تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أُعالج من الفصام والاكتئاب بدون نتيجة مرضية

السؤال:

أنا أعاني من الاكتئاب و الفصام، و أتعالج منذ سنة 2011 ولم تتحسن حالتي بنسبة مرضية. و أردت أن أسألكم هل من الممكن لو يغير لي الطبيب الدواء، من دواء الاكتئاب إلى دواء اكتئاب آخر، تتحسن حالتي كثيرا. أقصد هل من الممكن أنه لا ينفعني دواء، في حين لو أن الطبيب يغير لي ويعطيني دواء اكتئاب أو دواء فصام آخر ينفعني وتكون له فاعلية في نفسيتي أو هل تغيير الدواء يمكن أن يكون حلا؟

أهلا بكِ عزيزتي؛
الاكتئاب والفصام يحتاجان للعلاج بالأدوية. بعض الناس يتحسنون على بعض الأدوية ولا يتحسنون على بعضها الآخر. ولذلك فيمكن تغيير العلاج إلى ما هو أنفع أو ملائم أكثر ويأتي بنتيجة أفضل معكِ. والأصل أن يبدأ المريض بعلاج واحد لكل تشخيص، ويتم زيادة جرعات الدواء - إذا لم يكن هناك أعراض جانبية شديدة منه - إلى الجرعة القصوى له، حتى نتأكد من وصول الفائدة كاملة من الدواء.


ويتم الحكم على الدواء في نفس الجرعة خلال 4 - 6 أسابيع من بدء الانتظام على الجرعة. فإذا لم يحدث تحسّن يتم إضافة دواء آخر للدواء الأول وهكذا. وفي الحالات التي لا تستجيب للدواء بشكل جيد، يمكن اللجوء ساعتها إلى جلسات الكهرباء، والتي تنفع جدا في كل من الفصام والاكتئاب. وهي من الحلول النافعة جدا لهذين المرضين مع استكمال العلاج بالأدوية. ومن الأفضل أن تراجعي طبيبك في خطة العلاج والأدوية وتناقشيها معه باستفاضة.
شفاكِ الله وعافاكِ..
آخر تعديل بتاريخ 7 أبريل 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية