الخبز والبطاطس المحمصة فيهما سم قاتل فاحذروهما

كثيرون منا يحبون البطاطس "المقرمشة" التي يقترب لونها من اللون البني، وحتى تكتسب هذا اللون والطعم المحبب نتركها فترات أطول أثناء الطهي، ونفعل نفس الأمر مع الخبز والخضروات الأخرى، ولكن هل تعلم أن هذه الطريقة في الطهي يمكن أن تتسبب في زيادة مادة الأكلريليميد المسرطنة، وهذا بحسب وكالة المعايير الغذائية البريطانية (Food standerds agency)، والتي أطلقت حملتها "Go for gold" أو "اتجه للذهبي"، وتهدف الحملة لنشر الوعي بمادة الأكريليميد المسرطنة، والتعريف بطرق الطهي التي تساعد في تقليل إنتاجها في الأطعمة المطهوة في المنزل.


والأكريليميد هو مادة كيميائية تنتج عند طهو بعض الأطعمة؛ وبالأخص النشوية منها؛ لفترات طويلة على درجات حرارة مرتفعة، وبغض النظر عن طريقة الطهي، سواء كانت الخبز أو القلي أو الشوي أو التحميص. وهناك إجماع علمي على أن الأكريليميد قد يتسبب في حدوث السرطان في الإنسان.

* القواعد الأربع لحملة "اتجه للذهبي"
1. القاعدة الذهبية لتجنب هذه المادة الخطيرة هي أن تستهدف اللون الذهبي أو حتى أفتح من ذلك؛ عند قلي وخبز وتحميص الأغذية النشوية مثل البطاطس والخضروات الجذرية الأخرى مثل الجزر والبطاطا الحلوة، وكذلك الخبز.

2. مراعاة تعليمات الطهي الموجودة على العبوة، فهذه التعليمات مصممة من أجل طهي صحي، وتجنبك الطهي لمدد أطول من المطلوب، أو في درجات حرارة أعلى من اللازم.

3. تناول طعام صحي متنوع متوازن، لا يعتمد بالأساس على النشويات، واعتماد نظام 5أ (5A) يوميا، وهو النظام الذي يحث الفرد على تناول خمس حصص يومية من الخضروات والفاكهة، ففي النهاية لا يمكن تلافي التعرض للأكريليميد كليا، وبالتالي فالغذاء الصحي المتوازن يعادل آثار الكميات القليلة من الأكريليميد التي لم يمكن تجنبها.

4. لا تحتفظ بالبطاطس النيئة في الثلاجة إذا كنت تنوي قليها أو تحميصها، إذ إن حفظها في الثلاجة يزيد من كمية الأكريليميد، لذا احفظها في مكان معتم بارد درجته حرارته أعلى من 6 درجات.

وتعاونت الوكالة في حملتها "اتجه للذهبي" مع الرياضية دانيس لويس الحائزة على الميدالية الذهبية الأولمبية، والأم لأربعة أطفال، لتحفيز الناس على إحداث تغييرات طفيفة في طريقة الطهي من أجل تقليل استهلاك الأكريليميد في المنزل.



وذكرت دانيس لويس أن صحة عائلتها هي أولوية أولى لها كأم، خصوصاً عندما يتعلق هذا بالأطعمة التي تطهوها لهم في المنزل، وأعربت عن امتنانها للدور الذي تقوم به وكالة معايير الأغذية في التوعية بالتغييرات المطلوبة في طرق الطهي لتقليل من التعرض للأكريليميد في الأغذية التي نتناولها بشكل منتظم في منازلنا.

ويذكر أن الوكالة أطلقت حملتها "اتجه للذهبي" بعد نشر دراستها عن الملوثات غير العضوية في الأغذية، والتي أثبتت أن المقيمين في بريطانيا يتناولون كميات كبيرة من الأكريليميد أكثر من المسموح به.

وأوضحت الدراسة كما ذكر ستيف وايرن مدير السياسات في وكالة معايير الغذاء. أن معظم الناس لا يعلمون بوجود الأكريليميد، ولا يدركون أن في الإمكان تقليل التعرض له، وفي حملتنا نهدف لرفع الوعي بالموضوع مما يساعد الناس على إجراء هذه التعديلات الطفيفة في طرق الطهي، والتي يمكنها أن تقلل من تعرضهم للأكريليميد مع عدم التقليل من كمية الخضروات والمأكولات النشوية.


* المصادر
Families urged to 'Go for Gold' to reduce acrylamide consumption
Browned Toast, Potatoes May Raise Cancer Odds
آخر تعديل بتاريخ 21 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية