كيف تحمي نفسك من ضلالات الحميات الغذائية؟

مع كل التركيز على الوزن في المجتمعات الحديثة، ليس من المستغرب أن يقع ملايين الناس فريسةً لحميات وهمية لتخفيف الوزن، ويمكن للادعاءات المتضاربة والشهادات والضجيج والعجيج الذي يحدثه من يسمون أنفسهم "الخبراء" أن يخلطوا الأوراق حتى على المستهلكين

الأكثر استنارة.

أولاً: حقائق هامة
ببساطة يمكننا القول: إذا كان النظام الغذائي أو المنتج يبدو جيداً جداً وواقعياً، فإنه ربما يكون كذلك. لكن الحقيقة التي يجب أن ندركها أنه:

- لا توجد أطعمة أو حبوب تحرق الدهون بشكل سحري.
- لا توجد أطعمة فائقة يمكنها تغيير شفرتك الوراثية.
- لا توجد منتجات يمكنها أن تذيب الدهون في أثناء مشاهدة التلفاز أو النوم.
- بعض المكونات في المكملات الغذائية والمنتجات العشبية يمكن أن تكون خطيرة وحتى قاتلة لبعض الناس.

ثانياً: خطط وحميات لا تقربها

وعليك أن تتخلص من خطط حمية أو حبوب أو منتجات تحمل الادعاءات الآتية:

- تجعلك تخسر من وزنك بسرعة
يجب أن تعلم أن عملية فقدان الوزن بطيئة ومطردة. والخطط الصحية السليمة تهدف إلى فقدان ما لا يزيد عن (1-2 رطل/ الأسبوع) حوالي (450-900 غرام/ الأسبوع). فإذا فقدت وزنك بسرعة، فإنك سوف تفقد العضلات والعظام والماء. كما أنك سوف تكون أكثر عرضةً لاستعادة وزنك بسرعة.

- الكميات والقيود
الحميات التي تسمح بتناول كميات غير محدودة من أي طعام، مثل الجريب فروت وحساء الملفوف. ستجعلك تشعر بالملل من تناول الطعام نفسه مراراً وتكراراً وسيصعب عليك الالتزام بخطط رتيبة من هذا النوع. لذلك تجنب أي حمية تقيدك بشدة بمجموعات غذائية كاملة، مثل الكربوهيدرات. حتى لو كنت تأخذ الفيتامينات، مما قد يؤدي لنقص بعض العناصر الغذائية الضرورية.

- دمج أطعمة محددة
لا دليل على أن الجمع بين بعض الأطعمة أو تناول الأطعمة في أوقات محددة من اليوم سيساعد على فقدان الوزن. إذْ إن تناول تركيبات "خاطئة" من الطعام لا يجعلها تتحول إلى دهون فوراً أو تفرز السموم في أمعائك كما تدعي بعض الخطط.

- القوائم الجامدة
إن الحياة معقدة بما فيه الكفاية. لذلك فإن وضع قيود على الخيارات الغذائية أو اتباع خطط لوجبات جامدة قد تكون مهمة مستحيلة. لدى البدء بأي نظام حمية جديد اسأل نفسك: "هل يمكنني تناول هذا الطعام بقية حياتي؟" وإذا كان الجواب "لا"، فالخطة ليست موجهة لك.

- ممارسة الرياضة
النشاط البدني المنتظم ضروري للصحة الجيدة وإدارة الوزن الصحي. ومفتاح النجاح هو العثور على الأنشطة البدنية التي تجعلك تستمتع، إذ يكفي ممارسة الرياضة مدة (30-60 دقيقة) في معظم أيام الأسبوع.

إذا كنت ترغب في الحفاظ على وزن صحي وبناء العضلات وفقدان الدهون فإن أفضل مسار لك في الحياة أن تمزج بين الأكل بذكاء أكثر والحركة. لذلك، للحصول على خطة شخصية مصممة خصيصاً لنمط حياتك وتفضيلاتك للطعام، فإن الأفضل هو استشارة أخصائي تغذية خبير في إدارة الوزن. فهو أفضل من يمكنه متابعة حالتك بطريقة واقعية وأكثر مرونة في تناول الطعام.

اقرأ أيضاً:
3 خطوات لتفقد وزنك بأمان
إذا كنت نباتياً.. فكيف تحصل على أفضل تغذية؟ (ملف)


المصادر:
Staying Away from Fad Diets

آخر تعديل بتاريخ 31 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية