تفاصيل النظام الغذائي لعلاج التهاب الرتوج

النظام الغذائي لالتهاب الرتوج هو مجموعة التوصيات الغذائية التي قد يوصي بها الطبيب بغرض الاعتماد على الأغذية الآمنة، واستبعاد الأطعمة التي تفاقم الالتهاب.

ويحدث التهاب الرتوج عندما تلتهب الجيوب الصغيرة البارزة (الرتوج) في الجهاز الهضمي، وتُعالج الحالات المرضية الخفيفة بالمضادات الحيوية والنظام الغذائي المناسب، والذي يتضمن سوائل صافية وأطعمة قليلة الألياف، أما الحالات المرضية الحادة فتتطلب الحجز في المستشفى.

* الغرض من النظام الغذائي لعلاج التهاب الرتوج

النظام الغذائي لن يعالج المرض أو يقي منه، ولكنه يهدف لإراحة الجهاز الهضمي، ويُوصى به عادة مع المضادات الحيوية للحالات الخفيفة أو غير المعقدة.

* تفاصيل النظام الغذائي لعلاج التهاب الرتوج

يبدأ النظام الغذائي بتناول سوائل صافية فقط لبضعة أيام، من أمثلة المشروبات المسموح بها:
  1. المرق.
  2. عصائر الفاكهة بدون لب، مثل عصير التفاح.
  3. رقائق الثلج.
  4. مصاصات الثلج دون قطع الفاكهة أو لب الفاكهة.
  5. الجيلاتين.
  6. الماء.
  7. شاي أو قهوة بدون رغوة.

مع بدء التحسن، سيوصي الطبيب بإضافة الأطعمة قليلة الألياف تدريجيًا بدون تعجل، من أمثلة الأطعمة قليلة الألياف:

  1. الفاكهة المعلبة أو المطهوة بدون قشر أو بذور.
  2. الخضروات المعلبة أو المطهية مثل الفاصوليا الخضراء، والبازلاء والبطاطا (بدون قشر).
  3. البيض، والسمك والدواجن.
  4. الخبز الأبيض المنخول.
  5. عصير الفاكهة مع قليل من البذر أو دونه.
  6. الحبوب قليلة الألياف.
  7. الحليب، والزبادي والجبن.
  8. الأرز الأبيض، والمعكرونة والشعرية.

* نتائج النظام الغذائي لعلاج التهاب الرتوج

هذا النظام سيشعر المريض بتحسن في غضون يومين أو ثلاثة أيام إذا تم تناوله مع المضادات الحيوية، وإذا لم يحدث تحسن بعد هذه الفترة فيلزم الاتصال بالطبيب، ولا سيما في الحالات التالية:
  • الإصابة بالحمى.
  • تفاقم ألم البطن.
وقد يشير ذلك إلى مضاعفات تتطلب الحجز في المستشفى.

* مخاطر النظام الغذائي لعلاج التهاب الرتوج

لهذا النظام الغذائي بعض المخاطر، حيث يمكن أن يؤدي الاعتماد على السوائل الصافية لأكثر من بضعة أيام، لحدوث ضعف ومضاعفات أخرى، وذلك نتيجة نقص المغذيات، ولهذا السبب، سيطلب الطبيب العودة للنظام الغذائي المعتاد في أسرع وقت ممكن.

* أطعمة تحفز الالتهاب في داء الرتوج

في الواقع لا توجد أطعمة محددة تُعرف بأنها تحفز نوبات التهاب الرتج، ولم يثبت أن هناك أي نظام غذائي خاص يوفر الوقاية من هذه النوبات، وقديمًا، تمت توصية الأشخاص الذين لديهم الرتوج بتجنب تناول المكسرات والبذور والفشار، حيث كان يعتقد بأن هذه الأطعمة قد تستقر في الرتوج مسببة الالتهاب، لكن لا يوجد دليل على ذلك.

وللوقاية من نوبات التهاب الرتوج، ركز على اتباع نظام غذائي صحي شامل يحتوي على نسبة عالية من الألياف؛ فالأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة، تعمل على تليين الفضلات وتساعد في إخراجها من خلال المستقيم على نحو أسرع، وهذا يقلل من الضغط داخل الجهاز الهضمي، وهو ما قد يساعد على التقليل من خطر تشكّل الرتوج والتهابها.

* هل ينبغي تجنب المكسرات والبذور؟

قديمًا، أوصى العديد من الأطباء الأشخاص الذين لديهم جيوب صغيرة في بطانة القولون (الرتوج) بتجنب تناول الحبوب والمكسرات، بما في ذلك الأطعمة التي تحتوي على البذور الصغيرة، مثل الطماطم والخيار والفراولة، حيث كان يعتقد بأن هذه الجزيئات الصغيرة الموجودة بالأطعمة قد تستقر في الرتوج مسببة الالتهاب (التهاب الرتج). ولكن لا يوجد دليل علمي على ذلك.

وفي الواقع، إن تناول نظام غذائي غني بالألياف، والذي قد يشمل المكسرات والبذور، قد يقلل من خطر التهاب الرتج، ومع ذلك، يختلف الأشخاص في مقدار الأغذية التي يتناولونها وأنواعها. يجب اتخاذ القرارات الخاصة بالنظام الغذائي على أساس ما هو أفضل بالنسبة للمريض، والمهم فقط اتباع نظام غذائي متوازن ومغذٍ.


المصادر:
Diverticulitis Diet: A List of Foods to Avoid - Healthline
Diverticulitis Diet: Foods To Avoid with Diverticulitis - WebMD
What are the best foods for diverticulitis?
آخر تعديل بتاريخ 28 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية