تعرف إلى فوائد الزبيب.. حفنة من المعجزات

يتكرر ذكر "حفنة من الزبيب" في التراث والطب الشعبي، ولكن حديثاً بدأت الدراسات التغذوية الإكلينيكية تتحدث أيضاً عن حفنة الزبيب، فما سرّ هذه الحفنة، وما الذى تقدمه لنا من فوائد طبية وتغذوية؟

* أولاً: ما هو الزبيب؟

الزبيب بألوانه الجميلة كافة، الأصفر والأسود والبني، ما هو إلا عنب مجفَّف (العنب المجفف)، إما في الشمس أو من طريق مجففات خاصة، ويمتلك بداخله مخزوناً وافراً من المغذيات أكثر مما ينبئ عنه حجمه الصغير.

* القيمة الغذائية للزبيب 

وعندما يُجفَّف العنب لإنتاج الزبيب، تصبح المغذيات أكثر تركيزاً، ما يجعل حفنة من الزبيب وجبة خفيفة غنية ومغذية، فهي تتفق مع الفواكه في كونها عالية المحتوى نسبياً من الطاقة والسكريات، وتحتوي على البروتين، وتخلو تقريباً من الدهون، وتحوي الكثير من الفيتامينات والمعادن والسكريات، ويبحث عنها بصيغة الفيتامينات الموجودة في الزبيب الأسود، ومنها:
  • المعادن: الكالسيوم، الفوسفور، البوتاسيوم، الحديد، المنجنيز، الصوديوم، الزنك، النحاس، الفلورايد، البورون والسيلينيوم.
  • الفيتامينات: فيتامين ك، ج، هـ،  ب1-2-3-5-6-7-9- الكولين والبيتان، وتحتوي أيضاً على 18 حمضاً أمينياً.

تعرف على فوائد الزبيب.. حفنة من المعجزات 


ويتميز الزبيب عن غيره بهذه العناصر:

- البورون

الزبيب هو من المغذيات الغنية بمعدن البورون بتركيز2.2 ملغم لكل 100غم، والبورون هو من العناصر الأساسية لنمو وصيانة العظام والمفاصل والغضاريف، فهو يؤثر إيجابياً بفيتامين (د) والكالسيوم، كما يحدّ من الجلطة.

وأظهرت الدراسات السريرية أن للبورون تأثيراً وقائياً وعلاجياً بهشاشة العظام والتهاب المفاصل، من طريق الحد من فقدان الكالسيوم في العظام، وخاصة لدى النساء بعد انقطاع الحيض.

- الألياف

أثبتت الدراسات السريرية أهمية الألياف للوقاية من أمراض القلب، السكري، البدانة، الإمساك وسرطان القولون. والزبيب من مصادر الألياف الجيدة بنوعيها - القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان - ويساعد تناوله على تلبية الاحتياجات اليومية من الألياف الغذائية، التي عادة ما تكون دون المستوى في الغذاء الغربي السريع الذي أصبح سائداً في المجتمع العربى للأسف، ويتميز النوع المجفف في الشمس عن غيره في مستويات الألياف.

- حمض الطارطاريك Tartaric acid

بالإضافة إلى غناه بالألياف التي تقي من السرطان، تبين أن العنب والزبيب هما من الثمار القليلة التي تحتوي على مستويات كبيرة من حمض الطارطاريك بمقدار 2.0 - 3.5 غم لكل 100 غم.

وعلى عكس أحماض الفواكه الأخرى (مثل حامض الماليك وحامض الستريك)، يتجاوز حمض الطارطاريك الأمعاء الصغيرة إلى القولون حيث يتخمر بواسطة البكتيريا منتجاً الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، وتؤدي هذه الأحماض دوراً هاماً، ليس فقط في صحة القولون، بل لصحة الإنسان ككل، وهو بذلك يعتبر من أفضل البريبايوتيك.

- البوليفينولات polyphenols

الزبيب مصدر ممتاز للبوليفينول، وهي المواد الكيميائية النباتية ذات الصيت الواسع كمضادات للأكسدة، تحمي الخلايا من الشيخوخة والموت، وتخلص الجسم من المعادن الضارة.

ويمكنها تعديل النشاط الأنزيمي ومنع الانقسام الخلوي غير الطبيعي، وهي بذلك تقي من أمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان وهشاشة العظام، وبعض الأمراض العصبية، ومرض السكري والالتهابات.

- الإستروجين النباتي phytoestrogens

يحتوي الزبيب على مواد نباتية شبيهة بالإستروجين مثل ديادزين وجينيستين (Daidzein وgenistein)، بالإضافة إلى كونهما من مضادات الأكسدة، فهي تؤثر في الدورة الحيوية داخل الخلية.

ولذلك فهي تؤدي دوراً فعالاً في الوقاية ضد السرطانات، وخاصة سرطان الثدي والبروستاتا، مع انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والأشهر من ذلك قدرتها على تخفيف أعراض انقطاع الطمث لتشابهها مع الإستروجين.

وفي دراسة لمقارنة تركيزات الديادزين والجينيستين في 36 نوعاً من الفواكه والمكسرات، وُجد أن الزبيب من أغنى المصادر، إذ يحتوي على 1.84 ملغم لكل كيلو غرام تقريباً، بينما متوسط محتوى الأطعمة الأخرى ما بين 0.250 و0.1 ملغم لكل كيلوغرام.

مما سبق نستطيع أن نتوقع فوائد حفنة الزبيب الجمّة.. ومنها:

1- مقاومة السرطانات

بالإضافة إلى الألياف، تحتوي الفواكه المجففة، ومنها الزبيب على البوليفينولات والفلافونويدز، وهي مواد مضادة للأكسدة أقوى من تلك الموجودة في بعض الفواكه الطازجة، وبالتالي من فوائد أكل الزبيب أنه يمنع الجذور الحرة من التسبب في تلف الخلايا داخل أجسادنا ويحد من النمو التلقائي للخلايا السرطانية وكذلك انتشاره إن وجد، وتأثيره أكثر وضوحاً بسرطان الثدي والبروستاتا.

2- وقاية وقوة للرياضيين

النشاط البدني المكثف يزيد من امتصاص الأوكسجين مع إمكانية تكوين الأوكسجين الحر الذي يسبب ضرراً للجزيئات الحيوية الكبيرة، مثل البروتينات والحمض النووي DNA، وهو ما يسمى الإجهاد التأكسدي الذى يؤثر بأداء الرياضي على المدى البعيد.

ويعتبر الزبيب عامل وقاية ضد تلف الحمض النووي خلال النشاط البدني المكثف من خلال مواجهة الإجهاد التأكسدي، و170 غم من الزبيب قبل وأثناء التمرين يخفض الإجهاد التأكسدي بشكل ملحوظ.

ونظراً لكون الزبيب أحد الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات وذات مؤشر جلايسمي متوسط، فهو يعزز القدرة على التحمل والأداء عند تناوله إما قبل أو خلال ممارسة الرياضة، إذ يساعد على الحفاظ على مستويات السكر في الدم، وهو مثالي كوجبة خفيفة قبل التمرين (snack) لتوفير الطاقة المستدامة وضمان الأداء الرياضي الأمثل.

3- أمراض القلب والشرايين

أظهرت الدراسات أن تناول الزبيب يومياً لمدة 4 أسابيع خفض مستويات ox-LDL، ما يقلل من خطورة الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وذلك لاحتوائه على الألياف والبوليفينولات.

كذلك فإنه غني أيضاً بالبوتاسيوم، وهو المعدن الرئيسي لوظائف الخلايا والأنسجة وتوافره بالنظام الغذائي يحد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. وإضافة الزبيب إلى النظام الغذائي اليومي أدت إلى انخفاض مستويات الكولسترول الكلي وقليل الكثافة (الضار) والحد من الالتهاب.

وتشير بيانات جمعية القلب الأميركية في عام 2012 إلى أن الأفراد الذين يعانون من زيادة خفيفة في ضغط الدم يمكن أن يستفيدوا من الاستهلاك الروتيني من الزبيب (ثلاث مرات في اليوم).

4- صحة الفم والأسنان

خلافاً للمعتقد السائد، فإن الزبيب غذاء ممتاز لصحة الأسنان واللثة، وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الزبيب يحتوي على خمسة مركبات هامة لصحة الفم، فهي تمنع نمو البكتيريا، وخاصة العقدية (Streptococcus mutans) التي تسبب التسوس وبورفيروموناس (Porphyromonas gingivitis) التي تسبب التهاب اللثة.

5- علاج النحافة

في حين أن عملية تجفيف العنب لا تضيف مزيداً من السعرات الحرارية إلى الزبيب، إلا أن فقدان المياه يزيد السعرات الحرارية الموجودة في حجم أصغر، فبينما يحتوي كوب واحد من العنب على 103 سعرات حرارية فقط، يحتوي كوب الزبيب على 493 سعرة حرارية تقريباً، أي ما يعادل 5 أضعاف الطاقة تقريباً، وذلك قد يساعد فى علاج النحافة. أما تناوله باعتدال، فلا يسبب زيادة الوزن، لاحتوائه على مجموعة من العناصر الغذائية الأساسية الهامة، ومنها الألياف.

6- ممتاز للهضم وعلاج الإمساك

لاحتوائه على الألياف بنوعيها، فإن الزبيب ممتاز للقناة الهضمية، فهو يقاوم الإمساك، ولكنه لا يسبب الإسهال، وكوب واحد من العنب يحتوي على 1 غرام من الألياف، بينما كوب واحد من الزبيب يحتوي على 7 غرامات من الألياف.

7- عظام جيدة

الزبيب مع غناه بالبورون هو أيضاً يحتوي على كميات جيدة من الكالسيوم الهام لـ صحة العظام كما يساعد فى الوقاية من التهاب المفاصل.

8- دوره مع مرض السكري

كثرت الدراسات أخيراً عن علاقة الزبيب بالتحكم في السكري، وعلى عكس المتوقع كانت النتائج إيجابية، فقد وجد أن الاستهلاك الروتيني للزبيب الداكن مقارنة بالوجبات الخفيفة (snacks) الأخرى أعطى انخفاضاً أكثر فى مستويات السكر فى الدم مع انخفاض ضغط الدم، وكلها علامات صحية لمرضى السكرى من النوع الثاني، ولكن ذلك فقط عندما نتناوله باعتدال.



* كيف نتناول الزبيب؟

في الحقيقة يمكن أن نتناوله بكل الطرق:
  • كوجبة بينيّة خفيفة.
  • مع الأطباق الرئيسية مثل الأرز والمكرونة.
  • مع الحلو مثل البودنج والقرع.
  • في المعجنات مثل الكيك والبسكوت.
  • مع السلطة وسلطة الفواكه.
  • مع حبوب الإفطار من الذرة والشوفان.
  • مع المكسرات والبذور الأخرى.
  • وأفضل طريقة، تناوله بعد نقعه في الماء عدة ساعات، إذ يسهل امتصاص المعادن والفيتامينات بسبب النقع.

* فوائد الزبيب الأحمر أو الأسود

البعض يطلق عليه تسمية الزبيب الأحمر والبعض الآخر يسميه الزبيب الأسود، وهو النوع نفسه، وفوائده نفسها هي الفوائد المذكورة أعلاه.

* فوائد الزبيب الأصفر

الفرق في لون الزبيب الذهبي أو الأصفر عن الزبيب الأسود أو البني أو الأحمر يأتي من الطريقة التي يُجفَّف بها.عادةً ما يُوضع الزبيب على الورق ويُجفَّف بالشمس لمدة ثلاثة أسابيع تقريباً، ما يسبب اللون البني. وإن رد فعل اللون الأسود يجري تسريعه من خلال درجات حرارة أعلى، فكلما كانت الحرارة أعلى، زادت درجة اللون الغامق. 

بينما يُجفَّف الزبيب الأصفر في الشمس، ولكن في المجففات الكبيرة في درجات حرارة محكومة، مع مستويات رطوبة محكومة. وعندما نأتي للقيمة الغذائية، فإن كليهما له القيمة الغذائية نفسها.

* فوائد تناول الزبيب للحامل

الزبيب غني بالمواد الغذائية مثل البوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور وغيرها من المواد التي تدعم نمو الجنين. ويوفر طاقة سريعة إلى جانب العديد من الفوائد الصحية للأم والطفل. ومع ذلك، يجب تناوله بكميات معتدلة للبقاء في صحة جيدة وتجنب أي مضاعفات. وينبغي تجنبه إذا شُخِّصَت إصابة الحامل بمرض السكري.

وبالإضافة إلى الفوائد المذكورة أعلاه، فهو يساعد على الوقاية وعلاج الأنيميا، والحفاظ على لثة صحية، حيث يحتوي العديد من مضادات الأكسدة التي تحارب الالتهاب، يحارب الإمساك، وبسبب غناه بالكالسيوم فهو جيد لنمو عظام الجنين والحفاظ على صحة عظام الأم. 


* المصادر
Why Are Golden Raisins Better Than Regular Raisins?
Health Benefits Of Raisins During Pregnancy
آخر تعديل بتاريخ 18 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية