الريحان.. 5 فوائد هامة لأعضاء الجسم

الريحان هو ملك الأعشاب وإكسير الحياة بحق، وهو واحد من أقدم النباتات وأكثرها شعبية، وهو غني بالمغذيات الرائعة التي نحتاجها جميعا، ويعتبر الريحان نافعاً بكل أجزائه؛ من الأوراق إلى البذور.. فهو منشط للجسم والعقل والروح.

* الريحان والأمراض العضوية
1. عصير الريحان لحصوات الكلى
يحتوي الريحان على حمض الخليك (acetic acid)، ما يساعد على إذابة حصى الكلى، ويقلل من مستويات حمض اليوريك، كما يحد من الألم؛ لذا ينصح بصنع شاي الريحان باستخدام الأوراق الطازجة أو المجففة وشربها يوميا.


2. الكبد مع الريحان أصح وأنقى
يدعم الريحان وظيفة الكبد، ويساعد على إزالة السموم من الجسم؛ وفي دراسة نشرت بمجلة الأغذية الطبية (Journal of Medicinal Food)، وجد أنه عند تغذية الفئران المريضة بمستخرج الريحان لخمسة أيام حدث تحسن كبير في إنتاج إنزيمات إزالة السموم مع ارتفاع مضادات الأكسدة، وانخفاض في تراكم دهون الكبد التي يمكن أن تسبب مرض تدهن الكبد fatty liver.

3. دور الريحان في آلام المفاصل وسلامة العظام
يخفف الريحان من آلام الالتهابات في العظام والمفاصل والعضلات عن طريق:
- خفض ومعالجة التوتر والقلق الذي يزيد من الإحساس بالألم.
- المساعدة على الاسترخاء لكونه باسطا للعضلات.
- يمتلك الريحان خصائص تزيد من التأقلم مع سائر الضغوط وهو ما يسمى adaptogen.
- الزيوت الطيارة والفلافونويدات وبيتاكاروتين بالريحان لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة.
- فيتامين K في الريحان - بالإضافة إلى دوره فى التئام الجروح - هو أيضا يلعب دورا حيويا في قوة وسلامة العظام.

4. دور الريحان في سلامة العينين
زيزانثين (zeaxanthin) هو أحد أنواع الفلافونويد الصفراء، يتم امتصاصه بشكل انتقائي في شبكية العين، ويمنع وصول الأشعة فوق البنفسجية الضارة إلى شبكية العين، وتشير الدراسات إلى أن الأعشاب الطبية والفواكه والخضروات الغنية بمضادات الأكسدة من نوع زيزانثين تساعد على الحماية من مرض تبقع العينين الذي يحدث مع تقدم العمر.

5. الريحان ودوره الفعال في الجهاز الهضمي
القرح المعدية من أكثر الأمراض شيوعاً، ومن أشدها تأثيراً على حياة الإنسان اليومية، وتكمن أهمية الريحان في قدرته على مواجهة آثار القرحة المَعدية التي يسببها الإجهاد والتوتر، وذلك عن طريق:
- مقاومة الالتهابات في جميع أجزاء الجهاز الهضمي من الفم وحتى الأمعاء.
- انخفاض حمض المعدة.
- زيادة إفراز المخاط.
- زيادة عدد خلايا المخاط.
- تمديد حياة خلايا المخاط.

لدى الأدوية المضادة للقروح الهضمية الكثير من الآثار الجانبية، وقد يكون الريحان بديلاً لها خاصة في الحالات الحديثة والبسيطة، وأظهرت دراسة على حيوانات التجارب أن 200 ملغ من مستخلص الريحان أدى إلى خفض عدد القروح ومؤشراتها بشكل ملحوظ لدى ثلثي الحيوانات.

بالإضاقة إلى ذلك يساعد الريحان على توازن الحمض داخل الجسم، واستعادة مستوى الرقم الهيدروجيني السليم (pH level) في الجسم، وهذا من شأنه أن يحسن الهضم والمناعة من خلال مساعدة البكتيريا النافعة على النمو والتكاثر، وهي التي تحارب البكتيريا الضارة المسببة للأمراض.

يستخدم الريحان للتخفيف من أعراض التهاب القولون والقولون العصبي، فيساعد في تقليل الانتفاخ واحتباس الماء وفقدان الشهية وتشنجات المعدة والارتجاع بل وحتى لقتل الديدان والطفيليات.

إذا أعيتك أدوية القولون العصبي، ولم تنفع في علاج الآلام الشديدة، ما عليك إلا مضع أوراق الريحان يومياً لمدة ثلاثة أيام، وستجد الكثير من الراحة والاسترخاء في القولون.

اقرأ أيضاً:

8 أعشاب تضفي على مطبخك المتعة والصحة
أغذية تمنع انتشار الخلايا السرطانية بجسم المريض
طرق طبيعية للوقاية من حصيات الكلى
التوابل.. أضف نكهات محببة لطعامك
8 طرق طبيعية للتغلب على الأرق

آخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية