حساسية القمح تفاعل يحدث عند تناول الأطعمة المحتوية على القمح، وتنتج أحيانا من استنشاق دقيق القمح، وتجنب القمح هو العلاج الأساسي، والتشخيص الدقيق لحالتك مهم جدا، فمتى ينبغي زيارة الطبيب؟ وكيف تستعد للزيارة؟ وكيف يشخص الطبيب حالتك؟

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
إذا ظهرت عليك أو على طفلك علامات فرط الحساسية، فاتصل بخدمة النجدة أو رقم الطوارئ المحلية، ويعد فرط الحساسية حالةً طارئةً تتطلب الرعاية الفورية.

أما إذا كنت تشك بأنك أنت أو طفلك تعاني من حساسية ضد القمح أو طعام آخر، فبادر بزيارة الطبيب.


* التحضير لزيارة الطبيب
بادر بزيارة الطبيب إذا كنت تشك في إصابتك أنت أو طفلك بحساسية القمح أو حساسية أخرى، واتصل بطبيب الأسرة أو طبيب الأطفال، الذي قد يحيلك إلى اختصاصي حساسية (اختصاصي أمراض الحساسية) لإجراء بعض الاختبارات التشخيصية.

- كيف تستعد لزيارة الطبيب؟

من أجل التحضير لموعد الطبيب، جهّز قائمة للطبيب تشمل ما يلي:

  • الأعراض، بما في ذلك تلك التي قد تبدو غير ذات صلة بالحساسية
  • تاريخ عائلتك من الحساسية والربو، بما في ذلك أنواع معينة من الحساسية
  • الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها أنت أو طفلك

دوّن أيضًا أسئلة لطرحها على الطبيب، مثل:

  • هل السبب المرجح في ظهور الأعراض لدي هو أحد أنواع الحساسية؟
  • هل سأحتاج إلى إجراء اختبارات الحساسية؟
  • هل يتعين عليّ زيارة اختصاصي الحساسية؟
  • هل أحتاج إلى حمل الإبينفيرين للاستخدام في حالة فرط الحساسية؟
  • هل لديك كتيّباتٌ أو أيّ مواد مطبوعةٌ أخرى؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى أيضًا أثناء الزيارة.


- ما تتوقعه من الطبيب

من المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، منها:

  • متى تظهر الأعراض بعد تناول الطعام؟
  • هل ترتبط الأعراض التي تعاني منها بطعام محدد؟
  • في حالة الرضيع، ما الأغذية الصلبة التي يتناولها الرضيع؟
  • هل تم مؤخرًا إدخال طعام جديد إلى النظام الغذائي للرضيع؟
  • هل أصيب أي شخص آخر بالمرض نتيجة تناول الطعام نفسه؟
  • ما الكمية التي تم تناولها من الطعام المشتبه أنه يسبب الحساسية؟
  • ما الأطعمة الأخرى التي تم تناولها في ذات الوقت أو في وقت قريب منه؟


* الاختبارات والتشخيص
سيساعد الفحص الجسدي، والتاريخ الطبي التفصيلي، وبعض الاختبارات والفحوصات في تشخيص الحالة، وقد تشمل الاختبارات أو الأدوات التشخيصية ما يلي:

1. اختبار الجلد
يتم وخز قطرات صغيرة من مستخلصات منقاة من أحد مسببات الحساسية، بما في ذلك مستخلصات بروتينات القمح، على سطح الجلد، إما على الساعد أو أعلى الظهر، وبعد 15 دقيقة، يبحث الطبيب أو الممرضة عن علامات تفاعلات الحساسية.
وعلامات تفاعلات الحساسية تشمل الإصابة ببثور حمراء مسببة للحكة في مكان وخز مستخلص بروتين القمح، ومن أكثر الآثار الجانبية شيوعًا لاختبارات الجلد هذه هي حكة الجلد واحمراره.

2. اختبار الدم
إذا كانت حالة الجلد أو التفاعلات المحتملة مع بعض الأدوية تمنعك من إجراء اختبار الجلد، فقد يطلب الطبيب إجراء اختبار الدم الذي يكشف عن أجسام مضادة محددة مسببة للحساسية تكون خاصة بمسببات الحساسية الشائعة، بما في ذلك بروتينات القمح.

3. المفكرة الغذائية
قد يطلب منك الطبيب الاحتفاظ بسجل تفصيلي للأطعمة التي تتناولها ومتى تتناولها ومتى تظهر الأعراض لفترة من الوقت.

4. النظام الغذائي الاستبعادي
قد يوصي الطبيب باستبعاد أطعمة معينة من النظام الغذائي، وخاصة مسببات الحساسية الشائعة، وسوف تبدأ بإضافة المواد الغذائية مرة أخرى بالتدريج وتلاحظ متى تعود الأعراض، وذلك في إطار توجيهات الطبيب.

5. اختبار تحدي الطعام
تتناول كميات من الطعام المشتبه في كونه العامل المسبب للحساسية بينما تتم مراقبتك للبحث عن أعراض الحساسية. وستبدأ بتناول كمية صغيرة من الطعام وتزيد تدريجيًا من الكمية التي تتناولها وذلك تحت الإشراف.

اقرأ أيضا:
مصاب ومقتول.. والطعام متهماً
داء في غذاء
توصيات غذائية لمرضى "السيلياك"


آخر تعديل بتاريخ 17 نوفمبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية