حساسية القمح هو تفاعل حساسية للأطعمة التي تحتوي على القمح، وهو واحد من أكثر ثمانية أطعمة مسببة للحساسية في الولايات المتحدة، يمكن أن تنتج تفاعلات الحساسية من تناول القمح، لكنها تنتج أيضًا، في بعض الحالات، عن طريق استنشاق دقيق القمح. 

يوجد القمح في العديد من الأطعمة، بما في ذلك بعض الأطعمة التي لا تشك في احتوائها على القمح مثل صلصة الصويا والكاتشب، ويعد تجنب القمح هو العلاج الأساسي لحساسية القمح. وقد تكون الأدوية ضرورية لإدارة تفاعلات الحساسية إذا تناولت القمح دون قصد.

* الأعراض

من المرجح أن تظهر على الطفل أو البالغ المصاب بحساسية القمح الأعراض في غضون دقائق إلى ساعات بعد تناول شيء يحتوي على القمح، وقد تتضمن أعراض حساسية القمح ما يلي:

  • التورم أو الحكة أو التهيج في الفم أو الحلق.
  • الشرى (urticaria) أو الطفح المسبب للحكة أو تورم الجلد.
  • احتقان الأنف.
  • الصداع.
  • عيون دامعة مسببة للحكة.
  • صعوبة التنفس.
  • التشنجات أو الغثيان أو القيء.
  • الإسهال.
  • فرط الحساسية.

يتجاوز معظم الأطفال الصغار المصابين بحساسية القمح هذه الحالة قبل سن 3 إلى 5 أعوام.

* فرط الحساسية

بالنسبة لبعض الأشخاص، قد تسبب حساسية القمح تفاعلاً مهددًا للحياة، يُسمى فرط الحساسية، فعلاوةً على العلامات والأعراض الأخرى لحساسية القمح، قد يتسبب فرط الحساسية فيما يلي:

  • تورم أو ضيق في الحلق.
  • ألم أو ضيق في الصدر.
  • صعوبة شديدة في التنفس.
  • صعوبة في البلع.
  • شحوب الجلد وتحوله إلى اللون الأزرق.
  • الدوار أو الإغماء.
  • تسارع ضربات القلب.
* الأسباب

إذا كنت تعاني من حساسية القمح، فإن التعرض لبروتين القمح يحفز الجهاز المناعي لتفاعل الحساسية، ويمكن أن تصاب بالحساسية تجاه أي من الفئات الأربع لبروتينات القمح، وهي الألبومين والجلوبيولين والجليادين والجلوتين.

* مصادر بروتينات القمح

تكون بعض مصادر بروتينات القمح واضحة، مثل الخبز، لكن يمكن أن توجد جميع بروتينات القمح، والغلوتين بصفة خاصة، في الكثير من الأطعمة الجاهزة وحتى في بعض مستحضرات التجميل، ومنتجات الاستحمام ولعب الصلصال، وتشمل الأطعمة التي قد تحتوي على بروتينات القمح ما يلي:

  • الخبز وفتات الخبز.
  • الكعك والفطير.
  • البسكويت.
  • حبوب الإفطار.
  • المعكرونة.
  • الكسكسي.
  • الفارينا (طحين النشا).
  • السميد.
  • الحنطة.
  • المقرمشات.
  • البيرة.
  • البروتين النباتي المتحلل.
  • صلصة الصويا.
  • بعض التوابل مثل الكاتشب.
  • منتجات اللحوم، مثل شطائر السجق الساخن أو اللحوم الباردة.
  • منتجات الألبان مثل الآيس كريم.
  • المنكهات الطبيعية.
  • النشا المدعّم بالجلاتين.
  • نشا الطعام المعدّل.
  • الصمغ النباتي.
  • العرقسوس.
  • حلوى الهلام (حلوى الجيلي).
  • الحلوى الصلبة.

إذا كنت مصابًا بحساسية القمح، فقد تكون مصابًا أيضًا بحساسية ضد الشعير والشوفان والشيلم (Rye)، لكن احتمال حدوث هذا ضئيل، وإذا لم تكن مصابًا بالحساسية من حبوب أخرى غير القمح، فإن اتباع نظام غذائي خالٍ من القمح يكون أقل صرامة من النظام الغذائي الخالي من الجلوتين.

* فرط الحساسية الناتج عن القمح الذي تحفزه ممارسة الرياضة

لا تظهر الأعراض على بعض المصابين بحساسية القمح إلا إذا مارسوا الرياضة في غضون ساعات قليلة بعد تناول القمح، وربما يرجع السبب إلى أن التغيرات التي تسببها ممارسة الرياضة تحفز حدوث تفاعل الحساسية في الجسم أو أنها تؤدي إلى تفاقم استجابة الجهاز المناعي لبروتين القمح، وعادةً ما ينتج عن هذه الحالة فرط الحساسية المهدد للحياة.

* عوامل الخطورة

قد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بحساسية القمح، ومن بينها:

- التاريخ المرضي للعائلة
ستزداد خطورة إصابتك بحساسية القمح أو أطعمة أخرى إذا كان والداك مصابين بأي من أنواع حساسية الطعام أو أنواع حساسية أخرى مثل حمى القش.

-العمر
تعتبر حساسية القمح أكثر شيوعًا في الرضع والأطفال الصغار الذين لم يكتمل نمو الجهاز المناعي والهضمي لديهم، ويتجاوز معظم الأطفال حساسية القمح، لكن يمكن أن تحدث للبالغين غالبًا في شكل حساسية من نفس نوع الحساسية ضد حبوب اللقاح.

اقرأ أيضا:
داء في غذاء
مصاب ومقتول.. والطعام متهماً
توصيات غذائية لمرضى "السيلياك"

آخر تعديل بتاريخ 18 نوفمبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية