جرى استخدم النياسين وفيتامين (ب) منذ فترة طويلة لزيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، أو ما يعرف بالكوليسترول النافع، والذي يساعد على إزالة الكوليسترول الضار من مجرى الدم. ولكن النياسين ليس مناسبًا للجميع، حيث يحصل الأشخاص الذين يتناولون النياسين، بالإضافة إلى أدوية الكوليسترول الشائعة فائدة إضافية قليلة جدًا، كما يمكن أن يسبب النياسين آثارًا جانبية غير مريحة وخطيرة في بعض الأحيان.



* ما النياسين؟
النياسين (حمض النيكوتنيك)، هو فيتامين (ب) الذي يستخدمه جسدك لتحويل الغذاء إلى طاقة، كما يساعد النياسين أيضًا في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والجلد والشعر والعينين، وهذا هو السبب في كون النياسين جزءًا من الفيتامينات المتعددة يوميًا في أغلب الأوقات، على الرغم من أن معظم الأشخاص يحصلون على ما يكفي من النياسين من الطعام الذي يأكلونه.

وعند استخدام النياسين كعلاج لزيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة أو تصحيح نقص الفيتامين، يتم تناوله بجرعات أكبر وفقًا لما يصفه الطبيب، ويتضمن النياسين الأكثر فعالية الموصوف من الطبيب أدوية مثل نياكور ونياسبان.

ويتوفر النياسين أيضًا كأحد المكملات المتاحة بدون وصفة طبية، وهذه المكملات الغذائية التي تباع بدون وصفة طبية لا يتم تنظيمها مثل الأدوية الموصوفة من الطبيب، لذا يمكن أن تختلف مكونات وتركيبات وآثار النياسين المتاح بدون وصفة طبية بدرجة كبيرة. والنصيحة هي لا تتناول النياسين بدون استشارة الطبيب أولًا، لأن النياسين يمكن أن يسبب آثارًا جانبية خطيرة عند تناوله بجرعات عالية.

* ما التأثير الذي يحدثه النياسين على الكوليسترول؟
بإمكان النياسين زيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة بمقدار يزيد عن 30 في المائة، وهذا الكوليسترول النافع يلتقط الكوليسترول السيء الزائد في الدم، وينقله مرة أخرى إلى الكبد للتخلص منه.

ويتم قياس مستويات الكوليسترول بالملليغرام لكل ديسيلتر (ملغم/دل) أو ملليمول لكل لتر (ملليمول/لتر):
- بالنسبة للرجال، مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة الأدنى من 40 ملغم/دل (1 ملليمول/لتر) تزيد من مخاطر أمراض القلب.
- بالنسبة للنساء، مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة الأدنى من 50 ملغم/دل (1.3 ملليمول/لتر) تزيد من مخاطر أمراض القلب.

* ما الآثار الجانبية المرتبطة بتناول جرعات مرتفعة من النياسين؟
يمكن أن تسبب الجرعة المرتفعة من النياسين حدوث اضطراب بالمعدة واحمرار أو شعور بحكة في البشرة، والأهم من ذلك، أن النياسين يمكن أن يزيد من خطر حدوث ما يلي:
- النزيف.
- داء السكري.
- العدوى.
- تلف الكبد.
- السكتة الدماغية.



* من الذين ينبغي عليهم تناول النياسين؟
سابقًا، كان يعتقد أن مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة تزداد أكثر إذا تمت إضافة النياسين لأدوية علاج الكوليسترول والتي تسمى بالعقاقير المخفضة للكوليسترول، مثل أتورفاستاتين (ليبيتور) وسيمفاستاتين (زوكور)، ولكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن النياسين يوفر فائدة إضافية قليلة بالمقارنة مع العقاقير المخفضة للكوليسترول وحدها.

ولم يعد معظم الأطباء يوصي بتناول النياسين للضبط الأولي للكوليسترول، إلا للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل العقاقير المخفضة للكوليسترول، بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، فإن زيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة قد يفوق خطر الآثار الجانبية البالغة المحتملة.

* ما الذي يمكن فعله أيضًا لزيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة؟
تغيير نمط الحياة، مفيد أيضًا في تعزيز كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة:
- توقف عن التدخين، إن كنت مدخنًا.
- اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا.
- ابدأ في ممارسة برنامج رياضي، بعد الحصول على موافقة من الطبيب.
آخر تعديل بتاريخ 6 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية