تنتشر الكثير من الخرافات والأساطير المتعلقة بالنظام الغذائي، والتي يتم تداولها بكثرة على أنها حقائق لا جدال فيها، فكيف يمكن التفرقة بين الحقيقة والوهم؟

* نصائح تساعدك على تبين الحقيقة من الوهم واكتشاف تلك الخزعبلات الغذائية 
- إذا كان الأمر يبدو جيدا للغاية، فإنه غالبا ما يكون غير حقيقي. فلا يمكن إنقاص عشرات الكيلوجرامات في غضون أيام، ولا يمكن لشرب الماء فقط أن يتسبب في وزن مثالي.
- لا توجد طريقة سحرية أو سرية للتخلص من الوزن الزائد، والسبيل الوحيد لإنقاص الوزن لا بد وأن يتضمن طعاما صحيا متوازنا مع ممارسة الرياضة بانتظام.
- تساءل عن مصدر المعلومة والمروج لها.. هل تلك المعلومة من مصدر موثوق به ومتخصص؟ هل هذا المصدر محايد بشكل تام؟ هل تروج تلك المعلومة لمنتج ما بغرض بيعه؟

* بناء على تلك النصائح تخيرنا لكم 11 من الخرافات والأساطير الشائعة عن الحمية الغذائية وإنقاص الوزن لتبيان الحقيقة ودحض الجهل والخرافة.
1- تناول الطعام ليلا يتسبب في زيادة الوزن
هذا الأمر غير صحيح بالمرة، فلا يوجد أي دليل قاطع على أن تناول الطعام ليلا في وقت متأخر يتسبب في زيادة الوزن. المشكلة الرئيسية تكمن في أن الأشخاص الذين يتناولون طعامهم في وقت متأخر يميلون إلى تناول أطعمة غنية بالسعرات الحرارية وبكميات كبيرة، الأمر الذي يعني زيادة أكيدة في الوزن. بجانب هذا، فإن تناول الطعام قبيل النوم مباشرة يتسبب في حرقة المعدة وعسر الهضم، لذا ينصح بتناول الطعام في مواعيد منتظمة وقبل النوم بوقت كاف.

2- هناك أنواع معينة من السكر أكثر ضررا من غيرها
إن جميع أنواع السكريات مثل سكر المائدة أو العسل أو الشراب المحلى تحوي كميات هائلة من السعرات الحرارية، والتي تتراوح بين 48 و64 سعرا حراريا لكل ملعقة كبيرة. وتشير الأبحاث إلى أن أجسامنا تتعامل مع كل تلك السكريات المضافة بالطريقة ذاتها. لذا بدلا من تجنب نوع محدد من السكريات، ينصح بتقليل الكميات التي نحصل عليها من السكر بشكل عام، خاصة تلك غير ذات الفائدة مثل الموجودة بالمشروبات الغازية والحلويات.

3- القهوة ضارة بالصحة
تلك إحدى الخرافات الشائعة التي تم دحضها مؤخرا. حيث أن شرب القهوة باعتدال ودون إسراف بمعدل قدحين إلى ثلاثة أقداح يوميا، يعد أمرا صحيا في إطار اتباع نظام غذائي صحي. حيث تشير الأبحاث إلى أن القهوة تمد الجسم بمضادات الأكسدة والعديد من المركبات النباتية المهمة الأخرى. كما أنها تقلل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2، والحصوات المرارية، وداء باركنسون، وبعض أنواع السرطان. لكن يجب الحذر من أن تصبح القهوة مصدرا للسعرات الحرارية الزائدة، وذلك من خلال الإضافات المختلفة كمبيض القهوة، والسكر، والنكهات المختلفة والتي ينصح بالابتعاد عنها.

4- ابتعد عن الدهون تماما
في حقيقة الأمر، يحتاج الجسم إلى ثلاثة أنواع أساسية من العناصر الغذائية تتمثل في البروتين والكربوهيدرات والدهون. إذ يحتاج الجسم إلى الدهون، ولكن الأنواع المفيدة منه فقط مثل تلك الموجودة بالمكسرات والحبوب والأسماك والأفوكادو والزيتون ومنتجات الألبان قليلة الدسم. حيث تمد تلك الدهون النافعة الجسم بالطاقة، وتساعد في بناء وإصلاح الخلايا، كما تساعد في إنتاج الهرمونات المختلفة التي يحتاجها الجسم. لكن يجب الابتعاد عن الدهون الضارة كالدهون المشبعة والمتحولة، والموجودة بالزبدة ومنتجات الألبان كاملة الدسم واللحوم الحمراء والعديد من الأغذية المصنعة.

5- اشرب الكثير من الماء لإنقاص الوزن
بالطبع لا خلاف حول أهمية الماء لأجسامنا، لكن شرب الماء لا يساعد على إنقاذ الوزن. الحالة الوحيدة لحدوث ذلك أن يكون شرب الماء بديلا لشرب المشروبات الأخرى الغنية بالسعرات الحرارية، الأمر الذي سيساعد بالطبع في إنقاص الوزن. إلا أن إضافة كميات كبيرة من الماء إلى نظامنا الغذائي دون تغيير أي شيء آخر حتما لن ينقص من الوزن شيئا.

6- السكريات تتسبب في نشاط زائد لدى الأطفال
تلك الخرافة تحديدا شائعة للغاية، لكنها في نهاية الأمر عارية من الحقيقة. حيث تشير غالبية الأبحاث إلى أن السكريات لا تتسبب في نشاط زائد لدى كل الأطفال. كل ما في الأمر أن تناول الأطفال للسكريات والحلويات غالبا ما يكون مصحوبا بأجواء احتفالية كما في أعياد الميلاد أو الحفلات المختلفة، مما يجعل الأطفال متحمسين للغاية ومليئين بالنشاط والطاقة. لكن بالطبع يجب الانتباه للسكريات والحلويات التي يتناولها أطفالنا إذ أن تناول كمية كبيرة منها يحرمهم من الحصول على غذاء صحي ومتوازن.

7- الرياضيون يحتاجون كميات هائلة من البروتين
الجميع يعرف أن الرياضيين يحتاجون كميات هائلة من البروتين لبناء وتقوية عضلاتهم، إلا أن هذا الأمر غير دقيق تماما. فمعظم الحميات الغذائية التقليدية توفر كميات مناسبة من البروتين حتى بالنسبة للرياضيين. لكن السر الحقيقي لبناء وتقوية العضلات بالنسبة للرياضيين هو الحصول على كميات كافية من السعرات الحرارية، مع التركيز على التمارين الرياضية وممارستها بشكل مستمر، وتناول وجبة خفيفة تحتوي عل الكربوهيدرات والبروتين مباشرة بعد التمارين التي تتطلب مجهودا عضليا هائلا. وليس هناك أي داع لمساحيق البروتين أو المكملات الغذائية الأخرى.
8- تناول الكثير من السكريات يتسبب في الإصابة بمرض السكر
الكثير ممن يحبون السكريات والحلويات قلقون للغاية حول إصابتهم بالسكري بسبب تلك الخرافة غير الصحيحة. ففي حال عدم الإصابة بمرض السكري، فإن تناول السكريات والحلويات لن يؤدي إلى الإصابة بالمرض. فالعوامل الرئيسية التي تزيد من خطر الإصابة بذلك الداء هي السمنة وقلة النشاط والحركة. لذا ينصح بممارسة التمارين الرياضية باستمرار، وتجنب السكريات المليئة بالسعرات الحرارية التي لا طائل منها.

9- الكربوهيدرات تؤدي إلى زيادة الوزن
يشيع الاعتقاد بذلك بسبب أن الحميات الغذائية ذات الكربوهيدرات القليلة تتسبب في إنقاص الوزن. إلا أنه في حقيقة الأمر ليست كل الكربوهيدرات ضارة، وأن تلك الحميات الغذائية تعتمد بشكل أساسي على تقليل السعرات الغذائية التي نحصل عليها من طعامنا، الأمر الذي سيؤدي إلى فقدان الوزن بالطبع. فالسر يكمن في تقليل السعرات الحرارية دون الالتفات إلى مصدرها سواء كان من الدهون أو الكربوهيدرات أو البروتين.

10- ابتعد عن الحبوب المصنعة
تعد الحبوب الكاملة مفيدة للغاية لأجسامنا، فهي غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن والعديد من المركبات النباتية المهمة الأخرى. إلا أن هذا لا يعني الابتعاد بشكل كامل عن الحبوب المصنعة، فأحيانا ما تكون تلك الحبوب المصنعة ضرورية في حالات التعافي من عدوى الأمعاء، أو عندما تكون تلك الحبوب معززة بفيتامينات أخرى ضرورية للجسم. وبالطبع يعد تناول الحبوب الكاملة هو الخيار الأمثل، لكن يمكن تناول الحبوب المصنعة أيضا دون خوف.

11- استخدم ملح البحر لتقليل استهلاكك من الصوديوم
هذا الأمر غير صحيح فملح البحر يحتوي تقريبا على نفس كمية الصوديوم الموجودة بملح الطعام العادي. وفي حقيقة الأمر فإن 75% من الملح الذي نتناوله نحصل عليه من الأغذية المصنعة والمعلبة والجاهزة، وليس عبر سكب الملح مباشرة من الملاحة. لتقليل كمية الملح التي نستهلكها بشكل عام ينصح بإضافة نكهة إلى الطعام باستخدام التوابل والأعشاب المختلفة بدلا من الملح.

المصادر:
Popular Diet Myths
Dieting myths
Busting 10 Diet Myths
Top 10 diet myths - NetDoctor

13 diet myths that are doing more harm than good
آخر تعديل بتاريخ 25 فبراير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية