تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

توتر وتأتأة وفشل وضياع

السؤال: أحس بالتوتر أغلب الأوقات، وبالتهتهة في الكلام، وحدث هذا من فترة قليلة.. تقريبا سنة، دايما بفكر إنى فشلت في كل حاجة كنت عاوزاها، مش عارفة أوصل لحاجة، وكل الناس اللى أعرفهم بيحققوا حاجات في حياتهم إلا أنا محلك سر، إحساس بالتوهة وعدم الثقة. تفتكر في حل؟ موجهة لد. محمد طه
أشكرك يا فاطمة على سؤالك؛

كان الله في عونك فيما تصفينه وتمرين به، يبدو أن لديك مزيجاً من أعراض القلق (التوتر، التهتهة أو التأتأة، التوهة)، وأعراض الاكتئاب (الشعور بعدم القيمة، وعدم الثقة، وعدم تحقيق شئ)، وهما عادة يتلازمان في بعض الأحوال المرضية.

ما أود التركيز عليه في إجابتى هو عرض (التهتهة أو التأتاة)، والذي قد يكون له أكثر من تفسير فى حالتك:
- قد يكون مرتبطاً ببعض المواقف الاجتماعية مثلا، ويكون ذلك نوع من الرهاب الاجتماعي.
- قد يكون موجوداً لفترة طويلة من الوقت، وغير مرتبط بمواقف اجتماعية، ويكون وقتها عرضاً خاصاً للتوتر.
- قد يحمل أيضاً بعض الاحتمالات المرضية العضوية فى المنطقة المسؤولة عن الكلام في المخ، ولو كان موجوداً منذ سن صغير (وحسب وصفك فهذا الأمر لا ينطبق على حالتك) فقد يكون أحد صعوبات الكلام.

أرجو منك
- أولا الاطمئنان وعدم الهلع، فهناك حل وعلاج فى كل الأحوال بإذن الله.
- ثانياً أن تتوجهي إلى أقرب طبيب نفسي ليقوم بتقييم حالتك، وعمل الفحوصات اللازمة، ومن ثم العلاج الصحيح.

اقرأي أيضا:
خدعة الثقة بالنفس
تأتأة لا تتحسن بالعلاج
أسباب التأتأة وعلاجها
اضطراب تعذر الكلام في الطفولة (ملف)

آخر تعديل بتاريخ 26 نوفمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية