تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الموز الناضج وغير الناضج.. أيهما أفضل؟

عند رؤية الأصناف الكثيرة للفواكه والخضار، غالبا ما نفكر في اختيار المناسب لنا منها؛ إلا أن الخيارات أصبحت أكثر في زمننا هذا، خاصة مع وجود عدة أشكال لنفس النوع من الخضار أو الفواكه؛ إذ قد نختار تلك الفاكهة بناءً على الطعم الذي نرغب فيه، أو قد نفضل اختيار شكل معين منها بناء على الفوائد التي يحتويها.

الموز من هذه الفواكه التي يحبها الصغار والكبار، وتعددت أشكاله في أسواقنا اليوم.. فهناك الناضج منه وغير الناضج، ولكلا النوعين محبوه ومستهلكوه، وسنستعرض اليوم في هذا المقال الأسباب التي تدفع الناس لتفضيل أحد النوعين على الآخر.


* البعض يفضله ناضج والبعض الآخر يفضله غير ناضج.. لماذا؟
أولاً: أسباب تفضيل الموز الناضج:
- طعمه اللذيذ.
- احتواؤه على كمية سكر أعلى من تلك التي يحتويها الموز غير الناضج.
- عملية هضم هذا الموز تكون أسهل وأسرع من هضم الموز غير الناضج، كذلك فإنه يحتوي على كمية أعلى من مضادات الأكسدة.

ثانياً: أسباب عدم تفضيل الموز الناضج:
- أولها، احتواؤه على مستوى عال من السكر، مما يجعل تناوله خطراً على مرضى السكري.
- ثانيها أن نسبة الفيتامينات والمعادن تكون أدنى من نسبتها في الموز غير الناضج.

ثالثاً: أسباب تفضيل الموز غير الناضج:
تناول هذا الشكل من أشكال الموز غير شائع بين الناس، إلا أن له بعض الخصائص التي تدفع باتجاه تفضيله على نظيره الناضج، ومنها:
- أنه يحتوي على كمية عالية من النشا، والتي تحتاج إلى وقت أطول لهضمها، مما يعني أنه يمكن أن يعطيك شعوراً بالشبع يستمر لمدة طويلة؛ مما يقلل من كمية الطعام التي تتناولها.

- فضلا عن ذلك، فإنه لا يحتوي على كمية عالية من السكر كتلك التي يحتويها الموز الناضج؛ مما يجعله أكثر مناسبة للأشخاص الذين يتبعون الحمية الغذائية، أو الذين يعانون من مرض السكري.

- وأخيرا فإن النشا الموجود في هذا النوع من الموز يحفز عملية الهضم، مما يزيد من عملية حرق الدهون في الجسم، وبهذا فإنه يناسب الأشخاص الذين يرغبون بزيادة حرق الدهون لديهم.


رابعاً: أسباب عدم تفضيل الموز غير الناضج:
ولهذا الموز أيضا عدد من الخصائص التي تقلل من مستهلكيه:
- أولها، طعمه المر الذي لا يتقبله العديد منا، عدا عن بنية هذا الموز القريبة للشمع، إضافة إلى احتوائه على عناصر تمنع إفراز إنزيمات هضمية معينة، مما يصعب من هضم الكربوهيدرات المعقدة الموجودة في هذا الموز، وعدم استفادة الجسم منها.

*** ملخص القول
أن الموز غير الرائب يفضله مرضى السكري، والأشخاص الذين يرغبون بتقليل أوزانهم، أو اتباع حمية معينة للمحافظة عليها.. كذلك قد يفضله من لا يرغبون بتضييع الفيتامينات والمعادن الموجودة فيه، والتي تقل عندما يتحول إلى موز ناضج.. أما الموز الناضج، فأغلب الناس تفضله لطعمه المميز، واحتوائه على كمية طاقة عالية تفيد الجسم في فعالياته الحياتية، إضافة إلى سهولة هضمه من قبل الجسم.



المصادر
Ripe Vs Unripe Banana: Which Is Better

آخر تعديل بتاريخ 26 ديسمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية