كلنا صار يعرف قيمة الخضار والفواكه في الحفاظ على صحة سليمة وحياة مديدة، ولا شك أنها اعتمدت كعنصر أساسي في أكثر الحميات شعبية في العالم، كحمية البحر المتوسط. وتعد البطاطا الحلوة من النباتات التي لا تستخدم كثيراً في المطبخ العربي، لكنها عظيمة المفعول من الوجهة الصحية، فهي لا تمنح جسدك ما يلزمه من فيتامينات وعناصر معدنية وحسب، وإنما تحتوي مواد عضوية تقي من الأمراض وتحاربها، بحيث يمكن اعتبارها بمثابة الدواء الشافي.


* البطاطا الحلوة
لن تحتاج أكثر من حبة متوسطة الحجم من البطاطا الحلوة، لتحصل على 4 أضعاف الجرعة اليومية الموصى بها من البيتا كاروتين، الذي يفيد في الوقاية من السرطان، وهذا الجذر النباتي غني بالبوتاسيوم الضروري في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم، والفيتامين C المضاد للالتهاب، والفيتامين A المضاد للأكسدة، والفيتامين B6 الذي يقي من حدوث الخثرات (الجلطات) في الشرايين.

والبطاطا الحلوة أفضل صحياً من البطاطا العادية لأنها أقل احتواء على الحريرات وعلى الصوديوم، ويفضل شيّ البطاطا الحلوة أو خبزها بدل سلقها، لكي لا تخسر فيتاميناتها المنحلة، قبل إضافتها للحساء أو الوجبة المحضرة، وينصح بتناولها مع قشرتها لكسب جرعة إضافية من الألياف.
آخر تعديل بتاريخ 10 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية