هل الأنظمة الغذائية السائلة فكرة جيدة لفقدان الوزن؟

يعد فقدان الوزن هدفًا شائعًا جدًا، سواء كان ذلك من أجل الصحة أو المظهر، ويبحث الكثيرون عن البرنامج المثالي لفقدان الوزن، وتركز إحدى فئات الأنظمة الغذائية لفقدان الوزن على استهلاك السوائل بدلاً من الأطعمة الصلبة، وتقوم بعض البرامج ببساطة باستبدال وجبات معينة بالسوائل، بينما يستبدل البعض الآخر جميع الأطعمة الصلبة بالسوائل، وتتناول هذه المقالة عدة أنواع من الوجبات الغذائية السائلة، وما إذا كان يوصى بها لفقدان الوزن.

* أنواع الحميات السائلة

الأنظمة الغذائية السائلة هي برامج غذائية تتطلب منك الحصول على بعض أو معظم أو كل السعرات الحرارية اليومية من السوائل، بدلاً من الأطعمة الصلبة، في حين أن هناك العديد من الأنظمة الغذائية السائلة، ويمكن تصنيف معظمها في إحدى الفئات التالية:
  • بدائل الوجبات

تتضمن بعض الأنظمة الغذائية السائلة مشروبات استبدال الوجبات، والتي يتم تناولها بدلاً من الأطعمة الصلبة، وتبيع العديد من الشركات هذه المخفوقات لأغراض إنقاص الوزن، وغالبًا ما تكون مخفوقات استبدال الوجبات أقل في السعرات الحرارية من الوجبات النموذجية، ويمكنهم استبدال وجبة واحدة أو عدة وجبات كل يوم.

بدائل الوجبات هذه مصممة لتحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك ليعمل، بما في ذلك المغذيات الكبيرة (البروتينات والكربوهيدرات والدهون) والمغذيات الدقيقة (الفيتامينات والمعادن).

تستخدم بعض برامج إنقاص الوزن هذه المخفوقات لحساب كمية السعرات الحرارية التي تتناولها بالكامل لمدة تصل إلى عدة أشهر.

  • حمية التخلص من السموم

تشمل الأنظمة الغذائية السائلة الأخرى حمية التخلص من السموم، والتي تتطلب استهلاك بعض العصائر أو المشروبات التي يُفترض أنها تزيل المواد السامة من جسمك.

تتضمن أمثلة هذه الحميات برنامج Master Cleanse، وصيام الماء على المدى الطويل، وبرامج العصائر المختلفة.

على عكس مشروبات استبدال الوجبات، تعتمد هذه البرامج عادةً على عدد قليل من المكونات الطبيعية، مثل العصائر من فواكه وخضراوات معينة ومكونات نباتية أخرى.

لهذا السبب، قد لا تحتوي هذه الحميات على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك.

  • الأنظمة الغذائية السائلة الموصوفة طبيًا

تعتبر الأنظمة الغذائية السائلة أمثلة على الأنظمة الغذائية الموصوفة طبيًا لأسباب صحية محددة، وكما يوحي الاسم، لا تسمح الأنظمة الغذائية السائلة الصافية إلا باستهلاك السوائل الصافية، مثل الماء وعصير التفاح والشاي وبعض المشروبات الرياضية والمرق.

يمكن وصف هذه الحميات قبل أو بعد عمليات جراحية معينة، أو إذا كنت تعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي، ويتم وصف الأنظمة الغذائية السائلة لأسباب مماثلة، لكنها أقل تقييدًا من الأنظمة الغذائية السائلة، وإنها تسمح بمعظم المشروبات، وكذلك الأطعمة التي تصبح سائلة في درجة حرارة الغرفة، مثل المصاصات، والجيل، والحلوى، والعصائر وبعض المخفوقات.

* الأنظمة الغذائية السائلة فقيرة في السعرات الحرارية

غالبًا ما تكون الأنظمة الغذائية السائلة منخفضة جدًا في السعرات الحرارية مقارنة بالأنظمة الغذائية التي تتكون من الأطعمة الصلبة، وبالنسبة لنظام غذائي بديل للوجبات السائلة، قد يتراوح إجمالي عدد السعرات الحرارية اليومية من 500-1500، ومع ذلك، فإن هذه الحميات غالبًا ما تكون مجرد مرحلة واحدة من برنامج فقدان الوزن الشامل.

على سبيل المثال، تضمنت دراسة واحدة لفقدان الوزن، أجريت على 24 شخصًا يعانون من السمنة، فترة 30 يومًا استهلك خلالها المشاركون 700 سعر حراري يوميًا من بدائل الوجبات ولكن من دون الأطعمة الصلبة، وعلى مدار الـ150 يومًا التالية، جرت إعادة تقديم الأطعمة الصلبة تدريجياً، وزاد تناول السعرات الحرارية اليومية تدريجياً من 700 إلى 1200 سعرة حرارية، وكان هذا البرنامج فعالاً في إنقاص الوزن وتقليل الدهون في الجسم من 33٪ إلى 26٪.

في دراسات الأنظمة الغذائية البديلة للوجبات السائلة، من الشائع استخدام هذا النمط من إعادة إدخال الأطعمة الصلبة بعد اتباع نظام غذائي سائل لمدة شهر إلى ثلاثة أشهر.

أظهرت الأبحاث أن كلاً من الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية (1200-1500 سعر حراري في اليوم)، والمنخفضة جدًا (500 سعر حراري في اليوم)، باستخدام بدائل الوجبات السائلة يمكن أن تكون فعالة في إنقاص الوزن.

في حين أن الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية يمكن أن تؤدي إلى فقدان الوزن بشكل أكبر، إلا أنها قد تؤدي أيضًا إلى مخاطر أكبر، مثل زيادة خطر الإصابة بحصوات المرارة لدى بعض الأفراد.

من المهم أن نلاحظ أن الأشخاص المشاركين في الدراسات حول الأنظمة الغذائية السائلة منخفضة السعرات الحرارية تجرى مراقبتها عن كثب من قبل العاملين في المجال الطبي، وعلاوة على ذلك، لا يُقصد اتباع العديد من هذه البرامج على المدى الطويل.

لا تسمح بعض الأنظمة الغذائية السائلة بأي أطعمة صلبة، وبالتالي قد لا تحتوي على جميع العناصر الغذائية المفيدة الموجودة في الأطعمة الكاملة مثل الفواكه والخضروات.

ومع ذلك، فإن استبدال وجبة واحدة أو وجبتين فقط في اليوم بمخفوق بديل للوجبات منخفضة السعرات الحرارية قد يكون استراتيجية عملية طويلة الأجل، كمكمل لتناول الأطعمة الصحية والصلبة.

* الوجبات السائلة يتم وصفها أحيانًا قبل أو بعد عمليات جراحية معينة

على الرغم من أن الوجبات الغذائية السائلة غالبًا ما تكون جزءاً من برامج إنقاص الوزن، إلا أن هناك أسباباً أخرى تجعلك تتبع أحدها، وعلى سبيل المثال، عادة ما تكون السوائل الصافية سهلة الهضم ولا تترك الكثير من المواد غير المهضومة في أمعائك.

نتيجة لذلك، قد يصف طبيبك نظامًا غذائيًا سائلًا واضحًا قبل بعض العمليات الجراحية، مثل تنظير القولون وجراحة السمنة، ويمكن أيضًا وصفها بعد بعض العمليات الجراحية، مثل استئصال المرارة وجراحة السمنة، بالإضافة إلى ذلك، يُنصح بالوجبات الغذائية السائلة لمن يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، بما في ذلك الإسهال والقيء، ومع ذلك، تشير بعض الأدلة إلى أن الأنظمة الغذائية الصلبة التي تترك القليل من المواد غير المهضومة قد تكون أفضل من الأنظمة الغذائية السائلة.

* قد يساعد استبدال بعض الوجبات بالسوائل في إنقاص الوزن

تم إجراء العديد من الدراسات على البرامج التي تحُل محل بعض أو كل الوجبات بدائل الوجبات السائلة، ونظرت دراسة استمرت ثماني سنوات، شملت أكثر من 8000 شخص يعانون من السمنة المفرطة، في ما إذا كانت بدائل الوجبات السائلة تعزز فقدان الوزن والحفاظ عليه، ويتألف البرنامج من فترة 12 أسبوعًا، استهلك خلالها المشاركون 800 سعر حراري فقط يوميًا من بدائل الوجبة السائلة، وبعد فترة إنقاص الوزن، تم وصف المشاركين ببرنامج الحفاظ على الوزن الذي أعاد تقديم الأطعمة الصلبة تدريجيًا.

بعد عام واحد، فقدت النساء 43 رطلاً (19.6 كجم) في المتوسط ​​، بينما فقد الرجال 57 رطلاً (26 كجم)، وفي حين أن هذه النتائج مثيرة للإعجاب، من المهم أن تتذكر أن المشاركين أكملوا برنامجًا مكثفًا للغاية تحت إشراف طبي.

درست دراسة أخرى، شملت أكثر من 9000 بالغ يعانون من زيادة الوزن والسمنة، آثار تركيبة سائلة تحتوي على 500 سعر حراري على فقدان الوزن، وكانت الصيغة السائلة هي المصدر الوحيد للسعرات الحرارية لمدة 6-10 أسابيع، تليها فترة الحفاظ على فقدان الوزن لمدة 9 أشهر، وبعد عام واحد، فقد أولئك الذين استخدموا الصيغة السائلة 25 رطلاً (11.4 كجم)، وهو ما كان أكثر من أولئك الذين تناولوا الأطعمة الصلبة، ومع ذلك، كان هذا على الأرجح لأنهم تناولوا سعرات حرارية أقل من مجموعة الأطعمة الصلبة.

وجدت الأبحاث التي تقارن مباشرة الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية، التي تتكون من طعام أو سوائل، أن كلا النظامين فعالان بنفس القدر عندما يحتويان على نفس العدد من السعرات الحرارية.

* ربما لا تكون بعض الأنظمة الغذائية السائلة استراتيجيات جيدة لفقدان الوزن

الأنظمة الغذائية السائلة التي تسمح لك فقط بشرب بعض العصائر أو الشاي أو غيرها من المشروبات ليست استراتيجيات جيدة لفقدان الوزن على المدى الطويل، وتحتوي الأطعمة الصلبة على العديد من العناصر الغذائية الضرورية، لذلك لا ينصح بالبقاء على نظام غذائي يتكون من السوائل وحدها على المدى الطويل.

حتى في الدراسات التي أظهرت نتائج مبهرة من بدائل الوجبة السائلة، وأعيد تقديم الأطعمة الصلبة بعد عدة أسابيع أو أشهر، ولا يُقصد باتباع الأنظمة الغذائية السائلة الموصوفة طبيًا مثل النظام الغذائي السائل الصافي أو النظام الغذائي السائل الكامل على المدى الطويل، وبالمثل، قد تتضمن برامج التطهير والتخلص من السموم فترات يتم خلالها استهلاك خلائط عصائر معينة فقط لأيام أو أسابيع.

على سبيل المثال، يتكون Master Cleanse من 3 إلى 10 أيام فقط من تناول مشروب خاص مصنوع من عصير الليمون وشراب القيقب والفلفل الحار والماء، وسيؤدي شرب هذا المشروب بدلاً من تناول الطعام إلى تقليل كمية السعرات الحرارية التي تتناولها، لكن تناول 3-10 أيام من السعرات الحرارية المنخفضة لن يؤدي إلا إلى القليل جدًا من فقدان الوزن على المدى الطويل، إذا عدت ببساطة إلى نظامك الغذائي المعتاد بعد ذلك.

يمكن أن تتسبب الأنظمة الغذائية قصيرة المدى منخفضة السعرات الحرارية في فقدان وزن الجسم بسرعة بسبب فقدان الكربوهيدرات والماء، وكلاهما يتم تخزينهما بشكل طبيعي في الكبد والعضلات.

علاوة على ذلك، توصي Master Cleanse والبرامج المماثلة باستخدام المسهلات، التي يمكن أن تساهم بشكل أكبر في فقدان الوزن المؤقت، وبالتالي، فإن الكثير من الوزن الذي تفقده خلال هذه الحميات السائلة قصيرة الأجل قد لا يكون بسبب فقدان الدهون،

بمجرد أن تستأنف نظامًا غذائيًا طبيعيًا، فمن المحتمل أن تستعيد الكثير أو كل الوزن الذي فقدته بسبب الكربوهيدرات إذا تم تجديد مخازن المياه، ولا تؤدي الحميات الغذائية قصيرة المدى إلى فقدان الوزن بشكل دائم، لأنها لا تفعل أي شيء لتغيير عادات الأكل الدائمة، ولهذه الأسباب، لا يُنصح عمومًا بالأنظمة الغذائية التقييدية التي لا تسمح بتناول الأطعمة الصلبة، والهدف الأكثر ملاءمة هو دمج استراتيجيات بسيطة يمكنك استخدامها كل يوم لفترة طويلة من الزمن، بدلاً من الحلول السريعة قصيرة المدى التي لا تفي بوعودها.

* الأنظمة الغذائية السائلة ليست للجميع

في حين أنه من الممكن تحقيق النجاح مع بعض الأنظمة الغذائية السائلة، مثل تلك التي تستخدم بدائل الوجبات، فإن هذه البرامج ليست مثالية للجميع، وقد يجد بعض الناس أن استبدال بعض الأطعمة الصلبة ببدائل الوجبة السائلة هو طريقة عملية لتقليل السعرات الحرارية التي يتناولونها، ومع ذلك، يجد آخرون صعوبة في هذا النمط من الأكل، وإذا وجدت أن استبدال السوائل ذات السعرات الحرارية المنخفضة بالأطعمة الصلبة يسمح لك بتناول سعرات حرارية أقل مع الشعور بالرضا، فقد تكون هذه استراتيجية مفيدة لفقدان الوزن.

ومع ذلك، إذا كنت تشعر بالجوع عند تناول بدائل الوجبات السائلة بدلاً من وجبة خفيفة أو وجبة صغيرة، فقد لا تكون هذه الاستراتيجية جيدة بالنسبة لك، وقد تفكر في استبدال وجبة غدائك العادية ببدائل سائلة، وإذا كنت عادة ما تخرج لتناول طعام الغداء أو تناولت بقايا طعام غنية بالسعرات الحرارية من عشاء الليلة الماضية، فيمكنك تقليل السعرات الحرارية التي تتناولها بشكل كبير عن طريق استخدام بديل للوجبات، ومع ذلك، إذا كنت تأكل عادةً وجبة غداء صحية خفيفة، فقد لا تجني أي فائدة من التحول إلى بديل الوجبة السائلة.

يجب على عدة مجموعات من الناس عدم التفكير في اتباع نظام غذائي سائل، مثل النساء الحوامل أو المرضعات والأطفال والمراهقين والذين يعانون من نقص الوزن، ناهيك عن وجود اعتبارات مالية، وغالبًا ما تكون مخفوقات استبدال الوجبات التجارية أكثر تكلفة من الأطعمة الصلبة التقليدية.

* السلامة والآثار الجانبية للحميات الغذائية السائلة

تعتمد سلامة الأنظمة الغذائية السائلة على نوع النظام الغذائي ومدة البرنامج، وتعتبر الأنظمة الغذائية التي تحل محل وجبة واحدة، أو عدة وجبات في اليوم، بمخفوقات استبدال الوجبات آمنة بشكل عام على المدى الطويل، وتم تصميم معظم مخفوقات استبدال الوجبات لاحتواء العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، بما في ذلك الكربوهيدرات والدهون والبروتينات والفيتامينات والمعادن.

ومع ذلك، فإن استبدال بعض الوجبات فقط بالسوائل يضمن لك الحصول على العناصر الغذائية من الأطعمة الصلبة أيضًا، وأحد الآثار الجانبية لنظام غذائي سائل هو الإمساك، والذي قد يكون بسبب محتوى الألياف المنخفض في معظم السوائل، وبالإضافة إلى ذلك، قد تؤدي النظم الغذائية منخفضة السعرات الحرارية (500 سعرة حرارية في اليوم) إلى زيادة خطر الإصابة بحصوات المرارة مقارنة بالأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية (1200-1500 سعر حراري في اليوم).

ومع ذلك، هناك نسبة منخفضة من الآثار الجانبية بشكل عام مع برامج إنقاص الوزن التي تشمل سوائل بديلة للوجبات منخفضة السعرات الحرارية، وفي الوقت نفسه، تعتبر الأنظمة الغذائية السائلة الموصوفة طبيًا آمنة للاستخدام على المدى القصير، ولكن عادة ما يطلبها الطبيب.

إذا لم يتم وصف هذا النوع من النظام الغذائي لك من قبل أخصائي طبي، فربما يكون ذلك غير ضروري. قد يؤدي اتباع نظام غذائي سائل على المدى الطويل إلى زيادة خطر الإصابة بنقص المغذيات، خاصة إذا كنت تستهلك العصائر فقط، أو غيرها من المشروبات التي لا تحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية. وبشكل عام، من الجيد تضمين بعض الأطعمة الصلبة الصحية في نظامك الغذائي، حتى لو كنت تفكر في التركيز على السوائل.

* الخلاصة

تستبدل الأنظمة الغذائية السائلة بعض أو كل الوجبات بالسوائل، وغالبًا ما تكون منخفضة السعرات الحرارية ويمكن استخدامها لفقدان الوزن، ويستخدم البعض مشروبات استبدال الوجبات المتوازنة من الناحية التغذوية، بينما يسمح البعض الآخر فقط بالعصائر أو المشروبات التي قد تكون منخفضة العناصر الغذائية، ويمكن أن تساعد بدائل الوجبات السائلة في إنقاص الوزن، ولكنها غالبًا ما تكون جزءًا واحدًا فقط من برنامج يتضمن الطعام الصلب.

علاوة على ذلك، يوصى بها فقط لفقدان الوزن إذا كانت استراتيجية مجدية بالنسبة لك، ولا يوجد برنامج حمية "مقاس واحد يناسب الجميع"، وسيؤدي اختيار شيء يناسب تفضيلاتك إلى زيادة فرصك في نجاح طويل الأمد في فقدان الوزن.


المصادر:
Are Liquid Diets a Good Idea for Weight Loss?
What Is a Liquid Diet and Is It Healthy?
Do Liquid Diets Help You Lose Weight?
آخر تعديل بتاريخ 25 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية