في هذا المقال سنتناول بعض الأطعمة التي نحرص على وجودها على مائدة الإفطار والسحور، سنتعرف على فوائدها ومضارها، كما سنتعرف على أفضل طريقة لتناولها بحيث نعظم الفوائد ونقلل من المضار قدر المستطاع.



* السلطة
- بعد كسر الصيام بالتمر والماء، وبعض الشوربة أو العصير، ثم الانتظار لفترة نصف ساعة، ابدأ الوجبة دومًا بالسلطة لكي تضمن إفراز كمية كافية من أحماض المعدة. ومن علامات انخفاض الأحماض المعدية الشعور بالامتلاء بعد الأكل، وانتفاخ، وغازات زائدة، وعسر هضم، وحساسية الطعام، ووجود طعام غير مهضوم بالبراز، وتقشر أو تكسير فى أظافر اليد.

- السلطة أيضًا تحتوي أيضًا على كمية لا بأس بها من الماء والمعادن والفيتامينات التي تعوّض الصائم عما فقده أثناء فترات الصيام، بل وتعينه على مقاومة فترات الصيام القادمة.

- السلطة أيضًا تساعد على امتلاء المعدة، مما يمنع الصائم من الإفراط في الطعام والإصابة بالتخمة، وهي أيضًا تساعد على انتظام الهضم وعدم حدوث إمساك.

* الألياف
تناول أطعمة غنية بالألياف، فالألياف تمتص الشوائب وتساعد على تكوين البراز بشكل يسمح بمرور أسهل وأسرع في القولون. والأطعمة الغنية بالألياف تشمل أغلب الحبوب، البقول، والشوفان، والفواكه، الفواكه المجففة (مثل التمر، التين، القراصية) والخضروات. 



* شرب الماء
اشرب 8 – 10 أكواب ماء يوميًا، حيث يساعد الماء على تليين المجرى الهضمى، وينظف ويحفز الأمعاء، ويخفف من السموم الموجودة بالطعام، ويساعد الجسم على التخلص من الفضلات بسرعة. لكن، لا تشرب الماء مع الوجبة، بل تناول معظم كمية الماء في ما بين الوجبات على مدار فترة الإفطار. واشرب كميات كبيرة من الماء أثناء الوجبات أو شرب مياه مثلجة أكثر من اللازم يمكن أن يعوق الهضم.

* الكافيين
يرتبط شهر رمضان بالإفراط في الكافيين (مثل الشاي والقهوة والنسكافيه)، اعتقادًا من الصائمين أنه نوع من تعويض السوائل ومساعد على الهضم، كما أنه يساعد على السهر ويبدو مناسبًا جدًا لجلسات السمر والتجمعات ما بين العائلات والأصدقاء.

الإفراط في الكافيين:
- يمكن أن يؤدي إلى إفراز كميات زائدة من الأحماض، لذا يجب تجنبه.
- محتويات الشاي تمتص نسبة كبيرة من الكالسيوم والحديد الموجودين في وجبة الطعام التي نكون قد تناولناها.
- مادة الكافيين مدرة للبول، وتعتبر السوائل المحتوية على الكافيين سوائل سلبية لأن الجسم لا يستفيد منها.
- كما أن الإفراط في السهر، الناتج عن الإفراط في تناول الكافيين، يؤدي إلى الوخم والكسل والتوتر وقلة التركيز، وزيادة معدلات هرمون الجوع (الجريلين) مما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، وتخفيض معدلات الحرق والتمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى السمنة وزيادة الوزن.

وتذكر أن الغرض الحقيقي من شهر رمضان ليس السهر طوال الليل للأكل والشرب ومشاهدة التليفزيون، وقضاء النهار في نوم وكسل وقلة تركيز وعدم العمل.

* الحلويات
بالطبع يتميز الشهر الفضيل بصنوف الحلويات المختلفة، والتي تتفنن البيوت في صنعها، بل إن بعض صنوف الحلويات ارتبطت ذهنيًا وتاريخيًا بشهر رمضان كالكنافة والقطائف. لكن، تناول الحلويات بعد الوجبات مباشرةً يجعلها تبقى في المعدة بدون هضم وتتخم، كما أن الطعام الذي تناولته لتوك لن يهضم جيدًا. وإذا كنت ترغب في تناول حلويات بعد الأكل، من الأفضل الانتظار لمدة ساعتين على الأقل، مع عدم الإفراط.



الإفراط في الحلويات:
- يصيبك بالعطش.
- يرفع معدلات السكر.
- يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة.
- يزيد من دهون الكبد.
- كما أن احتواء هذه الحلويات على كميات كبيرة من السمن والزيوت يزيد من معدلات الإصابة بارتجاع المريء وعسر الهضم والتهابات القولون وآلام المرارة.

* الزبادي
يحتوى على البكتيريا النافعة الهامة للجهاز الهضمي، وقد تظهر مشاكل صحية إذا زادت كمية البكتيريا الضارة عن كمية البكتيريا النافعة في القولون.
تناول الزبادي يساعد على الحفاظ على مستوى البكتيريا متوازنا.
والزبادي يساعد بوجه خاص في حالة الأمعاء المضطربة، الإسهال، الغازات، الانتفاخ، وكثرة الريح، لذا يبدو شهر رمضان أنسب أوقات السنة لتناول الزبادي.

آخر تعديل بتاريخ 5 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية