السؤال:
كنت احب كوني انثى في الماضي، ولكن الآن بعد مرور السنين أصبحت اميل واحب الصفات الذكورية التي لم اجدها في من حولي وتعرضت للخذلان مما جعلني اريد أن أكون أنا رجل وكرهت كوني انثى.. وهذا تسبب لي باكتئاب فما الحل؟
نعم يا صديقتي..
ما أقسى الخذلان حين يحدث بسبب توقعاتنا وآمالنا فيمن نظنهم العون والسند، فأنا أشعر بك وأشعر بمرارة تلك المشاعر المؤلمة.. وتكمن قسوة إحساس الخذلان الكبرى فيما تتركه من جرح عميق يأخذ في طريق تكوينه "تشويه مناطق نفسية" كانت بخير!

انظري معي كيف تحول الخذلان بداخلك لغضب وألم جعلك تكرهين حقيقتك الأصلية الأولى وهي كونك أنثى! وانظري تأثير الخذلان على مناطق كانت بخير مثل قوة تحملك، والثقة في العلاقات، وإعطاء الآخرين أعذارا إنسانية لعدم قيامهم بما كان مُفتَرَضا أن يقوموا به..


وهنا يمكنني أن أقف معك في الافتراض؛ لأنه بداية علاج أثر الخذلان من دون أن تخسري حبك لنفسك واعتزازك بكونك أنثى.. الافتراض آفة التفكير بشكل عام؛ فأنا أحب أن أشبهه بالموسيقى التصويرية لفيلم تعيشين في أحداثه بكل جوارحك، ورغم أن أحداث الفيلم هي أهم عناصره؛ إلا أن الموسيقى التصويرية التي تظل في وقت أحداث الفيلم خاصة في المواقف الهامة يكون لها الأثر الأعظم علينا، ولكننا لا نعي بذلك في حينها!

فالافتراض هو الدافع الأكبر من دون أن ندري في التوقعات، وهو كالموسيقى لا نشعر بوجودها أثناء الانشغال بحساسية المواقف أو حدتها وقت حدوثها رغم أثرها الكبير جدا، فيجعلنا الافتراض نضع توقعات لا تتناسب أبدا مع تاريخ وطبيعة الشخص الذي نتوقع منه مثلا، وقد يجعلنا نتوقع أن الشخص الذي نعلم تاريخه فعلا أنه غير مسؤول، أو أناني مثلا؛ أنه سيكون شخصا مختلفا معنا نحن بالذات! أو يجعلنا نتوقع الوضع المثالي في موقف رغم عدم مثالية الأشخاص الموجودين في الموقف أو مثالية الظروف، إلخ..

وهذا الافتراض في حقيقته كان خارجا من رأسك أنت وليس من الواقع، فرؤية تلك المساحة ستجعلك تتعلمين هذا الدرس على قسوته، ولكنها ستحميك كثيرا من التحليق في سماء زرقاء صافية طوال الوقت تصطدم على صخرة الواقع فتسبب عاهة!


ولا تتصوري أن حديثي هذا معناه ألا نثق بأحد أو نتوقع شيئا نحتاجه من أحد، ولكن معناه أن ترتبطي بواقع الأشخاص الموجودين في حياتك، وأن تتقبلي فعلا نقصهم كبشر مثلك تماما، والتمكن بمرور الوقت من الاختيار المناسب لمن تتوقعين منه ما تحتاجينه؛ لأنه يعطيه ويحب أن يعطيه ويتمكن من إعطائه فعلا من خلال "رؤيتك الواقعية" لتاريخه وتاريخ علاقتك أنت به، فتحتفظي بعلاقاتك الطيبة المتنوعة المتدرجة في التوقعات بأشخاص كثر، ولكن كل في مكان ما تتوقعينه منهم ويتمكنون من فعله...
دمتِ بخير..
آخر تعديل بتاريخ 14 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية