تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

العلاج الدوائي للقلق والرهاب الاجتماعي وآثاره الجانبية

السؤال:
ما هو العلاج الدوائي للرهاب والقلق الاجتماعي.. أنا أعاني منه، وأستطبب بليزانكسيا (قلق)، وفليوكستين (مضاد للاكتئاب)، وألميسيبريميد (مضاد للوسواس القهري)؟ أريد تغييره لأنه يسبب لي العجز الجنسي و البرود أيضاً.
أهلا صديقنا الكريم؛
علاج الرهاب الاجتماعي يتضمن العلاجَين السلوكي والدوائي؛ والعلاج السلوكي من المهم أن يبدأ مع العلاج الدوائي، وفي حالة ما إذا كان التشخيص هو الرهاب الاجتماعي فقط، لكن عادة ما تصاحب الرهاب الاجتماعي أعراض القلق العام، عندها ممكن أن يبدأ العلاج الدوائي فيكون متنوعاً على ما يبدو في حالتك، وساعتئذ يتحدد العلاج حسب التشخيص.



الأدوية التي تكون مناسبة لحالات الرهاب الاجتماعي تتضمن:
1- مضادات القلق
خاصة معدِّلات السيروتونين مثل الباروكستين والفلوكستين والسيتالوبرام، وهي أدوية لمعالجة أنواع القلق المختلفة ومنها الرهاب الاجتماعي.

2- أدوية مهدئة مؤقتة
مثل البيتا بلوكر Beta blocker، والبنزوديازيبين Benzodiazepine، وهي أدوية تساعد على تخفيف القلق بشكل مؤقت.



بالنسبة للأدوية التي ذكرتها في سؤالك، فإنه من المعروف عن أغلب الأدوية النفسية أنها تقلق الشهوة الجنسية، لكنها لا تؤثر على الخصوبة، وفي أغلب الأحوال لا تؤثر على الأداء عند الرجال لو كانت هناك شهوة بدرجة طبيعية، إذ إن البرود الجنسي يسبب في حد ذاته ضعفا في الأداء، ومن المهم مراجعة طبيبك المتابع لحالتك لضبط العلاج، ومناقشة أي مشكلة تحدث بسبب الأدوية معه.
آخر تعديل بتاريخ 3 يونيو 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية