يطلق على الشمندر عدة تسميات عربية منها (البنجر) أو (الشوندر) أو (الباربة)، ويوجد نوعان شهيران للشمندر أحدهما أبيض يستخرج منه سكر المائدة، والآخر أحمر وهو الذي يؤكل بعد سلقه، أو يستخدم لصبغ المخللات وإكسابها لونها الأحمر الداكن، أو يشرب على شكل عصير. والنوع الثاني الأحمر هو ما سنتحدث عن قيمته الغذائية وفوائده الصحية في هذا المقال.



* القيمة الغذائية للشمندر
تحوي حبة الشمندر الواحدة على 90% من وزنها ماء، و5% منها ألياف، والباقي مواد معدنية كالكبريت، البوتاسيوم، الكالسيوم، الفسفور، الحديد، والنحاس، والزنك، والمغنيزيوم، والمنغنيز. كما يحوي على الكثير من السكر (سكروز، غلوكوز، فركتوز)، والبروتين، والأحماض العضوية والأحماض الأمينية، إضافةً إلى الفيتامينات والأملاح المعدنية.

يحوي كل 100 غرام من الشمندر، بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المكونات الغذائية التالية:
- السعرات الحرارية: 43
- الدهون: 0.17
- الكربوهيدرات: 9.56
- الألياف: 2.8
- السكر: 6.76
- البروتينات: 1.61


* الفوائد الصحية للشمندر
ما يميز الشمندر هو احتواؤه على النترات الغذائية Dietary nitrate، والتي يعتقد أنها اللاعب الرئيس وراء فوائده المتعددة. وتوجد هذه النترات أيضاً في الجرجير وغيرها من الخضروات الورقية.
1- الشمندر والرياضة
يمكن استخدام عصير الشمندر على أنه مكمل للحمية الغذائية التي يتبعها ممارسو الرياضة؛ حيث إنه يحسّن من وصول الأكسجين للعضلات في أثناء التمارين، الأمر الذي يعني أن ارتفاع نسبة النترات يحسّن من القدرة على تحمّل التمارين في رياضات التحمّل الطويلة.

من ناحية أخرى فإن ذلك يمنح الأمل لمرضى التمثيل الغذائي، والجهاز التنفسي، والمصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك لأن هذه الحالات تترافق بضعفٍ في النشاط الفيزيائي بسبب قلة أكسجين العضلات.

2- يقلل من الالتهابات
يحوي الشمندر على الكولين Choline [المكون من فيتامين B المركب]، والذي له وظائف مهمة ومتعددة مثل التقليل من الالتهابات المزمنة، والمساعدة على امتصاص الدهون، ونقل الإشارات العصبية، كما أنه يحافظ على بنية غشاء الخلية، وله دور في التعلم والذاكرة وحركة العضلات والنوم.

3- تنظيم عملية الهضم
يحوي الشمندر على كمية مرتفعة من الألياف كما ذكرنا، لذلك فإنه قادر على تنظيم حركة الأمعاء والحيلولة دون الإصابة بالإمساك.

4- مفيد لمرضى السكري
يحوي الشمندر على مضاد أكسدة يُعرف باسم (حمض ألفا ليبوئيك) الذي وجد الباحثون أن له دورا في تقليل مستويات سكر الدم، كما أنه يمنع الجهد التأكسدي الذي يتطور لدى مريض السكري ويزيد من حساسية الإنسولين.

5- مكافح للخرف
وجد باحثون في جامعة (وايك فوريست) أن شُرب عصير الشمندر يحسّن من وصول الأكسجين للدماغ، الأمر الذي يبطّئ من الإصابة بالخرف لدى كبار السن. حيث إن الحمية مرتفعة النترات تحسّن من تدفق الدم لبعض مناطق الدماغ وتحسن مستويات الأكسجين.

6- خافض لضغط الدم
في دراسة أجريت عام 2008 وجد الباحثون أن تناول المتطوعين الأصحاء لمقدار /500 مللتر/ من عصير الشمندر أدى إلى انخفاض ضغط الدم لديهم بشكل واضح. وقد تبين لهم أن النترات الموجودة في الشمندر وراء هذا الانخفاض.

7- مضاد لانسداد الأوعية الدموية
إن ما يكسب الشمندر لونه الأحمر هي مادة البيتالين Betalain التي تقوم بدور مضاد أكسدة أيضاً، وبالتالي فإنها تمنع تشكل الكولسترول الضار الذي يسد الأوعية الدموية.

* محاذير تناول الشمندر
يمكن للحمية مرتفعة النترات أن تسبب بعض التداخلات الدوائية مع الأدوية التي تحتوي على النيترات مثل (النتيروغلسرين)، أو أدوية النيتريت المستخدمة في حالات السكتات القلبية مثل Sildenafil Citrate، Tadalafil، Vardenafil.

من ناحية أخرى، تميل الخضروات التي تحوي على النيترات إلى اجتذاب الجراثيم التي تقوم بتحويل (النيترات) إلى (نيتريت) لذلك قد يكون عصير الشمندر ضاراً عندما يتم استهلاكه بكميات كبيرة.

مع أن الشمندر مفيد في جميع الأشكال التي يمكن أن نتناوله بها، إلا أنه يفقد جزءاً كبيراً من قيمته الغذائية لدى تعرّضه للحرارة العالية، لذلك؛ للحصول على أكبر فائدة منه ينصح بتناوله طازجاً مع السلطات أو صنع عصير منه يشرب مباشرةً بعد العصر بكميات معتدلة.



المصادر:
What are benefits of beetroot?


آخر تعديل بتاريخ 20 أبريل 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية