معظم حالات الإسهال تحدث نتيجة الإصابة بانتان (عدوى) جرثومية (بكتيرية) أو فيروسية، وبعضها يحدث من آفات معوية لا علاقة لها بالعدوى (مثل تناذر الأمعاء الهيوجة أو التهاب القولون التقرحي)، لكن -صدق أو لا تصدق- يمكن لبعض الأغذية كذلك أن تسبب من نفسها حالات الإسهال.
فإذا ظننت أن إسهالك يحدث من فترة لأخرى بسبب طعام تتناوله، فأفضل نصيحة هي أن تحتفظ بمذكرة تدوّن فيها ما تأكل على مدار أسبوع، لتتعرف على الطعام الجاني.

ونعرض أهم الأطعمة موضع الاتهام بهذا الخصوص فيما يلي:
- بدائل السكر
يمكن لبدائل السكر التي يتناولها بعض المتخوفين من ازدياد أوزانهم والمصابين بالسكري، مثل أسبارتيم aspartame، وسوكرالوز sucralose، وسوربيتول sorbitol، أن تسبب النفخة والإسهال، إذا لم يكن الجهاز الهضمي قادرًا على هضمها. ومن المعروف أن بعض هذه المواد تدخل في تصنيع بعض أنواع العلكة وبعض الوجبات الجاهزة.

- مشتقات الحليب
إذا كنت من القلائل المصابين بالتحسس من سكر الحليب (لاكتوز lactose)، (وأكثر هؤلاء يشكون من مرض مناعي- ذاتي يدعى سيلياك celiac)، فقد تتعرض للإسهال بعد تناولك الحليب أو أحد مشتقاته كالجبن واللبن والبوظة، وكثيرا ما يسبق الإسهال أو يرافقه الشعور بالغثيان والحس بالنفخة والغازات البطنية. وتظهر كل هذه الأعراض من نصف ساعة إلى ساعتين بعد استهلاك الحليب أو مشتقاته.

- الأطعمة الغنية بالألياف
تفيد الأغذية الغنية بالألياف، مثل بعض الخضار (الفاصوليا، والفول، والأرضي شوكي، والبروكولي) والفواكه (مثل الإجاص، والأفوكادو، والتوت) والحبوب (مثل الشوفان، والشعير، والعدس) والمكسرات، في معالجة حالات الإمساك، لأنها تتحد مع الماء لتليين محتويات الأعضاء الغليظة (القولون)، لكن الكثير منها كثيرا ما يسبب الإسهال لدى بعض الناس.

- حبوب القمح أو الشعير أو الجويدار
وكلها تحتوي على بروتينات غلوتين gluten، التي يتحسس منها عدد قليل من الناس، فيصابون بآلام البطن والغثيان، إضافة إلى الإسهال، كلما استهلكوا نوعا من أنواع هذه الحبوب. فإذا كنت من هؤلاء، وثبت ذلك عن طريق مختص بأمراض الجهاز الهضمي، فلابد لك من التعويض عن الحبوب الضارة بالخبز الخالي من الغلوتين.

- الفليفلة الحارة
يختلف كل شخص عن الآخر في قدرة تحمّله للأطعمة الحارة، وفي بعض الناس تتسبب هذه الأطعمة في تخرّش الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي فتجعله يمرر الطعام بسرعة، ما ينتج عنه براز لين أو سائل، ويحدث هذا خاصة لدى الذين لم يتعوّدوا على تناول الطعام الحار.

- الأطعمة الغنية بالدهون
يصعب على بعض الناس امتصاص الدهون من إمعائهم، ما يجعلهم عرضة للإسهال كلما تناولوا طعاما غنيا بالشحوم، مثل الأطعمة الجاهزة التي تباع في المطاعم الخاصة بالوجبات السريعة.

- القهوة
لا تختلف درجة تأثير القهوة كمنبه من شخص إلى شخص وحسب، وإنما يختلف تأثيرها بين الناس أيضا كمنشط لحركات الأمعاء، فترى بعض الناس (وهم قلة من حسن الحظ) يهرعون إلى دورة المياه بعد تناول أي شراب يحوي مادة الكافئين.
كما قد تُزيد حموضة القهوة من أعراض بعض الآفات الهضمية (كالقرحة).



اقرأ أيضا:
7 علامات وأعراض مرضية خطيرة لا تتجاهلها
كيف تحصل على حصتك من الألياف الغذائية؟
5 طرق تجنبك نوبات القولون التقرحي
هل تتعامل مع الرصاص؟ احذر التسمم



* المصادر:
9 Foods That Could Be Giving You Diarrhea
Is Your Diet Giving You Diarrhea?

آخر تعديل بتاريخ 6 يناير 2017

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • المعاهد الوطنية الأمريكية
    • مؤسسة مايو كلينك