المشروب الرياضي أم مشروب الطاقة؟

تعتبر الرياضة من أهم أسباب الحصول على عضلات قوية وصحة جيدة في مختلف مراحل العمر، ولكن أثناء التدريب يفقد الجسم الكثير من الماء، ويفقد أيضا بعض الأملاح الهامة؛ مما قد يأتي بنتائج عكسية على المدى البعيد.

* ما يحتاجه الرياضي
لكي نحصل على فوائد الرياضة دون فقد الكثير مما يحتاجه الجسم لا بد من الاهتمام بما يأكله ويشربه الرياضي خاصة الأطفال والمراهقين، الذين ما زالوا في سن البناء، وينصح مع كل تمرين بتناول:
- وجبة ما قبل التمرين.
- ووجبة ما بعد التمرين.
- تناول مشروب أثناء التمرين (ومن أفضل الطرق لتعويض الفاقد هو الماء والمشروب الرياضي).



* ما هي المشروبات الرياضية؟
المشروبات الرياضية مصممة خصيصًا لمساعدة الرياضيين على إعادة الترطيب أثناء وبعد التمرين، وعادة ما تكون غنية بالكربوهيدرات (السكريات أو النشويات)، وهي المصدر الأكثر كفاءة للطاقة.

بالإضافة إلى الكربوهيدرات، تحتوي المشروبات الرياضية المصنعة تجاريا عادة على مواد تحلية، ومواد حافظة، بالإضافة إلى بعض المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم، والتي تفقد أثناء التدريب مع سوائل الجسم فى العرق.

مع شدة التمرينات خاصة أثناء الجو الحار قد يؤدي فقد السوائل والمعادن والطاقة إلى الإرهاق الشديد والتعب أثناء التمرين، ويوما بعد يوم تقل القدرة على أداء التمرين بالشكل المطلوب، وقد يقل مستوى اللاعب.

* هل يمكن أن نكتفي بالماء؟
الماء هو أفضل خيار لإعادة ترطيب الجسم، ويمكن أن نكتفي به في التمرينات القصيرة (نصف ساعة أو أقل)، والتمرينات منخفضة الشدة، خاصة مع اعتدال درجات الجرارة.

أما عند طول التمرين أو شدتة أو مع كثرة التعرق فيفضل تعويض المعادن والطاقة معا، وهو ما توفره المشروبات الرياضية.



* المشروب الرياضي أم مشروب الطاقة؟
كثيرا ما يقبل الشباب على مشروبات الطاقة متأثرين بما يعلن عنه من إحساس بالقوة أثناء التمرن وتقليل الإحساس بالتعب والإرهاق، وكثيرا ما يشجعهم الآباء على ذلك لكونهم لا يعرفون الفارق بين مشروب الطاقة والمشروب الرياضي، والسؤال هل مشروب الطاقة له نفس فائدة المشروب الرياضي؟
- المشروب الرياضي أساسه
1. المعادن.
2. الكربوهيدرات.
3. الماء.

- أما مشروبات الطاقة فتحتوي بالإضافة إلى العناصر السابق على
1. الكافيين.
2. السكر بكم كبير.
3. السترويدات والمنشطات الأخرى.

ولذلك يقبل عليها المراهقون لما تعطيه من دفعة فى التمرين غافلين عن آثارها على المدى البعيد.

بعض أنواع مشروبات الطاقة تحتوى على 500 مغم كافيين لكل زجاجة؛ مما قد يؤدي بمرور الوقت إلى حدوث مشاكل صحية كثيرة.
1- وقد وجد أن استهلاك أكثر من 250 ملغ من الكافيين في اليوم الواحد قد يؤدي إلى الصداع والقلق وصعوبات في النوم، أما إذا وصل المتناول إلى 1000 ملغ فقد يؤدي إلى خفقان القلب، مع تأثيراتها السيئة في القلب والدماغ.
2- الكافيين يسبب ضعف النوم ليلا مما يؤدي إلى النعاس أثناء النهار، فيؤثر في تدريب اليوم التالى، وقد يستغرق الأمر 15 إلى 35 ساعة حتى يتخلص الجسم من الكافيين المتناول.
3- تحتوي بعض العبوات على كمية كبيرة من السكر، مما يستنفد قدرة البنكرياس مع مرور الوقت وتضعفه بشدة.
4- هذا إلى جانب مواد مثل السترويدات والتورين والكرياتين والمنشّطات الأخرى، وكلها ذات تأثيرات سيئة في الجسم.

أما المشروب الرياضى فهو آمن نسبياً، ولا يحتوى على المنشطات، وفى حين ينصح به أثناء التمرين، فإنه لا ينصح مطلقا بمشروبات الطاقة خاصة للأطفال والمراهقين.



* أنواع المشروبات الرياضية
هناك ثلاثة أنواع رئيسية من المشروبات الرياضية المتاحة، وكلها تحتوي على مستويات مختلفة من السوائل والمعادن والكربوهيدرات.
- النوع الأول يسمى الأيزوتونيك (isotonic)
وهو النوع الأكتر استخداماً، ويفضل استخدامه خاصة للأطفال والمراهقين حيث يعوض السوائل المفقودة بسرعة، ويزود الجسم بدفعة من الكربوهيدرات، وهو الخيار المفضل لمعظم الرياضيين خاصة جري المسافات المتوسطة، وكذلك في الرياضات الجماعية.

- النوع الثاني هايبرتونيك (hypertonic)
يحتوي على نسب أملاح وسُكَريات أكثر من النوع الأول، ويؤخذ عادة في جري المسافات الطويلة جداً، ويجب أن تؤخذ مع المشروبات من النوع الأول لاستبدال السوائل المفقودة.

- النوع الثالث هايبوتونيك (hypotonic)
ويستبدل بسرعة السوائل المفقودة بسبب التعرق وهي مناسبة للرياضيين الذين يحتاجون إلى السوائل دون زيادة الكربوهيدرات على سبيل المثال الجمباز.

* كيفية عمل مشروب رياضي طبيعي؟
تكثر الماركات التى تعلن عن أفضلية هذا النوع أو ذاك للرياضيين، ولكنها للأسف تحتوي على المواد الحافظة لتحميه من التلف، فإذا قمنا بتصنيعه منزليا حصلنا على فوائده دون المضار.
- لصنع لتر من المشروب الرياضي المتعادل (من النوع الأول)
1. أحضر زجاجة سعة لتر.
2. قم بعصر 4 برتقالات.
3. أكمل الزجاجة بالماء.
4. أضف نصف ملعقة صغيرة من ملح الطعام.
5. رجها جيدا وضعها فى الثلاجة إلى حين الاستخدام.
6. وعندما يكون التمرين طويلا وشديدا يمكن إضافة نصف موزة إلى الخليط.
7. كما يمكن استبدال البرتقال بالليمون أو خلطهما معا.

ويشرب كوب (250 ملي) كل ربع إلى ثلث ساعة أثناء التمرين، وهي الخطوة الأهم، ولكن إذا أردنا النتيجة المثلى فنضيف الآتى:
1. نصف كوب قبل التمرين بساعتين.
2. ثم ثلث كوب قبل التمرين بوقت قصير.
3. وأخيرا نصف كوب بعد التمرين (بالإضافة إلى كوب لبن).
آخر تعديل بتاريخ 20 يوليه 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية