تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يمكن أن تكون الأطعمة المتبقية نعمة لميزانيتك ووقتك، كما أنها أيضًا طريقة رائعة لتقليل هدر الطعام، وفي حين أنه من الذكاء أن تكون مقتصدًا، فإن تناول بقايا الطعام الذي بقي لفترة طويلة داخل الثلاجة أو خارجها قد يشكل خطرًا على صحتك، وقد تتساءل عن المدة التي يمكن أن تحفظ فيها هذه الأطعمة بأمان.. تبحث هذه المقالة في المدة التي يمكن خلالها تناول بقايا الطعام بأمان، بما في ذلك كيفية معرفة ما إذا كان الطعام قد فسد.

* أنواع الأطعمة المتبقية

تعتمد مدة بقاء الأطعمة آمنة على عدة عوامل، بما في ذلك التحضير الآمن والتخزين المناسب ونوع الطعام، ويؤثر على طريقة الحفظ ومدته ما إذا كانت بقايا طعامك عبارة عن خضراوات سوتيه أو كعكات سمك.

وذلك لأن بعض الأطعمة تكون أكثر عرضة لإيواء مسببات الأمراض، مثل البكتيريا أو السموم التي يمكن أن تجعلك مريضًا، ومع ذلك، غالبًا ما تمزج البقايا عدة أنواع من الطعام، وفي هذه الحالة، من القواعد العامة الجيدة التخلص من المكون الذي يفسد في الطبق أولاً، ومن الأفضل التخلص من بقايا الطعام في غضون 3 أيام.

  • الأطعمة منخفضة المخاطر

1. الفواكه والخضراوات

يجب غسل جميع الفواكه والخضراوات النيئة جيدًا بالماء النظيف قبل الاستهلاك، وكلما أسرعت في تناولها، كان ذلك أفضل، وعادةً ما تحفظ الفاكهة الطازجة المغسولة والمقطعة جيدًا مدة 3-5 أيام تقريبًا قبل أن تبدأ في فقدان نضارتها، وعند طهيها، تبقى الخضروات المتبقية المخزنة في حاوية محكمة الإغلاق مدة تصل إلى 3-7 أيام في الثلاجة، وتدوم الخضراوات المعلبة المطبوخة مثل الفاصوليا أو البقوليات الأخرى من 7 إلى 10 أيام مع التخزين المناسب.

تفقد الفواكه والخضراوات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، مثل الطماطم والخيار والفراولة، نضارتها بشكل أسرع من تلك التي تحتوي على نسبة أقل من الماء، مثل اللفت والبطاطس والموز، وقد يؤدي ذلك إلى إبطاء الساعة في ما يتعلق بالمدة التي قد ترغب في تخزين الطعام فيها قبل تناوله.

2. الخبز

عنصر آخر أقل خطورة هو الخبز، ويمكن أن يدوم الخبز المصنوع منزليًا حوالي 3 أيام في درجة حرارة الغرفة، في حين أن الخبز الذي يتم شراؤه من المتجر سيكون آمنًا للأكل مدة 5-7 أيام؛ إلا إذا رأيت العفن، ولا ينبغي أبدا أكل الخبز المتعفن.

سيساعد تخزين الخبز في الثلاجة على إطالة مدة صلاحيته بحوالي 3-5 أيام، وعلى الرغم من أنه يفقد الجودة كلما طالت مدة بقائه.

  • الأطعمة متوسطة الخطورة

يمكن الاحتفاظ بالمعكرونة والحبوب المطبوخة مثل الشعير والكينوا مدة تصل إلى 3 أيام عند تخزينها بشكل صحيح، وإذا قمت بتجميدها بعد طهيها، فستستمر بشكل عام مدة 3 أشهر قبل أن تبدأ في فقدان نضارتها، وعادة ما تدوم الحلويات حوالي 3-4 أيام في الثلاجة.

  • الأطعمة عالية الخطورة

الأطعمة التي تنطوي على مخاطر أعلى للتسمم الغذائي هي تلك التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين والرطوبة، وهما خاصيتان تسمحان بنمو بعض الميكروبات.

1. أرز مطبوخ

أحد الاستثناءات لهذه القاعدة الموصوفة أعلاه هو الأرز، الذي يمكن أن يحمل جراثيم Bacillus cereus. تنتج هذه البكتيريا سمومًا يمكن أن تسبب أمراضًا منقولة بالغذاء، لذا قم بتخزين الأرز وتبريده خلال ساعة من طهيه، واستهلكه خلال 3 أيام.

2. لحم ودواجن

يمكن أن تدوم اللحوم والدواجن المفرومة التي تم طهيها على درجة حرارة آمنة في الثلاجة حوالي يوم إلى يومين، طالما تم تخزينها عند درجة حرارة 41 فهرنهايت (5 درجات مئوية) او أقل.

تدوم اللحوم والدواجن الأخرى، مثل شرائح اللحم والفيليه والقطع والمشاوي، من 3 إلى 4 أيام في الثلاجة. إذا قمت بإذابة هذه المكونات قبل طهيها، فتأكد من فعل ذلك في الثلاجة، وليس على المنضدة أبدًا، وبعد الذوبان، اطبخها في غضون يومين، ويمكنك أيضًا إذابة الثلج باستخدام الميكروويف، ولكن تأكد من استخدام الطعام على الفور.

يجب استهلاك اللحوم الباردة المفتوحة في غضون 3-5 أيام من الفتح، وبالمثل، يجب تناول السلطات الباردة مثل البيض أو التونة أو سلطة الدجاج في غضون 3-5 أيام.

3. المحار والبيض والحساء واليخنات

يعتبر البيض من الأطعمة الأخرى عالية الخطورة، حيث يمكن أن ينقل بكتيريا السالمونيلا، ويجب استهلاك البيض المسلوق المقشر في غضون 7 أيام من طهيه وتبريده.

المحار والأسماك حساسة لأنها يمكن أن تؤوي العديد من مسببات الأمراض أو السموم، مثل الهيستامين، التي يمكن أن تجعلك مريضًا، لذا ينصح باستهلاك بقايا الطعام التي تشمل المأكولات البحرية في غضون 3 أيام.

تدوم الشوربات واليخنات، مع أو بدون اللحوم أو الأسماك، بشكل عام 3-4 أيام في الثلاجة.

* الأكل في المطاعم مقابل الوجبات المطبوخة في المنزل

يجب أن تضع في اعتبارك أنه عند التعامل مع بقايا الطعام من المطاعم، فلن تعرف مدى نضارة المكونات قبل استخدامها، ويجب أن تأكل هذه البقايا في وقت أقرب مما قد تستهلكه في المنزل.. في غضون 3-4 أيام.

ومع ذلك، إذا كانت الوجبة المتبقية تحتوي على مكونات نيئة، مثل الأسماك النيئة أو الخضار، فتناولها في غضون 24 ساعة.

* كيف تتحقق مما إذا كان الطعام سيئاً؟

  • يجب عليك فحص طعامك بمراقبة علامات التلف وشمّه.
  • ابحث عن التغييرات في الملمس أو مظهر العفن، والتي يمكن أن تأتي في مجموعة متنوعة من الألوان، بما في ذلك الزغب الأبيض أو الأخضر أو ​​البرتقالي أو الأحمر أو الوردي أو الأسود، ويشير هذا إلى أن الطعام قد فسد ويجب التخلص منه، وإذا رأيت العفن، فلا تشمه، لأن القيام بذلك قد يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي، ويجب أيضًا التخلص من الأطعمة مثل اللحوم الباردة التي ينتج عنها غشاء لزج.
  • إذا كانت رائحة زنخة في بقايا طعامك، فمعناها أنها لم تعد صالحة للأكل، وبالمثل، إذا تغير لون الطعام، فقد لا يعد آمنًا، ومع ذلك، إذا أخذت قضمة من بقايا الطعام وأدركت أن النكهة قد توقفت بطريقة ما، ارمها على الفور، وإذا أمكن، ابصق كل ما لم تبتلعه، وضع في اعتبارك أن الطعام يمكن أن يفسد حتى قبل أن تتمكن من معرفة ذلك من خلال النظر إليه أو شمه؛ لذا اتبع الإرشادات المذكورة أعلاه.

* نصائح للتخزين المناسب لبقايا الطعام

  • تنمو البكتيريا بين 40 درجة فهرنهايت (4 درجات مئوية)، و140 درجة فهرنهايت (60 درجة مئوية)، ويُعرف نطاق درجة الحرارة هذا باسم "منطقة الخطر".
  • لإبعاد الأطعمة عن منطقة الخطر، قم بتبريد أو تجميد بقايا الطعام في غضون ساعتين، وإذا كنت في الخارج وكانت درجات الحرارة أعلى من 90 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية)، فيجب عليك التبريد أو التجميد في غضون ساعة واحدة.
  • من الأفضل تخزين الأطعمة الساخنة في حاويات أصغر حجمًا ضحلة محكمة الإغلاق، وسيسمح ذلك للأطعمة بأن تبرد بشكل أسرع وبشكل متساوٍ.
  • في حين يؤدي التبريد إلى إبطاء نمو معظم البكتيريا، من المهم أن تضع في اعتبارك أن بعض الميكروبات مثل Listeria monocytogenes يمكنها النمو في درجات حرارة منخفضة.
  • لهذا السبب، من المهم أن تضع في اعتبارك المدة التي قمت فيها بتخزين عنصر معين في الثلاجة، وقد يكون من المفيد تسمية طعامك بالتاريخ والوقت اللذين حضرت فيهما الطبق لأول مرة عند تخزينه، جنبًا إلى جنب مع التاريخ الذي يجب أن يتم إلقاؤه فيه.
  • نصيحة أخرى مفيدة هي النظر في الترتيب الذي تخزن به العناصر في ثلاجتك، قم بتخزين الأطعمة الجاهزة للأكل على الرف العلوي، وكذلك الأطعمة النيئة، وفي غضون ذلك، قم بتخزين اللحوم غير المطبوخة في قاع الثلاجة، وسيمنع ذلك اللحوم أو الدواجن غير المطبوخة من تقطير العصائر التي يمكن أن تلوث بقايا الطعام.
  • أعد تسخين الأطعمة إلى ما لا يقل عن 165 درجة فهرنهايت (74 درجة مئوية) لإخراجها من منطقة الخطر، وتجب إعادة تسخين المرق والصلصات حتى تصل إلى درجة الغليان.

* مخاطر تناول الطعام الفاسد

السببان الرئيسيان للأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية هما طهي الطعام بشكل غير صحيح لدرجة حرارة داخلية آمنة، وترك الطعام بالخارج في درجات حرارة غير آمنة، ويمكن العثور على أنواع عديدة من مسببات الأمراض في الأطعمة الشائعة وتسبب التسمم الغذائي، بما في ذلك:
  • Listeria monocytogenes: اللحوم الباردة والبيض غير المطبوخ جيدًا والفواكه والخضراوات التي لم يتم غسلها جيدًا والمأكولات البحرية المدخنة.
  • Ciguatoxin: أسماك استوائية وشبه استوائية، مثل الهامور والنهاش الأحمر.
  • Bacillus cereus: الأرز والفاصوليا والبطاطس والمعكرونة واللحوم والخضراوات والأسماك.
  • المكورات العنقودية الذهبية: اللحوم الباردة، والسلطات الباردة، وحشوة المعجنات، والحلويات، والسندويشات.
  • السالمونيلا: البيض والفواكه والخضروات وزبدة المكسرات واللحوم والدواجن.
  • Escherichia coli: اللحوم غير المطبوخة جيدًا والفواكه والخضراوات التي لم يتم غسلها جيدًا (خاصة الخضار الورقية) ومنتجات الألبان غير المبسترة.
  • ومع ذلك، فإن بقايا الطعام معرضة بشكل خاص لخطر هذه العوامل الممرضة، حيث تطفو الجراثيم بحرية في الهواء وتهبط على الطعام، وهذا يسمح بتكوين العفن، الذي يمكن أن ينتج السموم الفطرية التي قد تسبب الغثيان والقيء والإسهال أو مزيجا من هذه الأعراض.

* الأشخاص الأكثر عرضة للخطر

يجب على النساء الحوامل توخي الحذر بشكل خاص بشأن طهي الأطعمة وتخزينها وإعادة تسخينها بشكل صحيح، فهن عرضة بشكل خاص للتسمم الغذائي، وخاصة من الليستيريا، ويمكن أن تعبر الليستريا المشيمة وتؤذي الجنين.

يجب على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، أو الذين يعانون من نقص المناعة، أن يكونوا حذرين للغاية بشأن إعداد الطعام وتخزينه بأمان، ويشمل ذلك من يعانون من هذه المشكلات:
  • فيروس العوز المناعي البشري.
  • الإيدز.
  • التصلب المتعدد.
  • مرض كرون.
  • السرطان.

* الخلاصة

  • تعتمد المدة التي يمكن أن يحفظ بها الطعام على عدة عوامل، بما في ذلك تحضيره وتخزينه ومدى سهولة فساده.
  • احرص على تخزين الطعام المتبقي في غضون ساعة إلى ساعتين من تحضيره، وأعد تسخينه حتى يصل إلى درجة تزيد عن 165 درجة فهرنهايت (74 درجة مئوية).
  • الحامل ومن هم فوق سن الـ65، أو من يعانون من ضعف جهاز المناعة، يجب أن يكونوا يقظين بشكل خاص بشأن بقايا الطعام، لأنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتسمم الغذائي.
  • إذا ساورك الشك، تخلص من بقايا الطعام في غضون 3 أيام، أو حتى قبل ذلك، إذا حدث تغير في الطعم أو اللون أو الملمس أو الرائحة.



المصادر:
How Long Do Leftovers Keep?
A guide to leftovers: How to store them safely and when to toss them

How to store food and leftovers

آخر تعديل بتاريخ 28 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية