السؤال: أنا كنت حامل في شهرين ونصف، ولما ذهبت لاستشارة طبيب أخبرني أن الطفل ميت، ويجب إجهاضه فقمت بالإجهاض، ولكن ما زلت أتألم حتى الآن، حتى إني لا أستطيع المشي، وهناك نزيف مازال متواصلاً، فما هي الأسباب؟
الأخت الكريمة نعيمة؛ 
ألف سلامة عليك.. وربنا يعوض عليكِ.. 

الألم الناتج بعد عملية الإجهاض لا يستمر أكثر من أسبوع في الأغلب، وإذا استمر أكثر من ذلك فغالبا يكون هناك مشكلة، إما ناتجة عن العملية أو مشكلة قديمة أو جديدة لا علاقة لها بالعملية، خصوصا مع استمرار النزيف.

- أول هذه المشاكل حدوث ثقب في الرحم أثناء عملية الإجهاض، ويؤدي هذا إلى نزيف حاد أو مزمن مع ألم في الحوض.
- ثاني هذه المشاكل وجود تمزق في عنق الرحم، والتهاب به.
- ثالث هذه المشاكل عدم تفريغ كامل نواتج الحمل incomplete abortion
- رابع هذه المشاكل حدوث ورم في خلايا المشيمة choriocarcinoma

وعلى ذلك ننصح بالآتي
- أولا فحص شامل للرحم والحوض.
- ثانيا عمل اختبار حمل رقمي.
- ثالثا عمل سونار رحمي مهبلي.
- رابعا أحيانا نضطر لعمل منظار بطن لتشخيص وجود ثقب الرحم.

وفي كل الأحوال يكون العلاج حسب نوع المشكلة، ويتفاوت من مجرد المتابعة إلى العلاج الدوائي، وأحيانا التدخل الجراحي، وفي النهاية نتمنى للأخت السائلة دوام الصحة والعافية.
آخر تعديل بتاريخ 30 مارس 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية