أفضل تغذية لمريض النقرس.. ماذا تأكل وماذا تتجنب؟

النقرس هو نوع من التهاب المفاصل، يؤثر على ملايين البشر، ويعاني الأشخاص المصابون بالنقرس من نوبات مفاجئة وشديدة من الألم والتورم والتهاب المفاصل، ولحسن الحظ، يمكن السيطرة على النقرس بالأدوية واتباع نظام غذائي صديق لمرض النقرس وتغيير نمط الحياة، وتستعرض هذه المقالة أفضل نظام غذائي لمرض النقرس والأطعمة التي يجب تجنبها.

* ما هو النقرس؟

النقرس هو نوع من التهاب المفاصل يتضمن ألمًا مفاجئًا وتورمًا والتهابًا في المفاصل، وما يقرب من نصف حالات النقرس تؤثر على أصابع القدم الكبيرة، بينما تؤثر الحالات الأخرى على الأصابع والمعصمين والركبتين والكعب.

تحدث أعراض النقرس أو "الهجمات" عندما يكون هناك الكثير من حمض البوليك في الدم، وحمض اليوريك هو نفايات ينتجها الجسم عندما يهضم بعض الأطعمة.

عندما تكون مستويات حمض البوليك مرتفعة، يمكن أن تتراكم بلورات منه في مفاصلك، وهذه العملية تسبب تورما والتهابا وألما شديدا، وتحدث نوبات النقرس عادةً في الليل وتستمر من 3 إلى 10 أيام.

يعاني معظم الأشخاص المصابين بهذه الحالة من هذه الأعراض لأن أجسامهم لا تستطيع إزالة حمض البوليك الزائد بكفاءة، وهذا يسمح لحمض اليوريك بالتراكم والتبلور والاستقرار في المفاصل. والآخرون الذين يعانون من النقرس يصنعون الكثير من حمض اليوريك بسبب الوراثة أو نظامهم الغذائي.

* كيف يؤثر الغذاء على النقرس؟

إذا كنت مصابًا بالنقرس، فقد تؤدي بعض الأطعمة إلى حدوث نوبة من خلال رفع مستويات حمض البوليك، وعادةً ما تكون الأطعمة المحفزة عالية في البيورينات، وهي مادة توجد بشكل طبيعي في الأطعمة، وعندما تهضم البيورينات، فإن جسمك يصنع حمض البوليك كمخلفات، وهذا ليس مصدر قلق للأشخاص الأصحاء، لأنهم يزيلون بكفاءة حمض البوليك الزائد من الجسم، ومع ذلك، لا يستطيع الأشخاص المصابون بالنقرس إزالة حمض البوليك الزائد بكفاءة، وبالتالي، فإن النظام الغذائي عالي البيورين قد يسمح بتراكم حمض البوليك ويسبب نوبة النقرس.

لحسن الحظ، تظهر الأبحاث أن تقييد الأطعمة عالية البيورين وتناول الأدوية المناسبة يمكن أن يمنع نوبات النقرس، وتشمل الأطعمة التي تسبب نوبات النقرس عادة اللحوم العضوية واللحوم الحمراء والمأكولات البحرية والكحول والبيرة، وتحتوي على كمية معتدلة إلى عالية من البيورينات، ومع ذلك، هناك استثناء واحد لهذه القاعدة؛ حيث تظهر الأبحاث أن الخضروات عالية البيورين لا تؤدي إلى نوبات النقرس.

ومن المثير للاهتمام، أن الفركتوز والمشروبات المحلاة بالسكر يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوبات النقرس، وعلى الرغم من أنها ليست غنية بالبيورين، وبدلاً من ذلك، قد ترفع مستويات حمض اليوريك من خلال تسريع العديد من العمليات الخلوية.

على سبيل المثال، وجدت دراسة شملت أكثر من 125000 مشارك أن الأشخاص الذين استهلكوا معظم الفركتوز لديهم مخاطر أعلى بنسبة 62٪ للإصابة بالنقرس.

من ناحية أخرى، تظهر الأبحاث أن منتجات الألبان قليلة الدسم ومنتجات الصويا ومكملات فيتامين ج قد تساعد في منع نوبات النقرس عن طريق تقليل مستويات حمض اليوريك في الدم.

لا يبدو أن منتجات الألبان كاملة الدسم وعالية الدسم تؤثر على مستويات حمض البوليك.

* ما الأطعمة التي يجب على مريض النقرس تجنبها؟

إذا كنت عرضة لهجمات النقرس المفاجئة، فتجنب الأطعمة عالية البيورين، وهي الأطعمة التي تحتوي على أكثر من 200 ملغ من البيورينات لكل 3.5 أواقٍ (100 جرام).

يجب أيضًا تجنب الأطعمة عالية الفركتوز، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البيورين، والتي تحتوي على 150-200 مجم من البيورينات لكل 3.5 أواقٍ، وهذه قد تؤدي إلى نوبة النقرس.

وفي ما يلي بعض الأطعمة الرئيسية عالية البيورين، والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البيورين بشكل معتدل والأطعمة عالية الفركتوز التي يجب تجنبها:
  1. جميع لحوم الأعضاء: وتشمل الكبد والكلى والخبز والدماغ.
  2. لحوم الطرائد: تشمل لحم العجل ولحم الغزال.
  3. الأسماك: الرنجة والسلمون المرقط والماكريل والتونة والسردين والأنشوجة والحدوق وغير ذلك.
  4. المأكولات البحرية الأخرى: الإسكالوب، السلطعون، الجمبري والبيض.
  5. المشروبات السكرية: خاصة عصائر الفاكهة والمشروبات الغازية السكرية.
  6. السكريات المضافة: العسل، رحيق الصبار وشراب الذرة عالي الفركتوز.
  7. الخميرة: الخميرة الغذائية وخميرة البيرة ومكملات الخميرة الأخرى.
  8. بالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض والكعك والبسكويت. على الرغم من أنها لا تحتوي على نسبة عالية من البيورينات أو الفركتوز، إلا أنها منخفضة في العناصر الغذائية وقد ترفع مستويات حمض البوليك.

* ما الأطعمة التي يجب أن تأكلها؟

على الرغم من أن النظام الغذائي الصديق لمرض النقرس يقضي على العديد من الأطعمة، فلا يزال هناك الكثير من الأطعمة منخفضة البيورين التي يمكنك الاستمتاع بها، وتعتبر الأطعمة منخفضة البيورين عندما تحتوي على أقل من 100 مجم من البيورين لكل 3.5 أواقٍ (100 جرام)، وفيما يلي بعض الأطعمة منخفضة البيورين والتي تعتبر آمنة بشكل عام للأشخاص الذين يعانون من النقرس:
  1. الفواكه: جميع الفواكه مناسبة بشكل عام لمرض النقرس، وقد يساعد الكرز أيضًا في منع الهجمات عن طريق خفض مستويات حمض اليوريك وتقليل الالتهاب.
  2. الخضار: جميع الخضروات جيدة، بما في ذلك البطاطس والبازلاء والفطر والباذنجان والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة.
  3. البقوليات: جميع البقوليات جيدة، بما في ذلك العدس والفول وفول الصويا والتوفو.
  4. المكسرات: جميع المكسرات والبذور.
  5. الحبوب الكاملة: وتشمل الشوفان والأرز البني والشعير.
  6. منتجات الألبان: جميع منتجات الألبان آمنة، ولكن يبدو أن منتجات الألبان قليلة الدسم مفيدة بشكل خاص.
  7. بيض.
  8. المشروبات: القهوة والشاي والشاي الأخضر.
  9. الأعشاب والبهارات: جميع الأعشاب والبهارات.
  10. الزيوت النباتية: وتشمل زيوت الكانولا وجوز الهند والزيتون والكتان.

* الأطعمة التي يمكنك تناولها باعتدال

بصرف النظر عن اللحوم العضوية ولحوم الطرائد وبعض الأسماك، يمكن استهلاك معظم اللحوم باعتدال، ويجب أن تقتصر على 4-6 أونصات (115-170 جرامًا) منها بضع مرات في الأسبوع فقط، فإن الأغذية التالية تحتوي على كمية معتدلة من البيورينات (من 100 إلى 200 مجم لكل 100 جرام)، وبالتالي، فإن تناول الكثير منها قد يؤدي إلى نوبة النقرس، ولكن التناول المعتدل لا يضر:
  1. اللحوم: وتشمل الدجاج ولحم البقر ولحم الخنزير والضأن.
  2. الأسماك الأخرى: يحتوي السلمون الطازج أو المعلب بشكل عام على مستويات أقل من البيورينات مقارنة بمعظم الأسماك الأخرى.

* قائمة طعام صديقة للنقرس لمدة أسبوع

سيساعدك اتباع نظام غذائي صديق لمرض النقرس على تخفيف الألم والتورم، مع منع حدوث نوبات مستقبلية، وفي ما يلي نموذج لقائمة صديقة لمرض النقرس لمدة أسبوع واحد.
  • يوم الإثنين

الفطور: شوفان بالزبادي اليوناني وربع كوب (حوالي 31 جراما) من التوت.
الغداء: سلطة كينوا مع بيض مسلوق وخضار طازجة.
العشاء: معكرونة من القمح الكامل مع الدجاج المشوي والسبانخ والفلفل الحلو وجبن الفيتا قليل الدسم.

  • الثلاثاء

الفطور: عصير مع 1/2 كوب (74 جراما) توت، 1/2 كوب (15 جراما) سبانخ، 1/4 كوب (59 مل) زبادي يوناني وربع كوب (59 مل) حليب قليل الدسم.
الغداء: شطيرة من الحبوب الكاملة مع البيض والسلطة.
العشاء: دجاج مقلي مع الخضار مع أرز بني.

  • الأربعاء

الإفطار: شوفان - 1/3 كوب (27 جراما) شوفان ملفوف، 1/4 كوب (59 مل) زبادي يوناني، 1/3 كوب (79 مل) حليب قليل الدسم، 1 ملعقة كبيرة (14 جراما) بذور شيا، 1/4 كوب (حوالي 31 جراما) توت، و1/4 ملعقة صغيرة (1.2 مل) خلاصة فانيليا.
الغداء: حمص وخضروات طازجة في لفافة من القمح الكامل.
العشاء: سمك السلمون المخبوز بالأعشاب مع الهليون والطماطم الكرزية.

  • الخميس

الإفطار: بودنغ بذور الشيا طوال الليل - 2 ملعقة كبيرة (28 جراما) من بذور الشيا، 1 كوب (240 مل) زبادي يوناني، و1/2 ملعقة صغيرة (2.5 مل) من مستخلص الفانيليا مع شرائح فواكه من اختيارك. 
الغداء: السلمون مع السلطة.
العشاء: سلطة الكينوا والسبانخ والباذنجان وسلطة الفيتا.

  • يوم الجمعة

الإفطار: توست فرنسي بالفراولة.
الغداء: شطيرة من الحبوب الكاملة مع بيض مسلوق وسلطة.
العشاء: التوفو المقلي والخضروات مع الأرز البني.

  • يوم السبت

الفطور: فريتاتا الفطر والكوسا.
الغداء: التوفو المقلي والأرز البني.
العشاء: برجر دجاج منزلي الصنع مع سلطة طازجة.

  • الأحد

الإفطار: عجة من بيضتين مع السبانخ والفطر.
الغداء: حمص وخضروات طازجة في لفافة من القمح الكامل.
العشاء: سندويشات التاكو بالبيض المخفوق - بيض مخفوق مع السبانخ والفلفل الحلو على خبز التورتيلا من القمح الكامل.

* تغييرات نمط الحياة الأخرى التي يمكنك إجراؤها

بصرف النظر عن نظامك الغذائي، هناك العديد من التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تساعدك على تقليل خطر الإصابة بالنقرس ونوبات النقرس.
  • الحفاظ على الوزن الصحي، يمكن أيضًا أن يساعدك على الحفاظ على مستويات حمض بوليك منخفضة.. وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 228 رجلاً أن أولئك الذين ركضوا أكثر من 5 أميال (8 كم) يوميًا كانوا أقل عرضة للإصابة بالنقرس بنسبة 50٪، وكان هذا أيضًا بسبب حمل وزن أقل.
  • حافظ على رطوبتك: يمكن أن يساعد الحفاظ على رطوبة الجسم في تقليل خطر الإصابة بنوبات النقرس، وذلك لأن تناول كمية كافية من الماء يساعد الجسم على التخلص من حمض البوليك الزائد من الدم، وطرده في البول، وإذا كنت تمارس الرياضة كثيرًا، فمن المهم أن تظل رطبًا، لأنك قد تفقد الكثير من الماء من خلال العرق.
  • الحد من تناول الكحول: يعد الكحول سببًا شائعًا لهجمات النقرس، وذلك لأن الجسم قد يعطي الأولوية لإزالة الكحول على إزالة حمض البوليك، مما يسمح بتراكم حمض البوليك وتشكيل البلورات، ووجدت إحدى الدراسات التي شملت 724 شخصًا أن شرب النبيذ أو البيرة أو المشروبات الكحولية يزيد من خطر الإصابة بنوبات النقرس، وأدى تناول مشروب واحد إلى مشروبين في اليوم إلى زيادة المخاطر بنسبة 36٪، وزاد من 2 إلى 4 مشروبات يوميًا بنسبة 51٪.
  • جرب مكمل فيتامين سي: تشير الأبحاث إلى أن مكملات فيتامين ج قد تساعد في منع نوبات النقرس عن طريق خفض مستويات حمض البوليك، ويبدو أن فيتامين سي يفعل ذلك عن طريق مساعدة الكلى على إزالة المزيد من حمض البوليك في البول، ومع ذلك، وجدت إحدى الدراسات أن مكملات فيتامين سي ليس لها أي تأثير على النقرس، ويُعد البحث عن مكملات فيتامين سي لعلاج النقرس أمرًا جديدًا، لذا يلزم إجراء مزيد من الدراسات قبل التوصل إلى استنتاجات قوية.

* الخلاصة

النقرس هو نوع من التهاب المفاصل يتضمن ألمًا مفاجئًا وتورمًا والتهابًا في المفاصل، ولحسن الحظ، يمكن للنظام الغذائي الصديق لمرض النقرس أن يساعد في تخفيف أعراضه، وتشمل الأطعمة والمشروبات التي غالبًا ما تؤدي إلى نوبات النقرس اللحوم العضوية ولحوم الطرائد وبعض أنواع الأسماك وعصير الفاكهة والمشروبات الغازية السكرية والكحول.

من ناحية أخرى، قد تساعد الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الصويا ومنتجات الألبان قليلة الدسم في منع نوبات النقرس عن طريق خفض مستويات حمض اليوريك.

تشمل بعض التغييرات الأخرى في نمط الحياة التي يمكن أن تساعد في منع نوبات النقرس الحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة والبقاء رطبًا وتقليل شرب الكحوليات وربما تناول مكملات فيتامين سي.



المصادر:
Best Diet for Gout: What to Eat, What to Avoid
Which Foods are Safe for Gout?
Dietary advice for managing gout

آخر تعديل بتاريخ 23 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية