ضوابط تناول الطعام خارج المنزل لمريض السكري

يجب أن يكون تناول الطعام في الخارج متعة، سواء كانت هناك مناسبة خاصة للاحتفال، أو ببساطة للتجمع مع الأصدقاء والعائلة لمشاركة الطعام. فحتى لو كنت مصاباً بالسكري، فإنه يجب ألا يمنعك المرض، وببعض التدابير البسيطة، من تناول الطعام في المطاعم.

* نصائح للحفاظ على التوازن الصحيح عند تناول الطعام بالخارج

  • راقب أحجام الحصص

عند تناول وجبة في مطعم، فإن الوجبة قد تكون ضخمة أو صغيرة، وتلقي كمية كبيرة من الطعام يمكن أن يؤثر حقًا على نظامك الغذائي الصحي، وقد يكون الحكم على أحجام الحصص أمرًا صعبًا في أغلب الأوقات، ويصبح أكثر صعوبة عندما لا تقوم بإعداد الطبق بنفسك.

  • اتخذ خيارات صحية

لا يقتصر الأمر على كون العديد من الخيارات في القائمة مغرية فحسب، بل هناك أيضًا عيب إضافي يتمثل في عدم معرفة كيفية تحضير الطعام بالضبط أو ما تحتويه الوجبة. هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها الحفاظ على نظامك الغذائي الصحي عند تناول الطعام بالخارج، مثل اختيار أنواع أخف وزنا وأصغر من الأطباق الرئيسية، واختيار اللحوم المشوية التي من المحتمل أن تكون أقل احتواء على الدهون، والتحقق من طريقة طهي الطعام، وأن تطلب الطعام المطهي على البخار أو المشوي بدلا من الأطعمة المقلية.

  • احسب الكربوهيدرات

إذا كنت تحسب الكربوهيدرات، وشعرت بالثقة بشأن كمية الكربوهيدرات في وجبتك، فستتمكن من ضبط أدويتك لتتناسب مع محتوى الكربوهيدرات، ومع ذلك، قد يكون تقدير الكربوهيدرات في وجبة المطعم أكثر صعوبة من المعتاد لأنك لن تعرف بالضبط كيف تم تحضير الطبق.

هناك بعض التطبيقات الرائعة التي يمكنك تنزيلها للمساعدة في تقدير محتوى الكربوهيدرات في طعامك، وتتوفر أيضًا معلومات غذائية لدى العديد من المطاعم على موقع الويب الخاص بها - إذا لم تكن متوفرة، فلا تخجل من سؤال النادل أو النادلة.

  • ارصد تغييرات الوقت

غالبًا ما تتضمن الوجبات في الخارج تغييرًا في روتينك المعتاد، خاصة في ما يتعلق بأوقات الوجبات، فإذا كنت تستخدم نظامًا مرنًا للأنسولين، أو مضخة الأنسولين، فقد يكون تغيير أوقات الوجبات أسهل، حيث يمكنك تأخير الأنسولين قبل تناول الطعام، ومع ذلك، إذا كنت تتناول حقن الأنسولين مرتين يوميًا، وتناولت الغداء في وقت متأخر عن المعتاد، فقد تكون حالتك مختلفة قليلاً، وقد تحتاج إلى تناول وجبة خفيفة تحتوي على الكربوهيدرات قبل الخروج، أو تناول لفافة خبز أو أي شكل آخر من الكربوهيدرات بمجرد وصولك - سيساعد ذلك على تجنب الإصابة بنقص السكر، وإذا كنت تتناول وجبة مسائية في وقت متأخر عن المعتاد، فقد يكون من الممكن ببساطة تأخير توقيت تناول الأنسولين في المساء.

من الأفضل أن تكون دقيقًا قدر الإمكان، ولكن إذا لم تتمكن من تقييم محتوى الكربوهيدرات بدقة، فحاول التقليل من تقديرك عند تناول الطعام بالخارج إذا كنت تتناول الأنسولين، وذلك لتتجنب نقص السكر.

في المطعم، من الأسهل بكثير تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون مقارنةً بالأطعمة التي قد تختارها عادةً، وقد يتم تناولها على مدى فترة زمنية أطول. وتعمل الدهون على إبطاء امتصاص الكربوهيدرات في مجرى الدم، ما يعني أن أطباقا مثل البيتزا والكاري والسمك المقلي ورقائق البطاطس قد تستغرق ساعات للتأثير على مستويات الغلوكوز في الدم. يمكن أن يعني هذا أنه عند تناول الأنسولين، فقد يكون مفعولها قد انتهى قبل امتصاص كل الكربوهيدرات، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى نقص السكر في المعدة الممتلئة، حيث يتم امتصاص الأنسولين الذي حقنته بشكل أسرع من الكربوهيدرات في وجبتك، وقد تحتاج إلى تغيير طريقة إعطائك للأنسولين، على سبيل المثال عن طريق تقسيم حقنة الأنسولين.. على أن يتم هذا بالتشاور مع طبيبك.

  • تعديل الأنسولين

قد ترغب أيضًا في التفكير في القيام بذلك إذا كنت تتناول وجبة غنية بالكربوهيدرات (والتي تتطلب جرعات كبيرة)، ونحن نعرف أن تأثير أي أنسولين سريع المفعول عند حقن جرعات كبيرة في وقت واحد (خاصة تلك التي تزيد عن 14 وحدة)، وضع في اعتبارك تقسيم حقنة الأنسولين إذا كانت هناك حاجة إلى كمية كبيرة من الكربوهيدرات - وبالتالي كمية أكبر من الأنسولين - لوجبتك.

إذا كنت تطلب أكثر من طلب، فقد يكون من المستحسن الحقن بشكل منفصل لكل طلب بمجرد وصول الطعام إلى الطاولة، خاصة إذا كانت الطلبات متباعدة وتحتوي على أكثر من 30 غراما من الكربوهيدرات.

إذا كنت تستخدم مضخة، فقد لا تكون الجرعة القياسية هي الخيار الأنسب لتناول وجبة في الخارج، ويعتمد حجم الجرعة الذي تختاره للوجبة على محتوى الكربوهيدرات ومؤشر نسبة السكر في الدم ومحتوى الدهون والبروتين في الوجبة. وعلى سبيل المثال، بالنسبة للوجبات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والبروتين وانخفاض نسبة السكر في الدم، فمن المرجح أن تحتاج إلى جرعة مجزأة (جرعة تمنحك بعض الأنسولين على الفور، ثم بعضها على مدار فترة زمنية أطول).

بشكل عام، يجب أن تحقن الجزء الممتد من الجرعة على مدار ساعتين على الأقل، لكن هذا فردي جدًا وسيتطلب على الأرجح قدرًا لا بأس به من التجارب، ويوصي معظم المتخصصين في الرعاية الصحية بساعتين كنقطة انطلاق، لكن عليك الاتصال بفريق الرعاية الصحية للحصول على المشورة الفردية.

يعد الاختبار المنتظم أمرًا أساسيًا - احتفظ بملاحظة حول ما يصلح وما لا يصلح، حتى تعرف كيفية إدارة أي وجبات في المستقبل والاستمتاع بها بنجاح.

* الخلاصة

مع القليل من التفكير والتخطيط الإضافي، يجب ألا يمنعك تناول الطعام في المطاعم والمقاهي والحانات والبارات من العناية بنفسك إذا كنت تعاني من مرض السكري، وكل ما عليك هو التفكير في نوع الوجبة التي تتناولها، وما تحتوي عليه وكيف تم تحضيرها - ما قد يؤثر على المطعم الذي تختاره؛ ومن المهم ضبط جرعات الأنسولين التي تحتاجها وأفضل طريقة لحقنها لتلبية احتياجاتك، ومراقبة نسبة السكر في الدم وكيفية تأثيرها، وأن تكون على دراية بأي مشكلات، مثل المشروبات السكرية والصلصات الدهنية؛ والأهم من ذلك، الاستمتاع يالتغيير وصحبة الأحبة.


المصادر:
eating in restaurants if you have diabetes
Eating out with diabetes
Type 2 Diabetes: What to Order When You Dine Out


آخر تعديل بتاريخ 21 يونيو 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية