيتامين K، وفيتامين ب 6، والثيامين، والنياسين، والمغنيسيوم، والفوسفور، والنحاس، والألياف الغذائية، وحمض الفوليك، والبوتاسيوم، والمنجنيز، كما أنه لا يحتوي على الكوليسترول أو الدهون المشبعة.



* الفوائد الصحية للباذنجان
1. يساعد في الهضم
الباذنجان، مثل العديد من الخضروات الأخرى، هو مصدر كبير من الألياف الغذائية، وعنصر ضروري في أي نظام غذائي متوازن، والألياف ضرورية لصحة الجهاز الهضمي، وكذلك لحركة الأمعاء العادية، ما يجعل البراز يمر بسهولة أكبر من خلال الجهاز الهضمي، في حين يحفز أيضا حركة الأمعاء، والتي تنتج من تقلص العضلات الملساء، وتحفز الألياف أيضا إفراز العصارة المعدية التي تسهل امتصاص العناصر الغذائية وتجهيز الأغذية.

كما ارتبطت الألياف أيضا بانخفاض أمراض القلب، لأنها تقضي على بعض الكوليسترول الضار LDL الذي يسبب تصلب الشرايين وانسدادها، ما يؤدي إلى النوبات القلبية، والسكتات الدماغية.

2. فقدان الوزن
نقص الألياف في أغذية معظم الناس في العصر الحديث يؤدي إلى زيادة الوزن، وبما أن الباذنجان يحتوي على كمية صغيرة من الدهون أو الكوليسترول، فهو غذاء صحي للغاية للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن أو مكافحة السمنة، والألياف الموجودة في الباذنجان تجعلنا نشعر بالشبع، مما يعني منع إطلاق هرمون الغريلين، الذي يخبرنا بأننا جائعون مرة أخرى، مما يؤدي لتقليل فرص الإفراط في تناول الطعام بشكل كبير، مما يساعد على فقدان الوزن.

3. الوقاية من السرطان
الباذنجان مصدر كبير لمضادات الأكسدة، وهي من أفضل خطوط الدفاع ضد مجموعة واسعة من الأمراض، ويحتوي الباذنجان على فيتامين ج، وهو جزء أساسي من الجهاز المناعي لأنه يحفز إنتاج ونشاط خلايا الدم البيضاء، وأيضا، الباذنجان يحتوي على المنغنيز، وهو مضاد للأكسدة الطبيعية والمعادن الأساسية.



4. الحماية من العدوى والأمراض
مضادات الأكسدة الموجودة في الباذنجان أيضاً تحمي من العدوى، كما أنها تحمي على وجه التحديد إذ إنها تثبّط السلوك الضار في الدماغ؛ فالجذور الحرة مسؤولة عن التنكس العصبي وحدوث مرض الزهايمر والخرف.

5. تحسين صحة العظام
الباذنجان جيد جدا للأشخاص المعرضين لخطر كبير من تدهور العظام وهشاشة العظام، والمركبات الفينولية هي التي تعطي الباذنجان والعديد من الفواكه الأخرى لونها الفريد، وقد ارتبطت هذه المركبات أيضًا بعلامات انخفاض هشاشة العظام، وعظام أقوى، وزيادة كثافة المعادن في العظم، كما يحتوي الباذنجان أيضًا على كميات كبيرة من الحديد والكالسيوم، والتي تعتبر جزءًا لا يتجزأ من صحة العظام والقوة الكلية، وأخيرا، فإن كمية البوتاسيوم في الباذنجان تساعد في امتصاص الكالسيوم، مما يجعل الباذنجان معززا شاملا ومفيدا للغاية للوقاية من مرض هشاشة العظام وصحة العظام.

6. منع فقر الدم
يمكن أن يكون نقص الحديد خطيراً جداً على الصحة العامة، ويمكن أن يظهر في حالة فقر الدم، والذي يسبب الصداع والصداع النصفي، والتعب، والضعف، والاكتئاب. لذلك، فإن تناول الأطعمة الغنية بالحديد يمكن أن يحارب فقر الدم، والباذنجان يحتوي على كمية محترمة من الحديد فيها، والباذنجان أيضًا غني جدًا بالنحاس، وهو مكون أساسي آخر لخلايا الدم الحمراء، تمامًا مثل الحديد، مما يؤدي لزيادة ملحوظة في الطاقة والقوة، ويؤدي إلى القضاء على الشعور بالإرهاق أو الإجهاد.



7. تحسين وظيفة الدماغ
الباذنجان هو مصدر رائع من المغذيات النباتية، والتي عرفت منذ فترة طويلة لتعزيز النشاط المعرفي والصحة العقلية العامة، فهي لا تدافع فقط ضد نشاط الجذور الحرة، وتبقي جسمك في مأمن من السموم والأمراض، ولكن أيضًا تزيد تدفق الدم إلى الدماغ، وإيصال المزيد من الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ، وتحفز المسارات العصبية لتطوير وتعزيز الذاكرة والأفكار التحليلية، والبوتاسيوم في الباذنجان يعمل أيضا كعامل توسع للأوعية ومقوية دماغية، لذا يستحق الباذنجان اسم "غذاء الدماغ".

8. تحسين صحة القلب
هناك طرق مختلفة من خلالها يحسن بها الباذنجان صحة قلبك، بما في ذلك الألياف، والتي تقلل من وجود الكولسترول السيئ LDL، وتحفز امتصاص الكولسترول الجيد HDL، وخفض مستويات الكولسترول السيئ يمكن أن يمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية وتصلب الشرايين، وأخيراً، فإن البيوفلافونويدز في الباذنجان يقلل ضغط الدم، مما يقلل من الإجهاد والتوتر، ويحسن بشكل كبير صحة القلب.

9. إدارة مرض السكري
يوصى مرضى النوع الثاني من السكري باتباع نظام غذائي قائم على الباذنجان كخيار لإدارة  السكري، فالباذنجان يعمل كمنظم للجلوكوز ونشاط الأنسولين داخل الجسم، ما يحمي الجسم من الآثار الجانبية الخطيرة لمرض السكري.




10. منع العيوب الخلقية
الباذنجان هو مصدر غني بحمض الفوليك، ما يجعله وجبة خفيفة أو مكملا غذائيا لذيذا ومفيدا للنساء الحوامل، ويحمي حمض الفوليك الرضع من عيوب الأنبوب العصبي، لذا ينصح بتناول الباذنجان للأمهات الحوامل.
آخر تعديل بتاريخ 23 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية