تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل هناك مواقف تجعلك تأكل أكثر من اللازم؟ الوعي بالمواقف التي تجعلك أكثر نهماً للأكل يساعدك على بناء استراتيجيات للتغلب عليها، وسنحاول رصد بعض أشهر المواقف التي تثير عادات الأكل السيئة عند كثيرين، مع ذكر أفضل السبل للتعامل معها، وما نذكره هو فقط بعض الأمثلة الشائعة بين الناس، ولكن كوننا بشراً يجعل كل إنسان منّا كائناً متفرداً بذاته، فاجتهد في أن تفهم ذاتك، وأن تكون على وعي بها، وأن تعدل في الاستراتيجيات بما يتلاءم معك.

* أشهر المواقف واستراتيجيات التعامل

1. راقب الأنشطة التي تحفز الأكل عندك

هل تجد نفسك تتناول الأطعمة الخفيفة أثناء القراءة أو أثناء مشاهدة التلفاز؟ وهل تأكل على مكتبك خلال العمل؟
  • سهل جداً أن تحصل على سعرات حرارية مضافة من دون أن تشعر، ولتغيير عاداتك حاول أن تكون أكثر وعياً بما تأكل، ارصد كل ما تتناوله على مدار أيام عدة، حدد متى وأين تتناول الطعام، وعندما تصبح أكثر وعياً بالوجبات الخفيفة التي تتناولها على سبيل التسلية، ستجد أنه أسهل عليك أن تتوقف، وتستبدل هذه السلوكيات بسلوكيات أكثر صحية.

2. إحترس من إغراء أطعمتك المفضلة

هل تجد نفسك لا تستطيع مقاومة إغراء بعض الأطعمة مثل الشيبسي أو الكوكيز؟ هل تجد أن رائحة هذه الأطعمة وشكلها يثيران رغبتك للأكل بدون حساب.

  • حاول أن تجعل تعرضك لمثل هذه الأطعمة في أضيق الحدود، لا تبقي كثيراً منها في المنزل، فبقاؤها في المنزل يعني وصولها إلى فمك، وعلى الرغم من هذا لا تحرم نفسك تماماً مما تحب، اشتر كميات قليلة كل أسبوعين، أو اقتسم ما تشتريه مع أحد الأصدقاء، بحيث لا يتوفر أمامك إلا كميات قليلة.

3. تعرف على أوقات اليوم التي يزيد فيها نهمك للطعام

هل هناك أوقات تكون فيها أكثر عرضة للأكل الزائد؟ هل يحدث هذا بعد العمل؟ أو في آخر اليوم مثلاً؟ 
  • تعرف على الأوقات الحرجة التي من المحتمل أن تأكل فيها بدون حساب، وابحث عن الأسباب، فإذا كان الجوع هو السبب فاعمل على توفير أغذية صحية في متناول اليد، أما إذا كان الأمر له علاقة فقط بالاعتياد، فجرب أنشطة أخرى محببة لنفسك مثل حمام منعش، أو كوب من شاي الكاموميل.

4. تعرف على الظروف الاجتماعية التي تزيد من تناولك للطعام

هل تأكل أكثر عندما تكون مع بعض الناس؟ هل تتناول الوجبات الخفيفة كلما تناول شريك حياتك؟ هل هناك مناسبات اجتماعية تجعلك تأكل بدون توقف؟
  • أنماط الأكل الاجتماعية تؤدي إلى إحباط كثير من محاولات إنقاص الوزن، ومن ثم فالتعرف على الظروف التي تلعب دوراً في عاداتك الغذائية يساعدك على رصد مواطن الخلل، وبالتالي تحديد ما يحتاج إلى تغيير، وكيفية تغييره.

5. راقب جسمك وتعرف على العوامل التي تزيد من شهيتك

هل إهمال الإفطار يجعلك تفقد قدرتك في التحكم في أكلك؟ وهل تتحول للأغذية السريعة لتحصل على الطاقة عندما تكون مرهقاً؟
  • ضع خطة منتظمة لوجباتك، بما في ذلك الإفطار والغذاء والعشاء والوجبات الخفيفة، واتبع هذه الخطة، لأن اتباعها يساعدك على وضع الجوع تحت السيطرة.
  • احصل على نوم ليلي جيد، فهذا يساعدك على فقدان الوزن.

6. راقب مشاعرك التي تدفعك للأكل بنهم

هل لاحظت ارتباطاً بين الأكل والمشاعر؟ هل تجعلك بعض المشاعر تأكل زيادة؟ ما هي هذه المشاعر، الملل، الوحدة، الضغوط، التوتر؟ هل تستخدم بعض الأغذية لتهدئة نفسك؟
  • تعلّم أن تفصل الطعام عن مزاجك، راقب مزاجك جيداً، وتعلّم أن تفرق بين الجوع الحقيقي والأكل المدفوع بالمشاعر.
  • عندما تعاني من حدة في المشاعر، تعلّم استخدام استراتيجيات أخرى للتأقلم، كأن تخرج للمشي، أو تتحدث مع صديق.

المصادر:
How to Lose Weight and Keep It Off
How to lose weight fast: 9 scientific ways to drop fat
آخر تعديل بتاريخ 16 نوفمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية