سواء كان ذلك من القهوة أو الشاي أو الصودا، أو الشوكولاته، فإن معظم الأشخاص يحصلون على الكافيين يوميا، وبالنسبة للأشخاص الأصحاء، عادة ما يكون تناول الكافيين غير مؤذ، ولكن إذا كان لديك مرض السكري من النوع 2، فقد يجعل الكافيين من الصعب عليك الحفاظ على نسبة السكر في الدم.

* كيف يؤثر الكافيين على سكر الدم؟
تشير مجموعة متزايدة من الأبحاث إلى أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني يتفاعلون مع الكافيين بشكل مختلف، حيث سيرتفع مستوى السكر في الدم ومستويات الأنسولين لأولئك الذين يعانون من هذا المرض بعد تناولهم الكافيين.

وقد أجريت دراسة واحدة على الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 الذين أخذوا حبوب الكافيين 250 ملليغرام في وجبة الإفطار وآخرى في وقت الغداء، وتعتبر هذه الحبة نفس كمية شرب كوبين من القهوة مع كل وجبة.

والنتيجة كانت السكر في الدم أعلى بنسبة 8٪ من الأيام التي لم يتناولوا الكافيين فيها، حيث قفزت قراءتهم أكثر بعد كل وجبة، وذلك لأن الكافيين يمكن أن يؤثر على كيفية استجابة الجسم للأنسولين.

والكافيين قد يقلل من حساسية الجسم للأنسولين، وهذا يعني أن الخلايا الخاصة بك لا تتفاعل مع الهرمون، أي أنها لا تمتص السكر من الدم بعد تناول الطعام أو الشراب، وهذا يسبب حاجة الجسم للمزيد من الأنسولين، لذلك لديك مستويات أعلى بعد وجبات الطعام.

وإذا كان لديك مرض السكري من النوع 2، فإن جسمك بالفعل لا يستخدم الأنسولين بشكل جيد بعد وجبات الطعام، ولكن الكافيين قد يجعل من الأمر أكثر صعوبة، مما يؤدي إلى مستويات عالية جدا من السكر في الدم، ومع مرور الوقت، يزيد من فرصتك لمضاعفات السكري، مثل تلف الأعصاب أو أمراض القلب.

* لماذا الكافيين له هذا التأثير؟
لا يزال الباحثون يدرسون كيف يؤثر الكافيين على مستويات الأنسولين ومستويات السكر في الدم، وهم يعتقدون أنها قد تعمل بهذه الطريقة:
- الكافيين يرفع مستويات بعض هرمونات التوتر، مثل ادرينالين (وتسمى الإيبينفرين) والتي يمكن أن تمنع الخلايا من معالجة السكر، كما أنها قد تمنع الجسم من صنع الأنسولين.

- إنه يلغي دور بروتين يسمى أدينوسين، وهذا الجزيء يلعب دورا كبيرا في كمية الأنسولين التي يصنعها الجسم، كما أنه يتحكم في كيفية استجابة الخلايا للأنسولين.

- إنه يؤثر على النوم، حيث أن الكثير من الكافيين يمكن أن يبقي الشخص مستيقظا، ونقص النوم قد يقلل أيضا حساسية الجسم للأنسولين.

* كم تكون جرعة الكافيين المؤثرة؟
إن ما يقارب من 200 ملليغرام من الكافيين كافية للتأثير على نسبة السكر في الدم، وهذه هي نفس الكمية الموجودة في كوب أو كوبين من القهوة أو ثلاثة إلى أربعة أكواب من الشاي الأسود.

وتختلف الكمية المؤثرة من شخص إلى آخر حيث تعتمد ردة فعل الجسم على عوامل أخرى مثل العمر والوزن.

وبالرغم من ذلك فقد لوحظ أن العديد من  المصابين بالسكري والذي اعتادوا على شرب القهوة لم يتأثر مستوى السكر لديهم، ولكن بينت بعض البحوث أن تناول القهوة ما يزال يسبب ارتفاعا في مستوى السكر حتى عند اللأشخاص الذين اعتادوا على شرب كميات صغيرة منها مثل كوب واحد صباحا.

ولمعرفة هل يتسبب الكافيين برفع نسبة السكر لديك تحدث إلى طبيب مختص في التغذية، وقم بقياس نسبة السكر لديك صباحا بعد تناول كوب القهوة الذي اعتدت عليه، وبعد عدة أيام امتنع بها عن تناول القهوة وقم بقياس السكر وقارن النتائج لديك.



اقرأ أيضا:
الكابوتشينو والقهوة وصحة القلب
8 أغذية تسبب أو تزيد من القلق
6 أطعمة هي الأسوأ للقلب
المشروبات الساخنة قد تسبب سرطان المريء
استبعاد القهوة من "مسببات السرطان"
الصودا الدايت.. هل هي آمنة؟
إدمان الكولا يسبب هشاشة العظام




* المصدر
How Does Caffeine Affect Your Blood Sugar?
آخر تعديل بتاريخ 10 أكتوبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية