ينتمي السلق إلى الخضراوات الورقية المهجنة، والتي تؤكل أوراقها كما تؤكل جذورها أحياناً. وهو يتضمن قيمة غذائية عالية من ناحية غناه بالمعادن والفيتامينات والنترات المفيدة في خفض ضغط الدم، وفي تعزيز الأداء الرياضي.

تحظى أوراق السلق بشعبية واسعة في المطبخ المتوسطي، إذْ يمكن أن تصنع منها الكثير من الأكلات كالمحاشي والسلطات وغيرها نظراً لمذاقها الحلو.

* القيمة الغذائية للسلق
وفقًا لقاعدة بيانات المغذيات الوطنية التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية، يحتوي كوب وزنه 36 غراما من السلق الخام على:
- 7 سعرات حرارية.
- 0.65 غرام من البروتين.
- 0.07 غرام من الدهون.
- 1.35 غرام من الكربوهيدرات.
- 0.6 غرام من الألياف.
- 0.4 غرام من السكر.

أما كوب واحد وزنه 36 غراما من السلق المطبوخ يوفر:
- 18 ملليغراما من الكالسيوم.
- 0.65 ملليغرام من الحديد.
- 29 ملليغراما من المغنيسيوم.
- 17 ملليغراما من الفوسفور.
- 136 ملليغراما من البوتاسيوم.
- 10.8 ملليغرامات من فيتامين C.
- 110 ميكروغرامات من فيتامين A.
- 0.68 ملليغرام من فيتامين E.
- 298 ميكروغراما من فيتامين K.
- 5 ميكروغرامات من حمض الفوليك.

كما يحتوي السلق أيضاً على كميات أقل من: الثيامين، الريبوفلافين، النياسين، حمض البانتوثنيك، فيتامين B6، الكالسيوم، الفوسفور، الزنك، والسيلينيوم.

ويحتوي السلق على مضادات الأكسدة مثل: ألفا وبيتا كاروتين واللوتين والزيكنسنثين والكولين.

ويوفر كوب من السلق 44% من البديل اليومي لفيتامين A، و18% من الكمية الموصى بها من فيتامين C.

* الفوائد الصحية للسلق
يرتبط استهلاك الفواكه والخضروات بجميع أنواعها بخفض خطر العديد من الحالات المضرة بالصحة. وقد اقترحت دراسات عديدة أن استهلاك المزيد من الأطعمة النباتية مثل السلق يقلل من مخاطر السمنة والسكري وأمراض القلب والوفيات الإجمالية ويعزز من صحة البشرة وزيادة الطاقة وانخفاض الوزن الكلي.
1) خفض ضغط الدم
إن الأشخاص الذين يكون غذاؤهم منخفض المعادن (الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم) يكونون أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم؛ إذْ يُعتقد أن هذه المعادن تقلل من ضغط الدم عن طريق تحرير الصوديوم من الجسم وتساعد الشرايين على التمدد، ومن الأفضل تناول هذه المعادن عن طريق الغذاء بدلا من تناولها على شكل مكمل.

يحتوي السلق على هذه المعادن الصحية الثلاثة ويمكن أن تساعد في تحسين المدخول، خاصة مع المغنيسيوم. وقد وجدت دراسة نشرت عام 2013 في المجلة البريطانية لعلم الصيدلة السريرية، أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من النترات الغذائية، مثل السلق، لها فوائد متعددة. وتشمل خفض ضغط الدم، وتثبيط تراكم الصفائح الدموية، وتحسين الخلل البطاني (وهو خلل يصيب الغشاء الداخلي للأوعية الدموية).

2) مكافحة السرطان
يحتوي السلق على مادة الكلوروفيل، والتي قد تكون فعالة في منع الأمينات الحلقية غير المتجانسة المسببة للسرطان الناتجة عن شوي الأطعمة عند درجة حرارة عالية.

لذلك فإن استهلاك الخضر الورقية والخضروات الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الكلوروفيل جنبا إلى جنب مع اللحوم المشوية قد يعوق بعض آثارها المسببة للسرطان.

3) إدارة مرض السكري
يحتوي السلق على مضادات الأكسدة المعروفة باسم حمض ألفا ليبويك، وقد ثبت أنها تسهم في خفض مستويات الجلوكوز، وزيادة حساسية الإنسولين، ومنع التغيرات الناجمة عن الإجهاد التأكسدي في مرضى السكري.

وتشير الدراسات إلى أنه يمكن أن يقلل أيضاً من أعراض الاعتلال العصبي المحيطي أو الاعتلال العصبي اللاإرادي لدى مرضى السكري. وقد يحمي أيضاً من اعتلال الشبكية، حيث إنّ الأضرار التي تلحق بالأوعية الدموية يمكن أن تؤثر على مرضى السكري.

4) منع هشاشة العظام
يمكن للاستهلاك الكافي من فيتامين K أن يحسّن من صحة العظام؛ حيث إنّ فيتامين K يعدل من مصفوفة بروتينات العظام، ويحسن امتصاص الكالسيوم، ويقلل من طرح الكالسيوم في البول.

لقد ارتبط انخفاض مدخول فيتامين K بزيادة مخاطر كسر العظام. وتوجد طريقة واحدة لزيادة كمية فيتامين K هي عن طريق استهلاك الخضراوات الورقية مثل السلق، والجرجير، والسبانخ.

إنّ كوبا واحدا وزنه 36 غراماً من السلق يحتوي على 298 ميكروغراما، من فيتامين K. في حين أن البديل اليومي الموصى به في الولايات المتحدة هو 120 ميكروغراما للرجال و90 ميكروغراما للنساء.



5) تحسين الأداء الرياضي
لقد ثبت أن النترات الغذائية تحسن الأوكسجين في العضلات أثناء ممارسة الرياضة. وهذا يشير إلى أن تناول كميات أكبر من النترات قد يعزز القدرة على التحمل أثناء ممارسة رياضات التحمل على المدى الطويل.

إن الآثار المفيدة للنترات على القلب والأوعية الدموية يعني أنه يمكن تحسين نوعية الحياة لأولئك الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي أو الأيض، وهذه الحالات المرضية يمكن أن تجعل الحياة اليومية صعبة بسبب نقص الأوكسجين.



* هل توجد محاذير من تناول السلق؟
يجب أن نعلم أنه لا ينبغي للمستهلك إضافة الملح إلى السلق، لأنه يحتوي بالفعل على 103 مللغرامات من الصوديوم لكل كوب خام، وهو ما يشكل 4.5% من البديل اليومي الموصى به.

كما يجب على الأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم مثل الكومادين، أو الوارفارين، ألا يغيروا فجأة كمية الأطعمة التي يتناولونها والتي تحتوي على فيتامين K. حيث إن هذا الفيتامين يقوم بدور كبير في تخثر الدم حتى أنه يمكن أن يؤثر على فعالية مذيبات الدم.

أخيراً؛ من المهم أن نتذكر أن النظام الغذائي الكلي أو نمط الأكل الشامل هو الأكثر أهمية في الوقاية من الأمراض والوصول لنمط حياة صحية. لذلك من الأفضل تناول نظام غذائي على شكل مجموعة متنوعة من الأطعمة وليس التركيز على الأطعمة المفردة فقط.



المصادر
Swiss chard: Possible health benefits, uses, and risks
آخر تعديل بتاريخ 10 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية