هناك وجبات غذائية يحتاجها الحاج، إذ تحافظ على توازن الطاقة في جسمه وتوفر له سوائل تعوض الفاقد منه وتزيد مناعة الجسم، بما يتناسب مع المجهود البدني الذي يبذله الحاج خلال أدائه المناسك.

ومن الضروري تحقيق التنوع في اختيار الأطعمة، حتى بين المجموعة الغذائية الواحدة، وذلك للحصول على جميع المغذيات الأساسية، من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات وكذلك الفيتامينات والأملاح المعدنية المختلفة؛ إذ تحتوي الأنواع المختلفة من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة واللحوم ومنتجات الألبان، على مزيج من هذه المغذيات، لذا ننصح بما يلي:

* تناول اللحوم مشوية أو مسلوقة، فالتحمير يزيد من صعوبة هضمها ويقلل من قيمتها الغذائية.

* تناول الخبز الكامل، الذي يمدّ الفرد ببعض الفيتامينات والألياف والطاقة.

* تناول التمور مع منتجات الألبان (زبادي وأجبان ولبن)، فهي تمد الإنسان بوجبة غذائية عالية القيمة الغذائية سهلة الهضم.

* زيادة تناول الفواكه والخضراوات الطازجة بعد غسلها جيدا، فهي توفر المصدر الجيد للفيتامينات والأملاح المعدنية والطاقة والألياف الطبيعية والسوائل التي تجنب الحاج الإمساك.

* التناول المستمر للمياه والعصائر والمشروبات الطبيعية، لتعويض ما يفقده الجسم من السوائل بسبب العرق الشديد نتيجة لارتفاع حرارة الجو، ومن أنواع الفاكهة والخضار التي تساعد في التغلب على العطش:

البطيخ: حيث يحتوي على كمية كبيرة من الماء، كما أنه يساعد على الهضم.

العنب: من الفاكهة الغنية بالماء والسكريات، ويحتوي على نسبة كبيرة من البوتاسيوم، كما أنه مفيد للجهاز العصبي، إضافة إلى فائدته في خفض الكولسترول الضار وضغط الدم المرتفع.

الخيار: خضار غني بالماء وفيتامينات A- B- C، ويحتوي على الأملاح المعدنية المفيدة للجسم كالصوديوم والكالسيوم والفوسفور والماغنيسيوم، كما يحتوي على الألياف الغذائية اللازمة لتسهيل عملية الهضم وتنظيف الأمعاء وطرد السموم.

الخس: من الخضر الغنية بالماء ويحتوي كذلك على فيتامينات A - B - C، وهو مهدئ للأعصاب ومقاوم لحموضة المعدة.

* تناول العناصر الغذائية المعزّزة لكفاءة الجهاز المناعي، والتي يمكنها تشكيل حائط صدّ دفاعي لمكافحة العدوى والإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد ومن هذه الأغذية:

الأغذية الغنية بالبروتينات كالمأكولات البحرية واللحوم الخالية من الدهون والدواجن والبيض والفول والبازلاء.

الأغذية الغنية بفيتامين "ج" كالبرتقال والجريب فروت والفراولة واليوسفي.

الأغذية الغنية بفيتامين "أ" كالبطاطا الحلوة والجزر واللفت والسبانخ.


محاذير

* عدم تناول الأغذية المحفوظة والمالحة مثل المخللات والجبن والزيتون، والحلويات المركزة مثل الكنافة والبقلاوة والأطعمة الدسمة أو المقلية، لأن هضمها يحتاج إلى كمية كبيرة من الماء، وبالتالي تسبب العطش الشديد.

* عدم شرب الشاي بكثرة، لأن الكافيين ومواد أخرى في الشاي، تزيد من إدرار البول، مما يعجل بحدوث العطش.

* عدم شرب الماء والعصائر المثلجة، فالمشروبات المثلجة تقلل وصول الدم إلى المعدة والأمعاء، مما يصيب الجهاز الهضمي بخمول ويسبب مشاكل عديدة بعملية الهضم، من عسر هضم ومغص وميل للقيء.

* الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الأطعمة غير المطهية.

* تجنب الأطعمة سريعة الفساد، والتي لا تحتمل تركها فترة بعد الطهي، مثل الأسماك أو الدجاج.

* الابتعاد عن التدخين، لأنه يزيد من احتياج الجسم للفيتامينات والمعادن.

* التأكد من صحة وسلامة الغذاء قبل تناوله.

آخر تعديل بتاريخ 3 أكتوبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية