هل يمكن أن يبطئ الكركمين من نمو السرطان؟ حتى هذه اللحظة لا توجد أدلة كافية توصي بتناول الكركمين للوقاية من السرطان أو علاجه، ولكن الأبحاث لا تزال جارية.

والكركمين هو مادة موجودة في بهار الكركم، ويُستخدم منذ أمد بعيد في الطب الآسيوي لعلاج أنواع شتى من الأمراض، وتشير بعض الأبحاث، في الوقت الحالي، إلى أن الكركم قد يساعد في الوقاية من السرطان أو علاجه.

ويُعتقد أن الكركم يتميز بخصائص مضادة للأكسدة، وهذا يعني أنه قد يحد من التورم والالتهاب، ويتم تجريبه بالفعل في علاج السرطان بشكل جزئي؛ لأنه يبدو أن الالتهاب يسهم في تعزيز السرطان.

هذا، وتشير البحوث المعملية والحيوانية إلى أن الكركم قد يقي من السرطان، ويبطئ من انتشاره ويزيد من فاعلية العلاج الكيميائي، ويحمي الخلايا الصحية من الضرر بسبب العلاج الإشعاعي، كما تجري دراسة الكركم للاستخدام في العديد من أنواع السرطان.

ولكن لا تزال الدراسات حول تأثير الكركم على البشر في مراحلها الأولية، ويتم إجراء التجارب السريرية حاليًا لدراسة الكركم باعتباره طريقة للوقاية من السرطان لدى الأشخاص المصابين بحالات محتملة التسرطن، وعلاج السرطان، ودواء للعلامات والأعراض التي تسببها علاجات السرطان.

ولا تزال الأبحاث جارية، ولا توجد أدلة كافية توصي باستخدام الكركم في الوقت الحالي؛ لذا، استشر طبيبك دائمًا قبل استخدام أي مكملات عشبية، فلم يتضح بعد كيف قد يتفاعل الكركم مع الأدوية.
آخر تعديل بتاريخ 6 مايو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية