تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أمي تشبّهني بأبي وغير راضية عن تصرفاتي

السؤال:
من طفولتي بعاني من ردود لاذعة بتتوجه ليا لإنه أنا شبه بابا ملامح وتصرفات وبعض الجمل، وغالبًا معظم تصرفاتي الغلط كانت بتتنسب لكوني شبهه، ومع معرفتي بأخطائه اللي مستمر فيها وكره ماما ليه الواضح جدًا ودخولي بدون أي مراعاة لسني في مشاكلهم، تأثرت وكرهت نفسي وملامحي، الحمد لله تغلبت وحبيت شكلي، بس شخصي بقيت متوترة دايمًا بسببه وخايفة أعمل أي تصرف ماما تكرهني بسببه، وهي عبرت عن ده بشكل صريح كذا مرة، أول مرة يحصلي ضيق بالشكل ده وخنقة وتوتر. أعمل إيه لإنه من سنين ولا زال وأعتقد هيستمر، علشان أعالج نفسي، أنا حاولت أوضحلها بس مفيش استجابة.
أهلا وسهلا بك عزيزتي؛
أشعر بمعاناتك الكبيرة يا ابنتي؛ فعدم قدرة والدتك على تجاوز مشكلتها في علاقتها بوالدك تتحملين آثارها شكلا ومضمونا، وهنا تعجز السطور أمام تحديد من هو المتهم؛ فوالدتك مخطئة في حقك بالتأكيد، ومتألمة في علاقتها بزوجها في نفس الوقت، وأنت تتلقين ألما في علاقتك بها رغم حبك لأمك وأبيك ربما في ذات الوقت.



حتى والدك قد تكونين على دراية ببعض الحقائق التي قد ترويها والدتك عنه من وجهة نظرها ويكون لباقي الحقيقة الكاملة وجهاً آخر جعل والدك في هذا الوضع في علاقته بوالدتك؛ فلكل منا قصة عميقة يظهر منها فصل أو أكثر ولا يتم رؤيتها ككل إلا في حالات قليلة جدا.

لذا، كلكم تعانون وكلكم تتسببون في الأذى لبعضكم البعض دون عمد أو بعجز مفهوم جداً، ولكن علمتني الحياة وعلمني التخصص أن من يرسل لنا، أو من يقرر طلب المساعدة لتغيير وضع يحتاج للتغير يكون هو أكثر الشخصيات حساسية وأقواهم في مواجهة تحديات التغيير في نفس الوقت!

لذا، سطورك تلك لنا هي أول رسالة عنك توضح حساسيتك، ومدى قوة رغبة التغيير ومواجهة تحديات التغيير لديك يا صغيرتي، ولقد قمت بالفعل بجزء كبير من رحلة تغييرك حين تجاوزت بشكل ما موضوع حملك لملامح وجه أبيكي كما ذكرتي، وكذلك حرصك على الاطمئنان لحب والدتك كذلك دافع آخر لديك.


وحتى يحدث التغيير بشكل عام نحتاج لثلاثة أضلاع ليكتمل مثلث التغيير:

1- قرار التغيير

فالبقاء في حالات الكر والفر، أو الدفاع عن تصرفاتك، أو الإرضاء طوال الوقت لأمك على حساب مشاعرك، أو اختياراتك يجب أن يتوقف منذ اللحظة، وهي مسئوليتك وحدك يا صغيرتي..

فكل تصرفاتك المبنية على الخوف من التشابه بينك وبينه. اعلمي تماما أنها التصرفات التي تبعدك عن نفسك كما أنت والتي بالمناسبة ليست أبدأ مثل والدك؛ فهذا التشابه أمر طبيعي جدا فلمن ستكون ملامحنا، وكيف نكتسب سلوكنا؟ بالطبع من أهلنا هذه بديهة؛ فأنت مثل باقي البشر تشبهين أهلك أو أحدهما أكثر من الآخر وتكتسبين السلوكيات والأفكار منهما.

وكلما كبرت؛ كلما ظهرت اختياراتك التي تميزك عن أي شخص في الكون حتى وإن تشابهت بشكل بديهي بعض ألفاظنا أو تصرفاتنا لأهلنا...هذه هي النقطة المحورية التي تحتاج منك تكرار مئات المرات على نفسك؛ لتصدقيها رغم بديهيتها لتتمكني من اتخاذ قرار صادق حقيقي بوقف كل تصرف نابع من فكرة أنك تهربين من شبهك لأبيك مع تعهدك لنفسك في            ما يخصك أنت سواء تشابه أو أختلف مع والدك لأننا مسؤولون عن "نوعية" وجودنا.



2- البدء الفوري في تنفيذ القرار

فلا يوقفك أي معطل في الطريق حتى لو كان التعود على طريقة قديمة بينك وبين والدتك أو والدك، أو الخوف، أو التعاطف مع أحدهما؛ لأن كل ذلك كاذب يجعل الوضع كما هو فتذكري كم مرة كنت تكرين وتفرين، تبكين أو تجادلين، تتهورين أو تصمتين، تسامحين أو تغضبين ولا شيء يتغير... وهذا يعني أن الطرق القديمة فاشلة مهما بدا أنها طيبة أو جيدة أو تساعد.

3- تحمل مسؤولية التغيير

لأن التغيير يدفع من حولنا لاستخدام طرق متعددة بدون قصد ليبقى الحال كما تعود الأشخاص على ما يقومون به، سواء بعنف أو حتى ولو كانت الطرق تأخذ الشكل الطيب أو اللطيف؛ فقد يتم استخدام طرق للعقاب حين ترفضين بأدب أن يتم رمي كلمة أو نظرة أو عمل تصرف فيه إشارة أنك مثل والدك، أو تعنيف، أو بكاء ورجاء واتهام بأنك تقومين برفض الإساءة النفسية، أو الدعوات عليك أحيانا، الخ؛ فكل تلك الأمور مجرد طرق للعودة لما يحدث طول الوقت كتنفيس غير صحي لوالدتك عن كرهها لوالدك كما أعلنت، أو تنفيس لهما في شكل علاقتهما بك، وهذا أمر لا يخصك أبدأ ويحتاج منك إلى حسم لين، وإصرار مهذب، وغير ذلك لن يفيدك فيما تريدين الحصول عليه في علاقتك بهما..

فلتتوقف الجدالات؛ ولتعلُ قرارات التغير المسؤول المهذب الصابر؛ لأن حماية نفسك من الألم مسؤوليتك الشخصية التي لن يتمكن أي شخص من القيام بها حتى أقرب الأقربين وهذا لا يخصك وحدك، ولكنه قانون نفسي لكل البشر..هيا ابدئي.

آخر تعديل بتاريخ 19 يناير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية