تحرص كل سيدة، خلال فترة الحمل، على تناول أطعمة مفيدة وصحية لها ولجنينها، لكن أساسيات التغذية الصحية في فترة الحمل لا تتعلق فقط بما تتناوله الحامل، بل أيضا بما يجب ألا تتناوله.. فهل تعلمين الأطعمة الواجب تجنبها خلال فترة الحمل؟


ومن المؤكد أنكِ تريدين الأفضل لصحة طفلكِ. ولذلك، تحرصين على إضافة شرائح الفاكهة إلى وجبة الإفطار المكونة من الحبوب الغنية بالفيتامينات والمقويات، وتهتمين بتزيين أطباق السلطة بالحمص، إلى جانب تناول وجبات خفيفة من اللوز.

لكن من الضروري كذلك معرفة الأطعمة الواجب تجنبها خلال فترة الحمل، ونقدم هنا بعض النصائح التي قد تساعدكِ في اتخاذ الخيارات الأصح لكِ ولطفلكِ:
1- تجنبي المأكولات البحرية عالية الزئبق
تعد المأكولات البحرية من المصادر الرائعة للبروتين، ويمكن أن تساعد أحماض أوميجا-3 الدهنية الموجودة في أنواع عديدة من الأسماك في تعزيز نمو مخ طفلكِ وعينيه.
ومع ذلك، تحتوي بعض أنواع الأسماك والمحار على مستويات من الزئبق ذات خطورة محتملة، فوجود الزئبق بنسب عالية جدًّا قد يضر بنمو الجهاز العصبي لطفلكِ.

وكلما كان السمك أكبر حجمًا وعمرًا، زادت احتمالات احتوائه على الزئبق. وتحث إدارة الأغذية والأدوية الأميركية (FDA)، وكذلك وكالة حماية البيئة الأميركية (EPA) الحوامل على تجنب تناول الأنواع التالية من الأسماك: (سمك أبوسيف - سمك القرش - سمك الماكريل الملكي - سمك التلفيش).

* إذن، ما الأنواع الآمنة؟
تحتوي بعض أنواع المأكولات البحرية على نسب أقل من الزئبق. توصي إرشادات التغذية الأميركية لعام 2010 بأن تتناول السيدات الحوامل كمية تتراوح بين 8 و12 أوقية، أي وجبتين في المتوسط، من المأكولات البحرية في الأسبوع. يمكنكِ تناول الأنواع التالية:(الجمبري - السلمون - سمك البلوق - سمك السلور - الأنشوجة - السلمون المرقط).

ومع ذلك، لا تتناولي أكثر من 170 جرامًا (6 أوقيات) من تونة الباكور وشرائح التونة في الأسبوع. كما يجب أن تكوني على دراية بأنه على الرغم من أن التونة المُعلَّبة الخفيفة تبدو آمنة، فقد أظهرت بعض الاختبارات أن مستويات الزئبق قد تختلف من علبة لأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، ضعي في اعتباركِ عدم موافقة جميع الباحثين على هذه الكميات المحددة، ويستشهدون بدراسة سجلت عدم تعرض الحوامل اللاتي تناولن مأكولات بحرية أكثر من الكميات المحددة في الإرشادات المعتمدة من إدارة الأغذية والأدوية الأميركية لأية آثار سلبية.

2- تجنبي تناول المأكولات البحرية النيئة أو ناقصة النضج أو الملوثة
ولكي تتجنبي البكتيريا أو الفيروسات الضارة الموجودة في المأكولات البحرية:
- تجنبي تناول الأسماك والمحار النيئ
ومن أمثلتها، السوشي والساشيمي والمحار أو الأسقالوب أو البطلينوس النيئ.



- تجنبي تناول المأكولات البحرية المجمدة وغير المطهوة
ومن أمثلتها، المأكولات البحرية المكتوب على عبوتها أنها مملحة أو منقوعة في محلول ملحي أو مدخنة أو مقددة. ويمكنكِ تناول المأكولات البحرية المدخنة إذا كانت مكونًا في وجبة طعام كالطواجن أو غيرها من أنواع الأطباق الأخرى. ومن الآمن أيضًا تناول المأكولات البحرية المعلبة المحفوظة في درجة حرارة الغرفة.

- اهتمي بمتابعة واستيعاب نصائح وتوجيهات المجالس الاستشارية المحلية للأسماك
إذا كنتِ تتناولين الأسماك التي يتم اصطيادها من المياه المحلية، فانتبهي لنصائح وتوجيهات المجالس الاستشارية المحلية للأسماك، خصوصًا إذا كانت هناك مخاوف من تلوث المياه.
وفي حالة عدم توفر هذه النصائح، فقللي كمية الأسماك المحلية التي تتناولينها إلى 6 أوقيات (170 جرامًا) في الأسبوع، ولا تتناولي أية أسماك أخرى في ذلك الأسبوع.

- احرصي على طهي المأكولات البحرية جيدًا
اطهي الأسماك حتى تصل درجة حرارتها الداخلية إلى 63 درجة مئوية (145 درجة فهرنهايت). ويمكن التعرف على نضج الأسماك عندما تنفصل في رقائق، وتبدو جميع أجزائها بلون غير شفاف.

اطهي الجمبري والكركند والأسقالوب حتى يصبح لونها أبيض كالحليب. واطهي البطلينوس وبلح البحر والمحار حتى تفتح أصدافها، ولكن تخلصي من أية واحدة لم تفتح صدفتها.

3- تجنبي تناول الأسماك والدواجن والبيض ناقصة النضج
خلال فترة الحمل، فإنك تكونين أكثر عرضة لخطر التسمم الغذائي البكتيري. وقد يكون رد فعل جسمكِ أكثر شدة مما لو لم تكوني حاملاً. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤثر التسمم الغذائي على الجنين، ولكن في حالات نادرة.

لذا، للوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء:
- احرصي على طهي كل أنواع اللحوم والدواجن جيدًا قبل تناولها.. استخدمي مقياس حرارة اللحم للتأكد من نضجها.

- اطهي الهوت دوج ولحوم اللانشون حتى تسخن ويتصاعد منها البخار، أو تجنبي تناولها تمامًا.. هذه الأنواع قد تشكل مصادر للإصابة بأحد الأمراض النادرة محتملة الخطورة التي تنتقل عن طريق الغذاء، والمعروف باسم داء الليستيريات.

- تجنبي تناول فطائر الباتيه المجمدة والأنواع المجمدة من معجون اللحم القابل للدهن.. ولكن، يمكنكِ تناول الأنواع المعلبة المحفوظة في درجة حرارة الغرفة.

- احرصي على طهي البيض حتى يتماسك كل من البياض والصفار جيدًا.. يمكن أن يكون البيض النيئ ملوثًا ببكتيريا ضارة؛ ولذا تجنبي تناول الأطعمة المعدة من بيض نيئ أو مطبوخ جزئيًا، مثل شراب البيض المخفوق والعجين السائل النيئ والصلصة الهولندية الطازجة أو المصنوعة في المنزل وتتبيلة سلطة سيزر.



4- تجنبي تناول الأطعمة غير المبسترة
- يمكن أن تشكل العديد من منتجات الألبان قليلة الدسم، مثل اللبن منزوع الدسم وجبن الموزاريلا والجبن القريش جزءًا صحيًا من نظامكِ الغذائي.
- ومع ذلك، فيحظر تمامًا تناول أية أطعمة تحتوي على لبن غير مبستر؛ حيث يمكن أن تؤدي هذه الأطعمة إلى الإصابة بأمراض تنتقل عن طريق الغذاء.
- وتجنبي تناول الأجبان الطرية، مثل الجبن الأبيض الطري Brie والفيتا والجبن الأزرق، ما لم يكن مكتوبًا بوضوح على العبوة أنها مبسترة أو معدة من لبن مبستر.
- بالإضافة إلى ذلك، تجنبي تناول العصائر غير المبسترة.

5- تجنبي تناول الفاكهة والخضراوات غير المغسولة
للتخلص من أية بكتيريا ضارة، اغسلي كل الفاكهة والخضراوات النيئة جيدًا. وتجنبي تناول براعم البقوليات النيئة من أي نوع، بما فيها الفصفصة والنفل والفجل الأحمر واللوبيا الذهبية؛ فقد تحتوي أيضًا على بكتيريا مسببة للأمراض. واحرصي على طهي البراعم جيدًا.

6- تجنبي الإفراط في تناول الكافيين
يمكن أن يمر الكافيين عبر المشيمة ويؤثر على معدل ضربات قلب طفلكِ. وعلى الرغم من الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث في هذا الصدد، فإن بعض الدراسات تشير إلى أن شرب كميات كبيرة من الكافيين خلال فترة الحمل قد يرتبط بزيادة خطر الإجهاض.

وبسبب التأثيرات المحتملة على الجنين، فربما ينصحكِ مقدم الرعاية الصحية الذي تتابعين معه بخفض كمية الكافيين في نظامكِ الغذائي لأقل من 200 مليجرام في اليوم خلال فترة الحمل. ولمعرفة التقديرات المحتملة، يحتوي كوب بحجم 237 مليليترا (8 أوقيات) من القهوة المخمرة على حوالي 95 مليجراما من الكافيين، ويحتوي كوب بحجم 237 مليليترا (8 أوقيات) من الشاي المخمر على حوالي 47 مليجراما، بينما يحتوي مقدار 355 مليليترا (12 أوقية) من مشروب الكولا الغازية التي تحتوي على مادة الكافيين على حوالي 33 مليجراما.

7- تجنبي تناول شاي الأعشاب
لا توجد معلومات كافية عن تأثيرات أي أعشاب معينة على الأجنة. ونتيجة لذلك، تجنبي احتساء شاي الأعشاب، ما لم يسمح لكِ بذلك مقدم الرعاية الصحية الذي تتابعين معه، وتجنبي حتى احتساء أنواع شاي الأعشاب التي يتم تسويقها على أنها مخصصة للحوامل.

8- تجنبي تناول المشروبات الكحولية
لم يثبت أن هناك كمية آمنة من المشروبات الكحولية يمكن للمرأة احتساؤها خلال فترة الحمل. وبالتالي، فإن الأكثر أمانًا هو تجنب احتساء المشروبات الكحولية تمامًا.
فكري في المخاطر، فالأمهات اللاتي تحتسين المشروبات الكحولية يزيد لديهن خطر الإجهاض وولادة جنين ميت.

ويمكن أن يتسبب احتساء كميات كبيرة من المشروبات الكحولية خلال فترة الحمل في الإصابة بمتلازمة الجنين الكحولي، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بتشوهات الوجه وعيوب القلب والتخلف العقلي.

ويمكن أن يؤثر احتساء المشروبات الكحولية حتى بكميات متوسطة على نمو مخ طفلكِ.
إذا كنتِ قلقة بشأن المشروبات الكحولية التي قمتِ باحتسائها قبل معرفة أنكِ حامل أو تعتقدين أنكِ بحاجة إلى المساعدة للإقلاع عن الشرب، فاستشيري مقدم الرعاية الصحية الذي تتابعين معه.
آخر تعديل بتاريخ 2 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية