كيف تخفف التغذية من أعراض الذئبة الحمراء الجهازية؟

الذئبة الحمراء الجهازية (Systemic Lupus Erythematosis) هي مرض التهابي مزمن (أي يظهر على شكل تورم مؤلم)، وقد تستمر أعراضه من أسابيع إلى عدة سنوات، ويمكن لهذا المرض أن يصيب أي عضو في الجسم، وتظهر أعراضه على شكل تعب وطفح جلدي.

لم يتمكن العلماء حتى اليوم من تحديد السبب الكامن وراء الإصابة بهذا المرض، لكن ربما يسهم اجتماع مجموعة من العوامل البيئية (مثل أشعة الشمس والفيروسات والحساسية الدوائية) والوراثية في ظهور هذا المرض.

ونظراً لكون هذا المرض مزمناً، فقد يساعدنا النظام الغذائي الصحي على التخفيف من تداعياته على بقية أعضاء الجسم، وسنعرض في هذا المقال مجموعة من الأغذية التي تحقق أهدافاً علاجية لمرضى الذئبة الحمراء.

1- تخفيف مخاطر الإصابة بأمراض القلب
يهيئ مرض الذئبة الحمراء الجهازية البيئة المناسبة للإصابة بأمراض القلب، لذلك لا بد في هذه الحالة من اعتماد نظام غذائي منخفض الدهون والصوديوم ويحوي على أحماض الأوميغا-3 (الموجودة في السّردين وسمك السلمون وسمك الماكريل والتونة وسمك الحفش والسلمون المرقّط) إضافة إلى ممارسة الرياضة.

2- الانتباه إلى وزن الجسم
يمكن أن يسبب مرض الذئبة – أو الأدوية التي يتناولها المريض لعلاج المرض - فقدان الوزن أو زيادة غير صحية فيه، لذلك يجب الانتباه إلى الوزن بحيث يكون صحيّاً من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

3- معالجة الآثار الجانبية للأدوية
يجبر مريض الذئبة الحمراء على تناول جرعات من الأدوية التي تكون لها آثار جانبية سلبية على بقية أعضاء الجسم، وبالتالي يمكننا تناول أطعمة تناسب نوع العلاج:
- المعالجة بالميثوتريكسات Methotrexate
يمكن للأطعمة الغنية بحمض الفوليك (الموجودة في الخضروات الورقية الخضراء والفواكه والحبوب المدعمة أو حتى مكملات حمض الفوليك) أن تخفف من آثارها.


- المعالجة بالكورتيزون Cortisone
يمكن للأطعمة منخفضة الصوديوم (الموجودة في الخضراوات الطازجة والفواكه الطازجة واللحوم الطازجة أو المجمّدة والفاصولياء والزبادي وحبوب الإفطار) أن تساعد على التقليل من احتباس السوائل وخفض ضغط الدم.

- التقليل من آثار الدواء على العظام
الأدوية التي يتم تناولها لعلاج الذئبة الحمراء تسبب هشاشة العظام، ويمكن تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين D من خلال تناول الحليب ومشتقاته، والتعرض للشمس وتناول المكسرات، وفي حال كان المريض لا يشرب حليب البقر يمكنه اعتماد بعض البدائل مثل الخضراوات الخضراء الداكنة، والعصائر المدعمة بالكالسيوم وفيتامين D، وحليب اللوز، وحليب الصويا، والحليب الخالي من اللاكتوز.

- السيطرة على الغثيان
الذي تسببه الأدوية ويفضل تناول وجبات صغيرة ومتكررة، مع تجنب الأطعمة الدهنية والحارة والحامضة.

- علاج تهيج المعدة
تسبب الأدوية المضادة للالتهابات الستيروئيدية أو غير الستيروئيدية مثل الإيبوبروفين أو النابروكسين تهيجاً في المعدة، لذلك يفضل تناولها مع وجبات الطعام.

4- تخفيف الالتهاب والأعراض الأخرى
نظراً لوجود التهابات مترافقة مع مرض الذئبة، يمكن للأغذية التي تكافح الالتهابات أن تساعد في تخفيف الأعراض مثل الفواكه والخضراوات الغنية بمضادات الأكسدة (الفواكه مثل الخوخ والعنب الأحمر والبرتقال والكرز والمشمش والتفاح، أما الخضراوات فتتضمن البروكلي والقرنبيط والملفوف "الكرنب" واللفت والسبانخ).

وينبغي الحد من تناول الدهون المشبعة التي ترفع مستويات الكوليسترول في الدم، وتزيد من حدة الالتهابات، وتتضمن مصادر الدهون المشبعة جميع مشتقات الألبان واللحوم الحمراء، الكيك وأنواع البسكوت والفطائر والنقانق والشيبس وزيت النخيل وزيت جوز الهند، والزبدة، والوجبات السريعة والبطاطا المقلية، وتوجد الدهون المشبعة كذلك في بعض أنواع الصلصات، وفي البيض والمايونيز، وفي مركبات بعض الأجبان وجلد الدجاج، وفي السمك والقريدس والروبيان، وفي الكريما المخفوقة والآيس كريم.

ومن الأطعمة التي يجب تجنبها براعم البرسيم، فقد ارتبط تناول مكملاتها مع أعراض شبيهة بالذئبة مثل حدوث آلام في العضلات وتعب ومشكلات في الكلى.

وفي جميع الأحوال لا بد من استشارة الطبيب المعالج لدى ظهور أية أعراض أخرى غير حميدة مع المرض.



المصادر:
Lupus Diet and Nutrition
History of Lupus

آخر تعديل بتاريخ 21 فبراير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية