تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الكركم turmeric - ذلك المسحوق الأصفر الذهبي الذي ما فتئ يستخدم في المعالجات الطبيعية منذ آلاف السنين، والذي يستخدمه الهنود في اصطناع أفضل توابلهم، المعروف باسم الكاري curry، والذي يتميز بخواص مذهلة مضادة للالتهاب وللأكسدة، وسنذكر في هذا المقال بعض منافعه النابعة من هذه الخواص، والتي كشفتها الدراسات الحديثة.

يجب لفت الانتباه إلى أن منافع الكركم تأتي من مكونه الفعال (كركومين curcumin)، وأن هذا العنصر غير متوفر في المسحوق الطبيعي بكميات وافرة، ما يدعو لترجيح تناول خلاصة الكركم أو مكملات الكركم، للحصول على هذه المنافع بصورة مؤكدة، كما يفضل أن يتناول بعض الفلفل الأسود مع الكركم، لأنه يعزز امتصاصه ما يقارب من 2000 مرة.




* الفوائد الصحية للكركم

1- الكركم قد يكون طارداً للسموم

لذلك يصفه علماء التغذية أنه منقّ للدم، فهو يخلص الدم من السموم التي تنتج من عمليات الاستقلاب، ويساعد بذلك الكبد والكليتين في وظيفتيهما، وقد وجد العلماء الكوريون في بحث نشر في مجلة "الطب البديل"، أنه إذا أعطيت خلاصة الكركم للمصابين بقصور الكبد، هبطت إنزيمات الكبد المرتفعة لديهم بشكل ملحوظ بعد 12 أسبوعاً.

2- الكركم قد يقاوم الرشح

وذلك لخاصته كمضاد أكسدة قوي يحارب الجذور الحرة التي تتكون أثناء الرشح وتتلف الخلايا الصحيحة، وقد ثبت تأثير الكركم الحميد في التخلص من نوبات الرشح في عدد من الدراسات، مضافاً إلى الفلفل الأسود، والهيل، والفانيلا.

3- الكركم قد يساعد في معالجة الأمراض المزمنة

يعتبر عنصر الكركومين مضاداً قوياً للالتهاب (ربما لا يختلف في قوته عن العقاقير المضادة للالتهاب Anti-inflammatory)، ولذلك فقد يفيد في معالجة كل الأمراض التي يلعب الالتهاب المزمن دوراً هاماً فيها، مثل اعتلال البطانة الشريانية المسؤول عن أمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري، ومرض الزهايمر، وسائر الأمراض التنكسية الأخرى.

في إحدى الدراسات، ثبت أن إعطاء 4 غرام من خلاصة الكركم لمرضى القلب خفض من احتمال إصابتهم بنوبة قلبية بنسبة 65%، ولكن مازال الأمر يحتاج لمزيد من الدراسة، ولا يجب أن تستخدم المكملات بدون اشراف طبي، ولا يجب أن تكون بديلا عن العلاج الذي يصفه الطبيب.

4- الكركم قد يساعد على خسارة الوزن

وذلك بتحسين مقاومة الإنسولين وتسريع عملية الاستقلاب (الأيض)، وقد وجد باحثون من جامعة بوسطن في بحث نشر في مجلة "التغذية"، أن الفئران إذا أعطيت طعاماً غنياً بالشحوم، مضافاً إليه مكملات الكركم، كانت أوزانها بعد 12 أسبوعاً أقل من الفئران الذين لم تضف مادة الكركومين لطعامها الدهني، ويرشح الأخصائيون خليطاً من الزنجبيل والكركم والثوم للحصول على أفضل النتائج بالنسبة لتخفيف الوزن، ولكن مازالت هذه الدراسات على حيوانات التجارب، ولم يتم اختبار فعاليته على الإنسان.




5- الكركم قد يحسن النشاط الذهني

فقد تبين في دراسة نشرت حديثاً في مجلة (العلوم الصيدلانية النفسية)، إن خواص الكركم في تخفيض ظاهرة الالتهاب وتحسين الدوران ومحاربة الأكسدة وتعزيز الاتصالات العصبية بالدماغ تدعم وظائف الدماغ من حيث قوة الذاكرة ورفع القدرة على التركيز، وتقي الإنسان من الوقوع فريسة الخرف، ولكن اثبات هذه الخواص يحتاج للمزيد من الدراسات، ولا يجب استخدام مكملات الكركم بدون استشارة الطبيب المعالج، كما لا يجب استخدامه بديلاً عن الدواء الموصوف من الطبيب.

6- الكركم قد يقي من السرطان

ثبت أن الكركم يخفض التوعية الدموية في النسج السرطانية، ويحد من نمو خلاياها، خاصة منها سرطانات الجهاز الهضمي (كسرطان القولون)، وفي إحدى الدراسات، استطاع الباحثون إنقاص عدد السليلات polyps القولونية (التي قد تتحول إلى سرطان) بنسبة 40%، وذلك بإعطاء المتبرعين 4 غرام من خلاصة الكركم يومياً لمدة شهر، ولكن اثبات هذه الفوائد يحتاج للمزيد من الدراسات، ولا يجب استخدام مكملات الكركم بدون استشارة الطبيب المعالج، كما لا يجب استخدامه بديلاً عن الدواء الموصوف من الطبيب.

7- الكركم قد يفيد في معالجة المصابين بالتهاب المفاصل

بما أن الكركم مضاد قوي ضد الالتهاب inflammation، فقد يفيد في التهابات المفاصل التي يشكل الالتهاب فيها عنصراً هاماً، مثل التهاب المفاصل الرثياني rheumatoid arthritis، وفي إحدى الدراسات التي نشرت من بضع سنوات تبين أن خلاصة الكركم أقوى من الأدوية المضادة للالتهاب التي تعطى عادة في هذه الحالات، ولكنها مازالت دراسة واحدة، واثبات الفائدة يحتاج للمزيد من الدراسات، ولا يجب استخدام مكملات الكركم بدون استشارة الطبيب المعالج، كما لا يجب استخدامه بديلاً عن الدواء الموصوف من الطبيب.

8- الكركم قد يصلح كعلاج فعال ضد الاكتئاب

في دراسة نشرت من سنتين أعطي فريق من المصابين بالاكتئاب علاج البروزاك Prozac التقليدي، وأعطي فريق ثان الكركومين، وتبين أن الكركومين هو علاج له فاعلية مماثلة للبروزاك في حالات الاكتئاب، ويعتقد أن السبب يعود إلى أن الكركم يعزز عامل الاتصال العصبي BNDF في الدماغ (الذي يكون منخفضاً في حالات الاكتئاب)، كما أنه يدعم "هرمونات السعادة" السيروتونين والدوبامين، ولكنها مازالت دراسة واحدة، واثبات الفائدة يحتاج للمزيد من الدراسات، ولا يجب استخدام مكملات الكركم بدون استشارة الطبيب المعالج، كما لا يجب استخدامه بديلاً عن الدواء الموصوف من الطبيب.

9- الكركم قد يكون مفيداً للبشرة

يعتقد اختصاصيو التغذية أن الكركم يدعم الجهاز المناعي، وهذه الخاصية، بالإضافة إلى كونه مضاداً قوياً للالتهاب ومضاد للتأكسد تجعله مفيداً في وقاية الجلد من التجاعيد، كما أنه غني بمعدن المنغنيز الضروري لإنتاج ألياف الكولاجين، ولذلك أصبح يدخل في تركيب المرطبات الجلدية الحديثة، ومن الكريمات المستخدمة اليوم بكثرة لإعطاء بريق للوجه، خليط من العسل والكركم.

كما أن خواصه الجلدية المذهلة شجعت على استخدامه كعلاج موضعي لكثير من المشكلات مثل الصدفية والإكزيما وندوب حب الشباب.

- علاج للصدفية: الكركم قبل النوم

إذا كنت تعاني من الصدفية، فقد يفيدك أن تجرب الوصفة الموضعية التالية:
اصنع عجينة مكونة من مقدار من الكركم إلى مقدارين من الماء، وأخلط المكونات جيداً حتى تتكون عجينة متجانسة، ثم ضع العجينة على الأماكن المصابة، ولفها بقطعة شاش نظيفة طوال الليل، وفي الصباح اغسل المكان بالماء. يراعى عدم استخدام أي وصفة إلا بعد التشاور مع طبيبك المعالج، كما لا ينصح باستخدام بدائل الكركم بديلاً عن الأدوية الموصوفة من الطبيب.

* الجمع بين الكركم والزنجبيل

للكركم والزنجيبل فوائد صحية متعددة، ولكن ماذا عن الجمع بينهما؟ هل الجمع بينهما يعظّم الفائدة الصحية المتوقعة؟ بشكل عام فإن الدراسات الموجودة عن الآثار الصحية الإيجابية والسلبية للجمع بين الكركم والزنجبيل مازالت محدودة.

بينت الدراسات المحدودة أنه يمكن الجمع بين الزنجبيل والكركم لكونهما يعملان كمضادات للالتهاب، كما يمكن استخدامهما سوياً لتلطيف الآلام المزمنة، وتقوية الجهاز المناعي، كما يمكن استخدام الزنجبيل لعلاج الغثيان، ولكن مازلنا نحتاج لدراسات لتحديد تأثير الكركم على الغثيان.

هذه هي بعض الفوائد التي يمكن أن تتحقق عند الجمع بين الزنجبيل والكركم، ولكن الامر لا يخلو من بعض الأثار الجانبية السلبية، والتي في الأغلب لن تظهر عند التناول المعتدل للزنجبيل والكركم معاً.

ومن الآثار الجانبية للزنجبيل أنه يضاد تجلط الدم؛ مما يتطلب الحذر الشديد عند استعماله مع مرققات الدم (أدوية سيولة الدم)، ولأنه أيضا يخفض سكر الدم فكن حريصا عند تناوله في مرضى السكري الذين يتناولون العلاجات الدوائية لخفض سكر الدم، ولا ينصح بتناول أي مكملات غذائية إلا تحت اشراف الطبيب المعالج.

ومن المفيد أن نذكر أن المادة الفعالة في الكركم (وهي الكركومين) تتواجد فقط بنسبة 3% في بودرة الكركم، والحصول على الجرعة العلاجية من البودرة يتطلب كميات كبيرة جداً، وقد يكون تناول مكملات الكركومين أفضل.

وفي الجرعات العالية يمكن أن يؤدي الكركم لبعض الأعراض الجانبية مثل الطفح الجلدي، والصداع، والإسهال.

ومازال ينقصنا الكثير من الدراسات للتعرف على التفاعلات بين الزنجبيل والكركم، وفي كل الأحوال لا تتناول أي مكملات إلا بعد استشارة الطبيب المعالج، ولا تستخدم مكملات الكركم كبديل عن الأدوية التي يصفها الطبيب.


المصادر:
10 Proven Health Benefits of Turmeric and Curcumin - Authority Nutrition
5 Health and Beauty Benefits of Turmeric | Women's Health
C
an Ginger and Turmeric Help Fight Pain and Sickness?
آخر تعديل بتاريخ 14 مايو 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية