على الرغم من الترويج الدائم لملح البحر على أنه أكثر صحية، إلا أنه يحتوي على نفس العناصر الغذائية للملح العادي، ونفس الكميات من ملح المائدة وملح البحر تحتوي على كميات متساوية من الصوديوم. ويكون الفرق الأساسي بينهما هو في الطعم والملمس وطريقة التحضير.


* ملح البحر
ملح البحر يتم إنتاجه عبر تبخر مياه المسطحات المائية المالحة، مثل البحار والمحيطات والبحيرات المالحة، بمعالجة محدودة جداً. وبحسب مصدر المياه، فإن هذه المعالجة تبقي كميات قليلة من بعض المعادن والعناصر، وهذه المعادن تضاف للطعم واللون، وهذا الملح يأتي في مستويات مختلفة من الخشونة.

* ملح المائدة
يستخرج ملح المائدة عادة من أملاح باطن الأرض، ويخضع عادة لمعالجة قوية لإزالة الأملاح، ويحتوي عادة على إضافات لمنع تكون الكتل، وعادة ما يضاف اليود، وهو مادة غذائية مهمة لصحة الغدة الدرقية.



* كيف تختار وتفاضل؟
اختر ما يناسبك طعمه وملمسه، وعموماً، أياً كان النوع الذي تستخدمه، فاستخدمه باعتدال. ووفق المعايير الغذائية الأميركية ينصح بتخفيض كمية الصوديوم لأقل من 2399 ملليغرام في اليوم، أو 1500 ملليغرام إذا كنت أكبر من 51 سنة، أو إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو السكر أو أمراض الكلى المزمنة.


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 9 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية