عرفت الشوكولاته منذ قرون، وقد كانت وما زالت من أكثر المأكولات شعبية، ومن أكثرها تسببا فى حدوت الشغف (Chocolate cravings). وقد ارتبط استهلاك الشوكولاته منذ فترة طويلة مع المتعة، واشتهر عنها كونها منشطة، ومحسنة للمزاج ومقوية، ومضادة للاكتئاب.

ويمكن تعريف شغف الشوكولاته بأنها رغبة شديدة يصعب كبتها إلا بتناولها، وقد اختلف مجتمع الطب بشأنها، فمنهم من ينكر وجودها كله من الأصل، ومنهم من تنبه لها بل وسمّاها إدمان الشوكولاته (chocoholism)، ورأى فيها ظاهرة تستدعى الانتباه ومن ثم العلاج.
  • أسباب عدة لشغف الشوكولاته
- قد يكون لهذا الشغف علاقة بعوامل أخرى غير مادة الشوكولاته ذاتها مثل الدهون والسكر والملمس والرائحة.
- يمكن استخدام الشوكولاته من قبل بعض الناس كشكل من أشكال العلاج الذاتي لنقص التغذية فقد وجد باحثون ارتباطاً بين نقص المغنيسيوم والحديد وبين شغف الشوكولاته.
- قد يكون الشغف لتحقيق التوازن بين مستويات منخفضة من الناقلات العصبية التي تؤثر على المزاج مثل السيروتونين والدوبامين.
- الشغف بالشوكولاته غالبا ما يكون عرضيا، ويزيد مع التغيرات الهرمونية قبل وأثناء الحيض، مما يوحي بوجود ارتباط هرموني وصلة وثيقة بالمرأة.
- تحتوي الشوكولاته على عدة مكونات نشطة بيولوجيا مثل الميثيل زانثين (methylxanthines)، وأمينات حيوية وأحماض دهنية شبيهة بالقنب (نبات مخدر)، وكلها قادرة على التسبب فى سلوكيات غير طبيعية، وأحاسيس نفسية تشبه بعض أحاسيس الإدمان الأخرى.

وعلى الأرجح فإن الشغف بالشوكولاته يحدث نتيجة تلك العوامل مجتمعة؛ سواء الخصائص الحسية أو نقص المغنزيوم والحديد أو التأثير النفسي أو التقلبات الهرمونية الشهرية بين النساء.

  • كيف أعرف إني مدمن للشوكولاته؟
  1. رغبة شديدة لا يمكن السيطرة عليها.
  2. ارتباط الشيكولاته بأوقات معينة في اليوم؛ مثلا بعد الغذاء أو في نهاية اليوم.
  3. إفراز زائد في اللعاب عند رؤية الشوكولاته أو التفكير فيها.
  4. الشعور بالقلق بدونها والارتياح عند تناولها.
  • تبعات شغف الشوكولاته
شغف الشوكولاته حقيقة متكررة في عيادات التغذية، وعلى المستوى الشخصي كثيرا ما أراها بدرجاتها المختلفة؛ بدءا من شغف بسيط يزول بالإقناع، إلى من يضع قطع الشوكولاته تحت اللسان لمدة طويلة، وأخرى تنزل فى منتصف الليل لشراء الشوكولاته. وأرى تبعاته على الصحة تختلف باختلاف درجة الشغف، ومنها:

- السمنة: تحتوي الشوكولاته التجارية على نسب عالية من السكر؛ مما يساعد على زيادة الوزن، وفشل الحميات الغذائية الذي كثيرا ما يحدث مع من لديهم شغف بالشوكولاته.

- الاكتئاب والقلق: يؤدي تناول الشوكولاته إلى تحسن في المزاج، ولكنه تحسن زائف وقتي يزول بزوال المؤثر، وحينها يرجع المزاج إلى حالته الأولى فنعود لتناولها، وندخل بدائرة مفرغة من التذبذب بالمزاج.

- الصداع: قد يؤدي تأخر الشوكولاته إلى حدوث صداع، وفي بعض الأحيان يكون الصداع منشؤه الشوكولاته ولكن يظل الشخص يأكلها.

- إدمان بعض المواد الأخرى: لا يؤدي شغف الشوكولاته بذاته إلى إدمان المواد الأخرى، ولكن وجدت بعض الدراسات أن الشخصية التي ترتبط بأي شيء هي في الأصل شخصية إدمانية يسهل ارتباطها بالأشياء والأشخاص والأدوية والمأكولات، ومن حسن الحظ أن إدمان الشوكولاته ليس كإدمان الأدوية أو المواد المخدرة بأي حال، ولكنه يعطينا إشارة إنذار حتى نعالج هذا الجزء من شخصيتنا فنتجنب ما هو أخطر من الشوكولاته.

  • علاج شغف الشوكولاته

- أول خطوات العلاج هي الإرادة، لابد من قرار حاسم تتخذه بأن تتخلص من هذا الشغف، بدون إرادة قوية لا أمل في العلاج.

- هناك مدرستان لتقليل الشغف:
الأولى هي التدرج فى تناول الشوكولاته حتى يعتاد الجسم على فقدها تدريجيا، وبالتالي تقل اللهفة حتى تصل إلى درجة يمكن عندها الامتناع النهائي.
أما المدرسة الثانية فهي مدرسة الصدمة، أي امتنع عنها مرة واحدة، ستتعب قليلا فى البداية، ولكن سيكون الشفاء أسرع.
لكل مدرسة الشخصية التي تناسبها، وإن كنت أفضل الطريقة الثانية لأنها إذ تعالج الشغف تزيد الإرادة.

- إذا ما شعرت باللهفة اشغل نفسك بأي عمل في المنزل لتفريغ الطاقة.

- إذا استمر الإحساس انخرط فى رياضة خفيفة مثل المشي لمدة 15 دقيقة، فإن ذلك يساعد فى إفراز هرمون الإندورفين الذي يخفف من الضغط النفسي والقلق والاكتئاب، ولكن لا تمارس تمرينات عنيفة، لأن ذلك من شأنه أن يزيد اللهفة.

- تناول الأطعمة الغنية بالمغنيزيوم مثل المكسرات والبذور والبقول والفاكهة، والأطعمة الغنية بالحديد مثل اللحوم والطيور والأسماك والمأكولات البحرية والبنجر والبقول والخضروات الداكنة.

- العلاج بالروائح (aromatherapy) هو من العلاجات الجديدة، وقد ذكرت بعض الأبحاث أن رائحة الياسمين تساعد على إخماد اللهفة.

- لا تجعلها متوفرة بالمنزل، إذا أردت أن تصرف نفسك عن أي مأكولات قد تضرك، توقف عن شرائها ولا تعول على إرادتك فقط، فعدم وجودها في المنزل يعطيك فرصة لإعادة التفكير قبل أن تنزل لتشتريها.

- كوّن صداقات جديدة واذهب معهم في رحلة بدون إحضار الشوكولاته معك، وأوصِ أصدقاءك وأقاربك بعدم إحضارها معهم أو تناولها أمامك.

  • أعراض الانسحاب

تحمل بعض أعراض الانسحاب التي قد تشعر بها مثل الصداع أو التوتر أو التعرق؛ قاوم هذه الأعراض ولا تستسلم لها، فهي بسيطة ومؤقتة، وليست مثل - أو حتى قريبة - من أعراض الانسحاب التي تسمع عنها فأنت لا تتناول المخدرات، إنها فقط الشيكولاته.

  • في النهاية أهديك بعض النصائح

1- لا تستمع للمقولات التي تمدح الشوكولاته وتصف فوائدها، الشوكولاته ليست مادة مفيدة، وحتى الفوائد التى تنسب إليها ليست في الشوكولاته التجارية بل الخام المرة، وفقط بكميات قليلة، وقد تجد هذه الفوائد فى مأكولات أخرى مثل الفاكهة والمكسرات والبذور.

2- لا تستبدل إدمانا بإدمان آخر، فلا تستبدلها بسجائر أو أدخنة أو أدوية أو مهدئات، فنحن في النهاية نرنو إلى عقل واع، وإرادة قوية وبدن نظيف من أي مادة مؤذية.

3- لابأس من الاستعانة بأخصائي تغذية واستشاري نفسي ليساعداك على تخطي هذا الشغف إذا لم تقدر على ذلك منفردا.

آخر تعديل بتاريخ 19 مايو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية