يشيع بين العديد عادة تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، بالرغم من عدم الشعور بالجوع، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة في الوزن والإصابة بالسمنة، وما يتبع ذلك من مخاطر صحية متعددة وخطيرة يعلمها الجميع. فما هو السبيل لإيقاف تلك العادة غير المحمودة؟ هذا ما تحاول تلك المقالة الإجابة عنه عبر تسع خطوات.

1- معرفة السبب
تتعدد الأسباب وراء تناول الطعام في وقت متأخر، لذلك فإن تحديد سبب تلك المشكلة أولى خطوات التغلب عليها، حيث قد يحدث ذلك الأمر بسبب عدم تناول مقدار كاف من الطعام خلال النهار، مما يؤجج الشعور بالجوع ليلا. كما قد يحدث نتيجة للإصابة ببعض الأمراض التي تؤدي إلى سلوك عادات غير صحية عند تناول الطعام، والمعروفة باسم "اضطرابات الطعام". كما أنها قد تحدث نتيجة لبعض المشاعر السلبية كالحزن أو الغضب أو الإحباط أو حتى الملل.

2- تنظيم أوقات الطعام والنوم
إن تنظيم أوقات تناول الطعام والأوقات المخصصة للنوم، من شأنه المساعدة في القضاء على مشكلة تناول الطعام في وقت متأخر؛ حيث إن توزيع أوقات تناول الطعام خلال اليوم من شأنه التقليل من الشعور بالجوع ليلا. وبجانب هذا، فإن تثبيت أوقات النوم والحصول على قسط كاف من النوم الجيد أمر ضروري للتحكم في كمية الطعام التي يمكن تناولها، حيث أثبتت العديد من الدراسات وجود علاقة بين قلة النوم والحصول على كميات أكبر من السعرات الحرارية عبر الطعام، وبالتالي زيادة الوزن.

3- التخطيط للوجبات
إن التخطيط للوجبات التي يتم تناولها على مدار اليوم يساعد في اتباع نظام غذائي صحي؛ حيث إنه يساعد في معرفة مقدار السعرات الحرارية التي يتم الحصول عليها، وبالتالي التحكم فيها. بجانب ذلك، فإن التخطيط لتناول وجبات خفيفة صحية على مدار اليوم يساهم في تجنب الشعور بالجوع ليلا.

4- تناول الطعام بانتظام على مدار اليوم
تشير الدراسات إلى أن تناول الطعام خلال عدد من الوجبات المنتظمة - ثلاث وجبات على الأقل - على مدار اليوم، يساعد على التحكم في الشهية، وبالتالي تقليل الوزن. حيث إن ذلك الأمر يساعد على استقرار مستوى السكر في الدم، كما يمنع من الشعور بالجوع والتعب والنهم نحو الطعام.​



5- تناول البروتينات في كل وجبة
إن العناصر الغذائية المتنوعة تختلف في تأثيراتها على الشهية. وقد وُجد أن تناول البروتينات في كل وجبة يساعد في كبح جماح الشعور بالجوع، كما أنه يعزز من الشعور بالامتلاء والشبع خلال اليوم. الأمر الذي يؤدي إلى عدم اللجوء إلى تناول الطعام ليلا بنسبة تصل إلى 50% وفقا لإحدى الدراسات.

6- عدم الاحتفاظ بالأطعمة الخالية من القيمة الغذائية في المنزل
يميل العديد ممن يتناولون الطعام في وقت متأخر ليلا إلى اختيار أطعمة غنية بالسكريات والدهون غير الصحية الخالية من القيمة الغذائية، لذلك ينصح بعدم الاحتفاظ بتلك الأطعمة في المنزل لتجنب تناولها، وينصح باستبدالها بطعام صحي يحوي كافة العناصر الغذائية الضرورية كالخضر والفواكه والحبوب ومنتجات الألبان واللحوم قليلة الدهون.

7- التخلص من القلق
يعد القلق والضغط العصبي أحد أكثر الأسباب شيوعا وراء تناول الطعام، بالرغم من عدم الشعور بالجوع، خاصة في الليل. حيث يتحول تناول الطعام في تلك الحالة إلى وسيلة لمجابهة القلق والضغوطات، لذلك ينصح بالتخلص من القلق والضغوطات عبر تقنيات الاسترخاء المختلفة كتمارين التنفس، والتأمل واليوجا، والاستحمام بماء دافئ، والتمارين الرياضية البسيطة، الأمر الذي سيساعد بشكل كبير على التحكم في اضطرابات الطعام.​



8- القضاء على الملل
في كثير من الأحيان يكون الشعور بالملل دافعا رئيسيا لتناول الطعام ليلا في وقت متأخر. وفي تلك الحالة، يوصى بالبقاء في حالة انشغال في الليل، من خلال ممارسة أنشطة متنوعة أو إيجاد هوايات جديدة، وذلك لتشتيت العقل عن التفكير في تناول الطعام بدافع الملل.

9- الحصول على الدعم والمساعدة
في حال كان تناول الطعام في وقت متأخر راجعا إلى الإصابة بأحد أمراض اضطرابات الطعام، ينصح باللجوء إلى طبيب معالج متخصص لتوفير الدعم والمساعدة. حيث سيتمكن الطبيب من تحديد مثيرات ذلك السلوك وأسباب حدوثه والعمل على علاجها بشكل منهجي سليم.



المصادر:
10 Clever Ways to Stop Eating Late at Night

آخر تعديل بتاريخ 15 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية