تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

قبل الخضوع لجراحات السمنة المختلفة، يجب أن تكون مؤهلاً أولاً للجراحة وفهم المخاطر والفوائد التي تنطوي عليها، وعادة ما يكون البالغون المؤهلون لهذه الجراحة يعانون من زيادة الوزن بأكثر من 100 رطل أو يزيد مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهم عن 35، وقد تكون مؤهلاً أيضاً إذا كان مؤشر كتلة جسمك بين 30 و35، وصحتك معرضة للخطر بسبب وزنك، وإجراء تغييرات في نمط الحياة لم يؤد إلى فقدان الوزن، لكي تكون مرشحاً لهذه العمليات، ويجب أن تكون مستعداً أيضاً لإعادة تعلم عاداتك الغذائية، ويمكن أن تساعد العادات الغذائية الجديدة في ضمان أن تكون للجراحة آثار إيجابية تستمر مدى الحياة.

قبل الجراحة، تحتاج لوضع خطط لنظام غذائي خاص لمتابعة أكل ما قبل الجراحة وبعدها، فالنظام الغذائي قبل الجراحة موجه نحو تقليل كمية الدهون في الكبد وحوله، هذا يقلل من خطر حدوث مضاعفات أثناء الجراحة وبعدها، سيصمم طبيبك إرشادات النظام الغذائي العامة لك. ويتكون النظام الغذائي بعد الجراحة عادة من عدة مراحل أسبوعية، وهو ما يساعدك على التعافي وتلبية احتياجات معدتك الأصغر الآن واكتساب عادات غذائية صحية.

* النظام الغذائي قبل الجراحة

يساعد فقدان الوزن قبل الجراحة على تقليل كمية الدهون داخل وحول الكبد والبطن، وقد يسمح لك هذا بإجراء تنظير البطن بدلاً من الجراحة المفتوحة، فالجراحة بالمنظار أقل توغلًا، وتتطلب وقتًا أقل للشفاء، كما أنها أسهل على جسمك.

لا يؤدي فقدان الوزن قبل الجراحة إلى الحفاظ على سلامتك أثناء العملية فحسب، بل يساعد أيضًا في تدريبك على طريقة جديدة لتناول الطعام. وسيتم تحديد خطتك الغذائية الدقيقة وهدف إنقاص الوزن قبل العملية من قبل الطبيب، وبمساعدة أخصائي تغذية.

قد تبدأ خطة الأكل الخاصة بك بمجرد أن تتم الموافقة على الإجراء، وإذا لم يحدث فقدان الوزن الكافي، فقد يتم تأجيل الإجراء أو إلغاؤه، ولهذا السبب، يجب أن تبدأ خطة النظام الغذائي بأسرع ما يمكن.
  • القواعد الإرشادية للنظام الغذائي ما قبل العملية

تختلف الإرشادات من شخص لآخر، ولكنها قد تتضمن ما يلي:

  1. قلل من تناول الدهون المشبعة، بما في ذلك منتجات الألبان الكاملة واللحوم الدهنية والأطعمة المقلية.
  2. قلل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، مثل الحلويات السكرية والمعكرونة والبطاطس والخبز ومنتجات الخبز.
  3. تجنب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر مثل العصائر والمشروبات الغازية.
  4. تجنب الإفراط في تناول الطعام.
  5. لا تدخن السجائر.
  6. تجنب المواد التي لا ينصح بها طبيبك.
  7. تجنب المشروبات الكحولية.
  8. لا تشرب المشروبات مع وجباتك.
  9. تناول الفيتامينات اليومية.
  10. استهلك مخفوق البروتين أو مسحوق البروتين.
  • ما الذي يمكنك أن تأكله قبل العملية؟

يتكون النظام الغذائي قبل العملية إلى حد كبير من مخفوقات البروتين وغيرها من الأطعمة عالية البروتين ومنخفضة السعرات الحرارية التي يسهل هضمها.

يساعد البروتين على تقوية الأنسجة العضلية وحمايتها، وهذا يمكن أن يساعد جسمك على حرق الدهون بدلاً من العضلات للحصول على الطاقة، ويساعد البروتين أيضًا في الحفاظ على قوة جسمك، وهو ما يسرع عملية التعافي بعد العملية.

مع اقتراب موعد الجراحة، قد تحتاج إلى اتباع نظام غذائي يعتمد في الغالب على السوائل أو السوائل فقط، بناءً على وزنك وصحتك العامة، وقد يسمح لك طبيبك بتناول بعض الأطعمة الصلبة خلال هذا الوقت. وقد تشمل هذه الأطعمة الأسماك والحبوب الساخنة المخففة بالماء أو البيض المسلوق.

قبل الجراحة، تأكد من أن تطلب من طبيب التخدير تعليمات حول ما يمكنك أو لا يمكنك الحصول عليه قبل الجراحة، وقد تختلف هذه الاقتراحات حسب حالتك. وعلى سبيل المثال، قد يرغب طبيبك في أن تشرب سوائل غنية بالكربوهيدرات لمدة تصل إلى ساعتين قبل الجراحة.

* النظام الغذائي بعد الجراحة

تتكون خطة النظام الغذائي بعد الجراحة من عدة مراحل، وسيتم تحديد المدة التي تستغرقها كل مرحلة وما يمكنك تناوله وشربه من قبل مقدم الرعاية الصحية أو اختصاصي التغذية.

تؤكد جميع المراحل على أهمية التحكم في حصصك، وستساعدك هذه العادة على الاستمرار في إنقاص الوزن وإعدادك للطريقة التي ستأكل بها لبقية حياتك.
  • المرحلة 1: مرحلة السوائل

خلال المرحلة الأولى، يتم توجيه غذائك لمساعدة جسمك على الشفاء من الجراحة، ويمكن أن يساعدك نظامك الغذائي على تجنب مضاعفات ما بعد الجراحة.

في الأيام القليلة الأولى، يُسمح لك فقط بشرب بضعة أونصات من السوائل الصافية في المرة الواحدة، وهذا يساعد معدتك على الشفاء من دون أن تتمدد بفعل الطعام.

بعد السوائل الصافية، ستنتقل إلى أنواع إضافية من السوائل، بما في ذلك:

  1. قهوة وشاي منزوعا الكافيين.
  2. كريمة الحليب.
  3. شوربة رقيقة ومرق.
  4. عصير غير محلى.
  5. الجيلاتين الخالي من السكر.
  6. كرات ثلجية خالية من السكر.
  • المرحلة الثانية: مرحلة الغذاء المهروس

بمجرد أن يقرر طبيبك أنك جاهز، يمكنك الانتقال إلى المرحلة 2. وتتكون هذه المرحلة من الأطعمة المهروسة التي لها قوام سميك يشبه البودنج، حيث يمكن هرس العديد من الأطعمة في المنزل باستخدام محضر الطعام أو الخلاط أو أي جهاز آخر.

قد تؤدي التوابل الحارة إلى تهيج المعدة، لذا تجنبها تمامًا أو جربها واحدة تلو الأخرى، وتجنب الفواكه والخضروات التي تحتوي على الكثير من البذور، مثل الفراولة أو الكيوي، ويجب أيضًا الابتعاد عن الأطعمة الليفية جدًا بحيث لا يمكن تسييلها، مثل البروكلي والقرنبيط.

بدلاً من ذلك، اختر الأطعمة التي يمكن هرسها بسهولة، مثل:

  1. عصير التفاح والموز والفواكه المعلبة والخوخ والمشمش والكمثرى والأناناس والبطيخ.
  2. خضار، سبانخ، جزر، قرع صيفي، فاصوليا خضراء.
  3. زبادي بروتين، جبن قريش، جبنة ريكوتا، لحم بقري، دجاج، ديك رومي، سمك أبيض (سمك القد، بلطي، حدوق)، بيض مخفوق.
  4. تعتبر أغذية الأطفال من المرحلة الأولى (التي لا تحتوي على مواد صلبة) وعصائر الخضروات من الخيارات الملائمة أيضًا.

ومع ذلك، في هذه المرحلة، من المهم عدم شرب السوائل مع وجباتك.

  • المرحلة الثالثة: مرحلة الأطعمة اللينة

ربما لن تأكل شيئًا سوى الطعام المهروس لعدة أسابيع، وبمجرد أن يقرر طبيبك أنك جاهز، يمكنك البدء في إدخال أطعمة طرية وسهلة المضغ في نظامك الغذائي، وقد تشمل هذه ما يلي:

  1. بيض مسلوق طري.
  2. اللحم المفروم.
  3. سمك أبيض مخبوز أو مطهو على البخار.
  4. الفواكه المعلبة، مثل الخوخ أو الكمثرى.

من المهم تناول قضمات صغيرة. تناول القليل من الطعام في كل مرة ومارس التحكم الجيد في حصص الطعام.

  • المرحلة 4: مرحلة الاستقرار

تتضمن المرحلة 4 من النظام الغذائي إعادة إدخال الأطعمة الصلبة، وتبدأ عادةً بعد حوالي شهرين من الجراحة، ونظرًا لأن معدتك أصغر بكثير، فستظل بحاجة إلى تقطيع طعامك إلى قطع صغيرة، وقد تتسبب قطع الطعام الكبيرة في حدوث انسداد، ما قد يؤدي إلى الشعور بالألم والغثيان والقيء.

أدخل الأطعمة الجديدة ببطء، وبهذه الطريقة، يمكنك تحديد أفضل ما يمكن لمعدتك أن تتحمله وتلك التي يجب تجنبها، وتخلص من أي طعام يسبب عدم الراحة في البطن أو القيء أو الغثيان.

  • الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها في المرحلة الرابعة

يجب عدم محاولة تناول أطعمة ومشروبات معينة حتى الآن، مثل تلك التي يصعب هضمها، وتشمل هذه:

  1. الخضروات الليفية أو الخيطية، مثل قرون البازلاء.
  2. الفشار.
  3. الذرة.
  4. المشروبات الغازية.
  5. اللحوم صعبة.
  6. الأطعمة المقلية.
  7. الأطعمة المقرمشة، مثل المعجنات، والجرانولا، والبذور، والمكسرات.
  8. فاكهة مجففة.
  9. الخبز والكعك.

بعد حوالي 4 أشهر من الجراحة، قد تتمكن من استئناف تناول الطعام بشكل طبيعي، ومع ذلك، لا يزال التحكم ممكناً، وتأكد من أن نظامك الغذائي يتكون في الغالب من الفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون والكربوهيدرات الصحية، وتجنب الأطعمة غير الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات والسعرات الحرارية.

الأكل الجيد يعني أنه يمكنك الاستمتاع بصحة مستمرة من دون إعادة الوزن.

* إرشادات عامة لنظام غذائي بعد العملية

ستفيدك الإرشادات الخاصة بنظامك الغذائي بعد الجراحة أيضًا طوال الحياة. وتشمل الإرشادات ما يلي:
  1. كل واشرب ببطء.
  2. استمع لجسمك، وإذا كنت لا تستطيع تحمل طعام، مثل شيء حار أو مقلي، فلا تأكله.
  3. تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكر.
  4. استمتع بالمشروبات بين الوجبات، ولكن ليس أثناءها.
  5. اشرب كمية كافية يوميًا لتجنب الجفاف.
  6. تناول قطعا صغيرة من الطعام في كل مرة وامضغ كل قطعة جيدًا.
  7. خذ الفيتامينات التي يوصي بها طبيبك.

* تغييرات نمط الحياة بعد الجراحة

قد تشعر بالحافز لبدء أو استئناف برنامج التمرين، وبعد الجراحة مباشرة، تحتاج إلى السماح لجسمك بالشفاء. وتعتبر التمارين منخفضة التأثير خيارًا جيدًا للشهر الأول، وتشمل هذه المشي والسباحة، ويمكنك أيضًا الاستفادة من وضعيات اليوغا البسيطة وتمارين الإطالة وتمارين التنفس العميق، وعلى مدار الأشهر العديدة القادمة، يمكنك زيادة تدريبات القوة وتمارين القلب ببطء. ويمكن أن تكون التغييرات البسيطة في نمط الحياة بمثابة معززات للياقة البدنية، مثل:
  1. المشي بدلا من ركوب الحافلة.
  2. أوقف السيارة بعيدًا عن وجهتك واسمح لنفسك بأن تمشي بعض الخطوات.
  3. صعود الدرج بدلاً من المصعد.

* المضاعفات المحتملة للجراحة

يمكن أن يساعدك اتباع الأنظمة الغذائية المناسبة قبل الجراحة وبعدها على تجنب المضاعفات، مثل الجفاف والغثيان والإمساك.
  • الانسداد

في بعض الأحيان، قد يضيق الاتصال بين المعدة والأمعاء، ويمكن أن يحدث هذا حتى لو كنت حريصًا على ما تأكله، وإذا كنت تعاني من الغثيان أو القيء أو آلام في المعدة لأكثر من يومين، فأخبر طبيبك، وهذه كلها أعراض لانسداد محتمل.

  • متلازمة الإغراق (متلازمة الإفراغ السريع)

يمكن أن يساعدك التحكم في الكميات والأكل والشرب ببطء والابتعاد عن الأطعمة عالية السكر والدهون في تجنب ما يُعرف باسم متلازمة الإغراق. وتحدث متلازمة الإغراق إذا دخلت الأطعمة أو المشروبات إلى الأمعاء الدقيقة بسرعة كبيرة أو بكميات كبيرة جدًا.

الأكل والشرب في الوقت نفسه قد يسبب أيضًا متلازمة الإغراق، وهذا لأنه يزيد من حجم الكمية التي تدخل إلى معدتك، ويمكن أن تحدث متلازمة الإغراق في أي مرحلة من النظام الغذائي بعد العملية. وتشمل الأعراض:

  1. التعرق.
  2. الغثيان.
  3. التقيؤ.
  4. الدوخة.
  5. الإسهال.

للمساعدة في تجنب متلازمة الإغراق، فإن القاعدة العامة هي أن تأخذ ما لا يقل عن نصف ساعة لتناول كل وجبة، واختر أطعمة قليلة الدسم ومنخفضة أو خالية من السكر، وانتظر حوالي 30 إلى 45 دقيقة قبل شرب أي سوائل، واشرب السوائل دائمًا ببطء شديد.

  • الجفاف

ينصح بتجنب شرب سوائل مع الوجبات، ما قد يعرضك بعد جراحات السمنة للجفاف، ويمكن تفادي الجفاف من خلال ارتشاف 48 إلى 64 أوقية (1.4 إلى 1.9 ليتر) من الماء ومشروبات أخرى قليلة السعرات الحرارية طوال اليوم.

  • الغثيان والقيء

إذا تناولت الكثير من الطعام، أو تناولت الطعام بسرعة كبيرة أو لم تمضغ طعامك جيدًا بالشكل الكافي، فقد تشعر بالغثيان أو القيء بعد الوجبات.

  • الإمساك

إذا لم تتبع جدولاً منتظمًا لتناول وجباتك، أو لم تتناول كمية كافية من الألياف أو لم تمارس الرياضة، فقد تصاب بالإمساك.

  • فتحة مسدودة بجيبة معدتك

من المحتمل أن يسد الطعام فتحة جيبة معدتك، حتى إذا اتبعت النظام الغذائي بعناية، ومن علامات فتحة المعدة المسدودة وأعراضها الغثيان والقيء وألم البطن المستمر، واتصل بطبيبك إذا استمرت لديك هذه الأعراض لأكثر من يومين.

  • اكتساب الوزن أو الإخفاق في إنقاص الوزن

إذا استمر اكتسابك للوزن أو أخفقت في إنقاص الوزن بالنظام الغذائي بعد تحويل مسار المعدة، فمن المحتمل أنك تتناول الكثير من السعرات الحرارية لدرجة مضرة. تحدث مع طبيبك أو اختصاصي التغذية بشأن التغييرات التي يمكنك إجراؤها على نظامك الغذائي


* الخلاصة

يمكن أن تمنحك جراحة السمنة بداية جديدة نحو الصحة واللياقة البدنية، واتباع نظام غذائي موصى به قبل العملية وبعدها سيقطع شوطاً طويلاً نحو نجاحك، ويمكن أن يحميك النظام الغذائي الصحيح من المضاعفات الجراحية، ويعلمك كيفية تناول الطعام والشراب بشكل جيد لبقية حياتك.



المصادر:
Your Guide to the Gastric Bypass Diet
Dietary Guidelines After Bariatric Surgery
A guide to eating and drinking after Gastric Bypass

آخر تعديل بتاريخ 9 مارس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية