عندما يتعلق الأمر بإنقاص الوزن، فما أكثر النصائح. فهناك مجلات وكتب ومواقع إلكترونية، وكلها تعدُك بأنها اكتشفت سر إنقاص الوزن نهائيًا؛ بدءًا من الأنظمة الغذائية التي تتخلص من الدهون أو الكربوهيدرات؛ وصولاً إلى الأنظمة الغذائية التي تصف الأطعمة التي تحتوي على فوائد صحية أو مكملات ومتممات خاصة.

لكن في خضم هذه الكثرة من النصائح المتضاربة، وخيارات إنقاص الوزن المتعددة، كيف تعرف النظام الغذائي الذي يناسبك شخصيًا؟ فيما يلي بعض الاقتراحات لاختيار برنامج إنقاص وزن يناسبك.

1. اجعل طبيبك يشارك في جهود إنقاص وزنك
قبل بدء برنامج إنقاص الوزن، تحدّث مع طبيبك. فالطبيب سيراجع معك أي مشكلات طبية قد تكون لديك، والأدوية التي تتناولها وقد تؤثر على وزنك، كما يوفر إرشادات حول أفضل برنامج لك. كما يمكنك مناقشة كيفية ممارسة الرياضة بأمان، لا سيما إذا كانت لديك مشكلة أو تعاني من ألم في تنفيذ المهام اليومية العادية.

تحدث مع طبيبك بشأن خطط إنقاص الوزن التي قد تكون قد جرّبتها من قبل. كن صريحًا مع الطبيب بشأن أحدث موضات وبدع الأنظمة الغذائية التي سمعت عنها والتي قد تكون مهتمًا بتجربتها. قد يستطيع طبيبك أيضًا توجيهك إلى مجموعات الدعم الخاصة بإنقاص الوزن أو إحالتك إلى اختصاصي تغذية معتمد.

2. فكّر في احتياجاتك الشخصية
لا يوجد نظام غذائي واحد لإنقاص الوزن مناسب للجميع. لكن إذا كنت تفكر في تفضيلاتك، ونمط الحياة وأهداف إنقاص الوزن، فيجب أن تكون قادرًا على إيجاد نظام غذائي أو تفصيل واحد يناسب احتياجاتك الفردية. قبل بدء برنامج إنقاص وزن آخر، فكّر في هذه العوامل:

- تجربتك مع الأنظمة الغذائية السابقة: فكّر في الأنظمة الغذائية التي قد تكون جرّبتها من قبل. ما الذي أعجبك وما الذي لم يعجبك بشأنها؟ هل أنت قادر على اتباع نظام غذائي؟ ما الذي كان مناسبًا لك وما الذي لم يناسبك؟ كيف تشعر بدنيًا ونفسيًا وأنت تتبع نظامًا غذائيًا؟

- تفضيلاتك:
 هل تفضل اتباع نظام غذائي وحدك، أم تفضل الحصول على دعم من مجموعة؟ إذا كنت تفضل الدعم الجماعي، فهل تفضل الدعم عبر الإنترنت أم الاجتماعات الشخصية؟

- ميزانيتك: تتطلب بعض برامج إنقاص الوزن شراء مكملات أو وجبات أو زيارة عيادات إنقاص الوزن أو حضور اجتماعات دعم. هل تكلفة مثل هذه البرامج تلائم ميزانيتك؟

- اعتبارات أخرى: هل أنت مصاب بحالة صحية، كمرض السكري أو مرض بالقلب والأوعية الدموية أو حساسية؟ هل لديك متطلبات ثقافية أو عرقية محددة أو تفضيلات عندما يتعلق الأمر بالطعام؟ توجد عوامل مهمة يجب أن تساعد في تحديد أي نظام غذائي تختاره.

3. ابحث عن برنامج إنقاص وزن آمن وفعال
من المغري الانخداع بهذه الوعود بإنقاص الوزن السريع والدرامي، لكن المنهج التدريجي البطيء والثابت أسهل في المحافظة عليه، وعادة ما يقلل الوزن بشكل أسرع على المدى الطويل. التوصية النموذجية إنقاص 0.5 رطل إلى رطلين (0.2 إلى 0.9 كيلوجرام) من الوزن كل أسبوع.

في بعض الحالات، يمكن أن يكون إنقاص الوزن بشكل أسرع آمنًا إذا تم بالطريقة الصحيحة؛ مثل اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية للغاية تحت إشراف طبي، أو مرحلة بدء سريع مختصرة لنظام غذائي صحي يوفر كثيرًا من الاستراتيجيات الصحية والآمنة فورًا في اللحظة.

إن النجاح في إنقاص الوزن يحتاج التزامًا طويل الأجل بإحداث تغييرات صحية في عادات التغذية وممارسة الرياضة. فكن متأكدًا من اختيار خطة تناول طعام صحي يمكنك التعايش معها. ابحث عن خطة تتوفر بها السمات التالية:

- المرونة: ابحث عن خطة لا تحظر أطعمة أو مجموعات غذائية معينة، بل تتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة من كافة المجموعات الغذائية الرئيسية. يتضمن النظام الغذائي الصحي الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، ومصادر البروتين الخالي من الدهن، والمكسرات والبذور. مسموح بكسر القاعدة مرة أو مرتين، وبحدود معقولة. يجب أن تتسم خطة النظام الغذائي أيضًا بالأطعمة التي يمكنك العثور عليها بسهولة في متجر البقالة المحلي لديك.

- التوازن: يجب أن تتضمن خطة إنقاص الوزن الكميات المناسبة من المغذيات والسعرات الحرارية حسب حالتك أنت. أما الأنظمة الغذائية التي توجهك لتناول كميات كبيرة من أطعمة معينة، مثل الجريب فروت أو اللحوم، التي تقلل السعرات الحرارية بشكل حاد، أو التي تتخلص من مجموعات غذائية كاملة، مثل الكربوهيدرات، فقد ينتج عنها مشكلات غذائية. لا تتطلب الأنظمة الغذائية الآمنة الكثير من الفيتامينات أو المكملات الغذائية.

- الجاذبية: يجب أن يحتوي النظام الغذائي على الأطعمة التي تحبها والتي قد تستمتع بتناولها بقية حياتك؛ وليس لعدة أسابيع أو أشهر. إذا لم تحب نظامك الغذائي، أو إذا كان مقيدًا بشكل مفرط أو إذا أصبح مملاً، فالغالب أنك لن تلتزم به، وبالتالي لن تفقد الوزن على المدى الطويل.

- النشاط: أي برنامج مصمم لإنقاص الوزن يجب أن يتضمن النشاط البدني. فممارسة الرياضة بجانب الحد من السعرات الحرارية يساعدان في تعزيز إنقاص وزنك. كما أن ممارسة الرياضة توفر فوائد صحية عديدة، مثل تحسين حالتك المزاجية، وتقوية الجهاز القلبي الوعائي وتقليل مخاطر إصابتك بمرض القلب ومرض السكري من النوع الثاني. تُعد ممارسة الرياضة عاملاً مهمًا في المحافظة على إنقاص الوزن. الراجح أن الأشخاص الذين يداومون على النشاط البدني بانتظام هم الذين ينجحون في الحفاظ على أوزانهم.

اقرأ أيضا:
نتائج نظام مايو كلينيك الغذائي.. الفوائد والمخاطر
عندما تبدأ ببرنامج رياضي.. كيف تبقى متحمساً؟
كل ما يهمك عن الكرش لدى الرجال
نظام مايو كلينك الغذائي لإنقاص الوزن

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 3 يناير 2017

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية